ar

حملة المطالبة من السفيرة نادية والنائب صائب السعي بالتدخل لتحرير مختطفاتنا في سوريا

– في ذروة قيام قوات التحالف الدولي بقصف معاقل عناصر داعش في القرى السورية وخاصة ( هجين .. شعفة وسوسة ) ، وتقدم قوات الحركة التحررية الكردية ( قسد ) إليها .. وعن أنباء وجود أعداد كبيرة من المختطفات البريئات من عفيفات شنكَال ( سنجار ) فيها . أود بعد مناشداتي المتكررة إلى كلا من : السيدة الناجية العزيزة نادية مراد – سفيرة النوايا الحسنة في الأمم المتحدة – ومعها السيد صائب خدر نايف عضو برلمان بغداد عن الكوتا ، بغية إستغلال الفرصة والانفتاح عبر القنوات الرسمية على الجانبين السوري والروسي النافذ التدخل لتحرير قدر ما يمكن من أولئك المختطفات ، تنظيم حملة المطالبة والدعوة من كليهما إنطلاقاً من موقعهما المناسبين في التحرك .. على أن يتم ومن خلال قنوات إعلامية وجهات مقربة خاصة منهما الوقوف عن جدية تحمل واجبهما في هذا الخصوص .

لذلك والكلام إليكم أعزائي ، ومن منطلق تأييد هذه الحملة من أجل المختطفات .. على مَنْ يرغب المشاركة فيها الإشارة إلى مناشدته عبر المرور بتعليق ( نعم أوافق ) على أصل هذه المناشدة مضمون الحملة وخلال أسبوع ، ليتم بعدها كما ذكرت توجيهها إلى كليهما عبر قناتي الإعلام والجهات المقربة .. والتأكيد على إنجاز رغبة الوسط الإيزيدي والرأي المشارك الكريم في عدم تفويت الفرصة أمام هذا الأمر العاجل .

مع التحية والدعوة إلى مشاركة أكبر عدد ممكن من أجل المختطفات العفيفات الباحثات عن فرص الخلاص من ظلم وهمجية عناصر داعش .

قيدار نمر جندي

تعليق واحد

  1. نعم اوافق على هذه المناشدة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*