ar

ماهر ضياء محي الدين : الحلول الممكنة

f

 

التصريح الأخيرة للسيد وزير الخارجية إثارة ضجة لدى الكثيرين حول القضية الفلسطينية ، وثم تأتي الأسباب الحقيقية لموضوع الذي مازالت غامضا ليومنا هذا لزيارة الوفود الثلاثة لإسرائيل ، والقضايا التي تمت مناقشتها خلال هذه الزيارة .

ماذا  يمكن يتحقق لنا من خلال هذا التصريح  أو الزيارة لو كانت لمصلحة البلد أولا وضمن  معطيات المرحلة الحالية ثانيا ؟ .

الموقفان الرسمي والشعبي العراقي معروف من الجميع الذي لا يعترف بالكيان المغتصب جملة وتفصيلا ، ولا توجد علاقات دبلوماسية رسمية ، وكان ومازال داعم ومساندا  لقضية الفلسطينية  ، ورافض و مندد بجرائم اليهود القتلى ، وهذه المواقف يشهد له الجميع منذ الاحتلال الغاشم وقيام دولته المزعوم ، ولم تقتصر المسالة على البيانات المنددة  أو التصريحات الإعلامية ،  بل من خلال عدة طرق  أو  وسائل وصلت الأمور في بعض الأحيان إلى المواجهة العسكرية المباشرة في 1967 و1973.

وبعيدا عن  موضوع  التصريح  أو الزيارات  ،  وليس  من باب الدفاع أو التبرير دول كثيرة  اعترفت بإسرائيل دولة، وإقامة علاقات رسمية معها ، وتعاون مشترك في مختلف المستويات سياسيا واقتصاديا وتجاريا ، وتبادل للزيارات علنا وليس سرا ،وفتحت قنوات اتصال مباشر، وأغلقت ملفات الماضي من حروبها أو صراعها مع إسرائيل تحت تبريرات إحلال السلام في المنطقة ، وإنهاء ملف الأزمات والصراعات لتكون هناك مرحلة جديدة و إيجاد حل نهائي للقضية الفلسطينية على أساس خيار قيام الدولتين

نتكلم بصراحة ماذا تحقق لنا من نهج رفع الشعارات  الرنانة سابقا وحديثا حول قضايا كثيرة تخص الأمة والقضية الفلسطينية احدهن ؟ ، وفي وقتنا الحاضر  تتغير المواقف  بين  ليلة  وضحاها في ظل مقتضيات  المرحلة ،والتحولات الكبيرة  والتطورات أو الاتفاقيات  و إنشاء التحالفات ليكون عدو الأمس صديق اليوم ، بسبب تحقق المصلحة العليا ودفع الضرر أو المخاطر القادمة ، وبعيدا عن كل شي أخر هذا من جانب .

جانب ماذا استفادة العراق من دعم وإسناد الكثيرين؟.و هم السبب الرئيسي لدمار والبلد وأهله ، وساحة لتناحرهم وضرب الأخر لتحقيق مصالحهم على حساب مصالحنا ، واحد أسباب هذه الصراع ديمومة بقاء الدولة اليهودية ، لكن البلدان  التي غلبت  لغة  العقل والحكمة والموضوعية في تعاملها مع هذا  الأمر تنعم اليوم بالأمن والاستقرار والرفاهية والازدهار .

لذا علينا إن  تكون سياستنا حكمية  وواعية  في تعاملها مع قضايا  كثيرة  بعيدا عن  كل الأمور الأخرى والضغوط  والتهديدات من إطراف معينة ، وهذا لا يعني الاعتراف بهم كدولة أو التطبيع أو فتح سفارات وغيرها لان  من باب الحكمة والمنطق والفرضإن نعمل ونسعى إلى  تحقيق مصلحة  البلد  وأهله  بالدرجة الأولى والغاية تبرر الوسيلة  لتكون النتائج  من هذا التصريح أو الغرض من  القيام من هذه الزيارات  تحقيق حلول ممكنة لمشاكلنا التي لا تعد ولا تحصى .

 

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*