ar

قصة شابة ايزيدية تعرضت للبيع والاغتصاب ببغداد بعد استدراجها من كردستان

f

وثق المرصد العراقي لضحايا الاتجار بالبشر، الاربعاء، عملية “بيع واغتصاب”، تعرضت لها شابة ايزيدية وقعت ضحية جريمة اتجار بالبشر في بغداد، بعد استدراجها من إقليم كردستان.

وفي وقت ما تزال 1427 امرأة ايزيدية مفقودة منذ اجتياح تنظيم “داعش” لمناطق الايزيديين في قضاء سنجار الواقع في غرب محافظة نينوى عام 2014، تعرضت نساء أخريات إلى جرائم ممنهجة من قبل عصابات تمتهن الاتجار بالبشر.

وتعد قصة (ف.ا.ق) مكملة لسلسلة الانتهاكات البشعة التي ارتكبت بحق النساء الايزيديات اللواتي عوملن كـ”رقيق أبيض” من قبل التنظيم الإرهابي.

“حين استيقظت وجدت نفسي عارية وبجانبي قناني مشروبات كحولية، لقد اغتصبني أربعة أشخاص”، تقول (ف.ا.ق) ذات الـ32 عاماً وهي تصف مأساة حقيقية تعرضت لها لمدة سبعة أشهر في منطقة البتاوين وسط العاصمة العراقية بغداد.

وتضيف (ف.ا.ق) خلال اللقاء الذي أجراه معها المرصد أن “قصتها بدأت بعدما نزحت إلى دهوك في إقليم كردستان بعدما سقط قضاء سنجار بيد تنظيم داعش، حيث عملت حال وصولها لدى إحدى المنظمات الإغاثية لمساعدة النساء الايزيديات في الجبل”.

وتضيف أنها “شاركت في عام 2015 بإحدى التظاهرات التي نظمت في محافظة أربيل للمطالبة بالعمل على إطلاق سراح الايزيديات المختطفات لدى داعش، إلا أن السلطات الأمنية في الإقليم عمدت إلى اعتقال المشاركين في التظاهرة والتي كانت (ف.ا.ق) واحدة منهم”، مبينة أنه “بعد فترة وجيزة من الاعتقال والتعذيب، تم إطلاق سراحنا”.

وتابعت “بعد الافراج عني، لجأت إلى منظمة إنسانية تعمل في أربيل وتمتلك فرعاً في بغداد تدعى (….)”، لافتة إلى أن “المنظمة قامت بإرسالها إلى العاصمة في مطلع عام 2017 برفقة سائق ايزيدي (ص.ح.س) من أجل إجراء مقابلة مع سفارة أجنبية للحصول على لجوء لإحدى الدول، لكنني شعرت أثناء الرحلة أن السائق يمتلك نوايا مريبة تجاهي”.

وتشير إلى أنه “بعد وصولي إلى بغداد، قام السائق بمرافقتي إلى شقة سكنية داخل عمارة وسط العاصمة، ادعى أنها فرع المنظمة المذكورة، لكنني فوجئت بوجود شخص ايزيدي آخر داخل المبنى يدعى (ح.ب.ك)، قام بتسليم السائق (ص.ح.س) مبلغا ماليا كبيرا”.

“ماذا نعمل هنا.. وما هذه الاموال؟”، هكذا نادت الايزيدية (ف.ا.ق) السائق الذي أوصلها لبغداد، لكنه اكتفى بـ”ابتسامة خبيثة” ومغادرة المكان ليتركني بيد (ح.ب.ك) الذي أدركت فيما بعد انه اشتراني مقابل الأموال التي منحها للسائق.

وتضيف “بعد خروج السائق، خاطبني المشتري قائلا (الان اصبحتي ملكي)، حيث اصابتني هذه العبارة بذعر شديد ولم أستطع تمالك نفسي من شدة الخوف”.

ولم تكن بيد (ف.ا.ق) في حينها أية حيلة سوى الإضراب عن الطعام، لإجبار من وصفته بـ”المجرم” على إطلاق سراحها والعودة إلى أسرتها التي كانت بانتظارها، موضحة انه “ضربني على رأسي وأماكن متفرقة من جسدي ضربا مبرحا، وقام بتقييد يدي وقدمي”.

“واكدت انه “في اليوم الثالث، أجبرت على تناول الطعام كوني كنت مرهقة جدا من شدة الجوع، وقد قدم (ح.ب.ك) لي وجبة من الطعام، لم أعلم حينها أنها تحتوي على مادة مخدرة أفقدتني الوعي”، مستدركة بالقول “حين استيقظت وجدت نفسي عارية وبجانبي قناني مشروبات كحولية، لأدرك لاحقا أنني تعرضت للاغتصاب بطريقة منظمة من قبل أربعة أشخاص كان (ح.ب.ك) من بينهم، واستمر الحال على ما هو عليه لمدة ثلاثة أشهر”.

وتضيف أن “الاغتصاب والضرب المبرح الذي تعرضت لهما، جعلاني أعاني من إصابات داخلية خطيرة، حيث أجبرت (ح.ب.ك) على نقلي إلى مدينة الطب، بعد ادعائه بأنه والدي نظرا لفارق العمر بيننا”، منوهة إلى أنها “حاولت إقناع الأطباء والمرضى الذين كانوا متواجدين في الردهة بأنها ضحية اتجار بالبشر، لكن لم يصدقها أحد، بعدما أخبرهم المجرم الذي اشتراني بأنها مختلة عقلياً”.

وفي شهر تشرين الثاني 2017، قدمت قوة أمنية إلى المبنى بناء على اتصال من أحد السكان، بعدما سمع “صراخي الشديد وطلبي النجدة”، والتي بدورها قامت بتحريري واخذ افادتي واعتقال الجناة الذين عملوا على تزوير عقد ادعوا من خلاله أن الضحية متزوجة من (ح.ب.ك).

وتابعت قائلة انه “بعد مضي أشهر على اعتقال المجرمين، تم إطلاق سراحهم مقابل مبالغ مالية كبيرة، ليفروا بعد ذلك إلى جهة مجهولة مما جعل القضية معلقة حتى الآن”.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


تعليق واحد

  1. هل صدق السابق كان يزيدي
    لم أصدق ابدا
    ولكن المال أحيانا يغير الأحوال
    ياحيف على هكذا يزيدي مجرم وباءع الدين والوجدان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*