ar

ما سر تسمية القارات بأسمائها الحالية؟

.

صار بحث أي شخص في أي مكان في العالم عن أي معلومة يريد سهلا جدا. فبفضل شبكة الإنترنت، أصبحت بضعُ نقرات كافية لأن تجعلك تحصل على كم هائل من النتائج حول أي موضوع. رغم ذلك هناك معلومات، على الرغم من أهميتها، ليس لدى معظمنا أدنى حافز لمعرفتها في المقابل، هناك معلومات ما إن نطّلع عليها حتى ينتابنا شعور بأنه كان علينا البحث عنها قبل ذلك، كما هو شأن أسرار تسمية القارات بأسمائها، ومن أطلق عليها هذه الأسماء، وهل كانت مجموعة واحدة وراء تسميتها أم أن ذلك حدث بكيفية غير منظمة…

السر في تسمية القارات بأسمائها الحالية

إفريقيا

بالنظر إلى أن “القارة السمراء” تعدّ من أوائل قارات العالم التي استقر بها الإنسان وعمّرها، فقد سجل المؤرّخون وعلماء الجغرافيا قصصا كثيرة حول أصل تسميتها “إفريقيا”، وأكثرُها ثلاثة نظريات:

-تعود كلمة إفريقيا إلى اللغة اللاتينية وتنقسم إلى قسمين هما: “Afar” وتعني الغبار و”ica”، و تعني أرض، أي أنّ أصل الاسم هو “أرض الغبار” بسبب كثرة الصحارى في هذه القارة.

-ظهر اسم القارة بعد أن قامت الحرب اليونيقية الثانية بين الرومان وقرطاج (تونس الآن) ففي ذلك الوقت أطلق الرومان اسم “إفريقيا” على المقاطعة الجديدة.

-يرجع أصل تسمية إفريقيا إلى قبيلة “إفري”، وهي أقدم قبيلة عاشت في هذه القارة، وبحسب هذه النظرية فإن كلمة إفريقيا تعني، حرْفياً، “أرض قبيلة إفري”.

آسيا

تُتداوَل بقوة أكبر نظريتان حول أصل تسمية هذه القارة باسم “آسيا”، أولاهما تُرجع التسمية إلى الحضارة الرومانية، مثلما كان الحال عند تسميتهم قارة إفريقيا، والثانية ترجعها إلى حضارة الإغريق.

وتقول النظرية الأولى إن تسمية “آسيا” ظهرت في 440 قبل الميلاد، وكان أول من استخدمه هو الملك هيرودوت للإشارة إلى إحدى جزر هذه القارة توجد على امتداد ساحل بحر إيجة، وفي ما بعدُ أطلق الاسم على القارة بأكملها.

أمّا النظرية الثانية فترجع أصل التسمية إلى كلمة “asu”، وتعني “الشرق” في اللغة الإغريقية.

أستراليا

من الإشاعات التي تداولها الرومان منذ أزمنة بعيدة أن هناك مكانا مجهولا قريبا منهم؛ غير أنهم عجزوا عن الوصول إليه عبر البحر. وهكذا سيتم اكتشاف قارة أستراليا على يد الأوروبيين لاحقا. غير أن أصل الاسم اشتُقّ من الحضارة الرومانية التي كانت تطلق عليها “أستراليا” وتعني “الأرض المجهولة”.

أوروبا

تعود تسمية القارة العجوز باسم “أوروبا” إلى الأسطورة اليونانية القديمة عن “زيوس”. وتدور هذه الأسطورة عن أميرة محبوبة كان زيوس يعشقها، فاضطر إلى خطفها بعد أن تَجسّدَ في هيئة ثور أبيض وكانت هذه الأميرة تسمى “أوروبا”، ما يعني أن أسطورة زيوس كانت وراء هذه التسمية.

ونشير في هذا السياق إلى أن كلمة “أوروبا” في اللغة الكادية القديمة تعني “الاتجاه الأسفل”.

5- الأمريكيتان

تعود تسمية الأمريكيتين (الشمالية الجنوبية) إلى الرحالة أمريكو فيسبوتش، الذي يعدّ أولَ من اكتشف أن هاتين القارتين ليستا إطلاق جزءا من قارة آسيا. فبعد عودته من رحلة استكشافية إلى هناك في 1499، نشر فيسبوتشي كتابا تحدّث فيه عن رحلته.

6- أنتاركتيكا (القارة المتجمدة)

أتت تسمية قارة أنتاركتيكا من الكلمة اليونانية “antarktike”، وتعني “أقصى الشمال”. كما أطلق الفرنسيون في 1500 اسم أنتاركتيكا على إحدى مستعمراتهم في البرازيل.

وفي نهاية هذا المقال نتمنى ان نكون قد قدمنا ما هو مفيد بخصوص تسمية القارات بأسمائها الحالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*