ar

صدور كتاب نادية مراد باللغة العربية

أعلن دار “التنوير” للنشر عن إصدارها الترجمة العربية لمذكرات الناشطة الايزيدية نادية مراد، بعنوان “الفتاة الأخيرة – قصتي مع الأسر ومعركتي ضد تنظيم داعش”، الكتاب يسرد قصة نادية وقصص الألاف من النساء الايزيديات اللواتي تم استخدمهن للاستبعاد الجنسي وقضية الأيزيديين،بكامل تفاصيلها، لتكون وثيقة وشهادة على إبادة شعب كامل، الكتاب ليس فقط يسرد قصة نادية وصديقاتها وإنما من خلاله يستطيع القاري التعرف على تاريخ وثقافة وثرات شعب عاش وقاوم الإبادات منذ الألاف السنين.

نادية سردت قصتها بشكل كامل منذ اول يوم من أختطافها الى ان تحررت في كتاب “الفتاة الأخيرة” ونشر الكتاب في اكثر من عشرون دولة في العالم وبأكثر من لغة وآخرها العربية وأنجزت ترجمة الكتاب إلى العربية نادين نصرالله، بعد ان تحررت “نادية مراد” من أسر التنظيم الارهابي المتطرف سافرت الى المانيا عن طريق برنامج لمعالجة الناجيين والناجيات لكي تعيش حياة جديدة ولتتعالج نفسياً، ولكن بالرغم حالتها النفسية التي كانت تعاني منها انذاك ورغم كل ما تعرضت له هي وعائلتها وأقاربها على يد التنظيم الارهابي ، الا انها لم تقف مكتوفة الايدي وعملت بكل قوة وبدون توقف وحاولت ولازالت تحاول محاكمة مرتكبي الجرائم ضد الايزيديين والأقليات الاخرى واستطاعت نادية الجلوس مع اغلب قادة ورؤساء العالم وطالبت منهم القضاء على داعش وإيقاف الابادة الجماعية المستمرة بحق الايزيديين في العراق وإعطاء حقوق الايزيديين في البلدان الاخرى من العالم.

بشجاعتها الكبيرة استطاعت نادية مراد جلب الاهتمام العالمي لقصتها ولقصة الألاف من الايزيديات ولفت أنظار العالم للايزيديين ولما حدث لهم على يد تنظيم داعش الارهابي في اب 2014 الذين ارتكتبوا ابشع الجرائم بحق الايزيديين، حصلت على جائزة النوبل للسلام 2018، وحصلت على جائزتي فاسلاف هافل وساخروف العالميتين، وتوجت بلقب سفيرة الأمم المتحدة لضحايا الحروب والاتجار بالبشر.

وتحت أنظار نادية تم اقتياد الألاف من رجال قريتها بالمركبات واخذهم الى اطراف قرية “كوجو” التي كانت محاصرة لأكثر من عشرة ايام تحت أنظار العالم وتم قتلهم في مقابر جماعية بعد ان رفضوا اعتناق الاسلام عنوة عنهم ولَم يستجيب احد لنجدتهم، ومن بين الذين تم قتلهم أغلبية أفراد عائلتها.

ايزيدي 24Å

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*