ar

قوات سوريا الديمقراطية تعلن بدء معركتها “الأخيرة” ضد داعش

f

 

بحسب التحالف الدولي، تمكنت قوات سوريا الديموقراطية من “تحرير نحو 99.5 بالمئة من الأراضي الخاضعة لسيطرة داعش” في سوريا.. فهل النسبة دقيقة؟ وهل تنجح هذه القوات في دحر “داعش” نهائيا؟
بدأت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة هجوما على آخر جيب لتنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق سوريا بهدف القضاء على آخر فلول التنظيم المتشدد في منطقة عمليات قوات سوريا الديمقراطية.

أعلنت قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، اليوم السبت (التاسع من فبراير/ شباط 2019) بدء “المعركة الحاسمة” لإنهاء وجود مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين باتوا يتحصنون في آخر معاقلهم في شرقي البلاد بعد أشهر من المعارك الدامية.

والتنظيم، الذي أعلن في العام 2014 إقامة “الخلافة الإسلامية” على مساحات واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور تقدر بمساحة بريطانيا، مني بخسائر ميدانية كبرى خلال العامين الأخيرين. وبات وجوده حالياً يقتصر على مناطق صحراوية حدودية بين البلدين. وبات محاصرا في شرق سوريا ضمن أربعة كيلومترات مربعة قرب الحدود العراقية.

وقال مصطفى بالي متحدثا باسم قوات سوريا الديموقراطية لوكالة فرانس برس “المعركة بدأت”. وأكدت قوات سوريا الديموقراطية على حسابها على تويتر أنها “أطلقت المعركة الحاسمة لإنهاء ما تبقى من إرهابيي داعش”.

وأوردت على موقعها الإلكتروني أنها أطلقت “المعركة الأخيرة للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي في قرية الباغوز”، آخر المعاقل التي يتحصن فيها الجهاديون. وأضافت قوات سوريا الديموقراطية “بعد عشرة أيام من إجلاء أكثر من عشرين ألف مدني وعزل ما تبقى من المدنيين من مخاطر الحرب، أطلقت المعركة هذه الليلة للقضاء على آخر فلول التنظيم في الباغوز”.

ونقل مصطفى بالي عن أشخاص فروا من المنطقة أنه “لا يزال هناك ما بين 500 و600 إرهابي فيها إلى جانب مئات المدنيين”، مؤكدا أن المعركة ستحسم خلال الأيام المقبلة. وتابع بالي أن “الإرهابيين في الباغوز أغلبهم أجانب. في الشهرين الأخيرين، معظم الذين سلموا أنفسهم أو تم اعتقالهم من جنسيات أجنبية”.

وبحسب التحالف الدولي الداعم للهجوم ضد الجيب الأخير للتنظيم في شرق سوريا، تمكنت قوات سوريا الديموقراطية من “تحرير نحو 99.5 في المئة من الأراضي الخاضعة لسيطرة داعش” في سوريا. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد توقع الأربعاء الماضي استعادة المناطق التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم المتطرف خلال أسبوع.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*