ar

العراق/بعد الحصول على الضوء الأخضر من ترامب .. تسليح “حشد عشائري ” بــ اشراف امريكي ..

بــ غطاء امريكي .. قوات عراقية “تتسلح” تحت عنوان حماية “المحافظات السنية” !

بــ غطاء امريكي .. قوات عراقية "تتسلح" تحت عنوان حماية "المحافظات السنية" !
.
كشفت مصادر امنية، أن القاعدة العسكرية الأمريكية عين الأسد التي زارها سرا، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في كانون الأول، ستصبح نقطة الانطلاق والتدريب لقوات عراقية من المكون السني وتحديدا العشائري في المحافات السنية وعلى رأسها محافظة نينوى وصلاح الدين والأنبار.

وبحسب المصادر، فإن اجتماعا تنسيقيا انعقد في عين الأسد بالأنبار بين شيوخ العشائر بالمحافظات السابق ذكرها وقيادات عسكرية أمريكية رفيعة المستوى.

وتناول الاجتماع ما تتعرض له المناطق السنية من مضايقات من قبل عناصر محسوبة على فصائل مسلحة، فضلا عن اقتراح تشكيل “حشد عشائري سني” من عناصر غير منضوية تحت الحشد الشعبي الرسمي، على أن يتم التدريب في معسكرات قاعدة عين الأسد والحبانية ومن ثم تسليحهم بأسلحة خفيفة ومتوسطة.

ووفق متابعين، فإن القوات الأمريكية لجأت إلى تلك الخطوة بعد الحصول على الضوء الأخضر من ترامب، لتشكيل جبهة داخل العراق نفسه، تمسك بزمام الأمور في المحافظات السنية لمنع انتشار الفصائل المسلحة التابعة لإيران استعدادا للتحرك ضد طهران في مرحلة لاحقة، مع ضمان عدم اقتراب تلك الفصائل من مواقع تمركز القوات الأمريكية في العراق أثناء استهداف تمركزات ومواقع ترى الولايات المتحدة وإسرائيل أنها تشكل تهديدا لأمنهما القومي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*