ar

زوجة إرهابي من داعش تقول بأن إستعباد الإيزيديات لا يعتبر اغتصاب لأنه منصوص بالقرآن ومن انا حتى أدينه

f

اعد التقرير لموقع مفكر حر دوت اورج : أمل عرافة

في هذا الفيديو اسفلاً الذي نشره موقع الديلي ميل البريطاني, تشاهدون زوجة داعشية, على الأرجح انها بريطانية الجنسية ولكنها مجهولة الهوية, تقول باللغة الإنكليزية:” إن المرأة الإيزيدية يمكن أن تُغتصب جنسياً لأنها سبية حرب وتعتبر “مملوكة” كما ورد في القرآن”, كان هذا ردها على امرأة أخرى سألتها عن معاملة الإيزيديين في ظل ما يسمى بدولة الخلافة الإسلامية.
تحدثت مباشرة إلى كاميرا الهاتف المحمول ، واعتبرت تفسيرها للقرآن كمبرر لاغتصاب وقتل النساء الإيزيديات اللواتي تم أسرهن كسبايا عبيد للجنس.
ولكن عندما تم الضغط عليها فما إذا كان بالفعل ينص القرآن على أنه يمكن معاملة السجناء بهذه الطريقة ، أجابت المرأة أنها ” لا تعرف الكثير” عن آيات القرآن الكريم, وأضافت وهي ترتدي النقاب الأسود والنظارات: “إنه ليس اغتصابًا في الإسلام .. لأنهم ممتلكاتك”.
ويعتقد أن المرأة قد جاءت أصلاً من خارج العراق وسوريا ، وأدلت بهذه التعليقات في مخيم للاجئين في شمال البلاد الذي يسيطر عليه الأكراد.


وأضافت: “كانوا أسرى حرب ، وأصبحوا عبيدًا ، كما ينص القرآن.
“إنهم ممتلكات لذلك في الإسلام يسمح لك باستعبادها ، وهذا لا يعتبر بإغتصاب في الإسلام. لأنهم ملكك هم عبيدك.
ثم ذهبت لتقول: “إذا كان هذا منصوص عليه في القرآن فمن أنا لكي اناقشه؟”
عندما سئلت عما إذا كانت هذه الحالة في القرآن ، أجابت المرأة وهي تضحك: “لا أعرف الكثير عن القرآن”.
والجدير ذكره ان داعش اجتاحت معقل الإيزيديين في سنجار في شمال العراق في عام 2014 ، وأجبرت الشابات على الاستعباد كـ “زوجات” لمقاتليها وقامت بذبح الرجال والنساء المسنات. الإيزيديون هم طائفة دينية تتبنى معتقداتهم العديد من العقائد المنبثقة من الأديان القديمة في الشرق الأوسط

 

 

 

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*