ar

واثق الخطوة ملك : محمود المارديني

f

منذ اليوم الأول للأبادة في 3/8/2014 ولغاية سقوط آخر معقل لتنظيم داعش الأرهابي في الباغوز على ضفة نهر الفرات بسوريا قرب الحدود مع العراق، كان قلمي سهما جارحا في صدور الأعداء، ورصاصة في جباه الظالمين من القتلة الطغاة، ولم أهدأ لحظة واحدة في الدفاع عن الحق وكشف الحقائق، وذلك مصدر فخر وأعتزاز لي؛ لهذا قررت أن يكون المنشور هذا هو الأخير بالنسبة لي، مدونا لنفسي صفحات خالدة في هذا الفرمان الغاشم والذي تجاوز كثيرا مفهوم ومصطلح الأبادة الجماعية (الجينوسايد) كثيرا، وأود أن أذكركم بالمثل الكوردي الذي يقول: (كه يا يي عه و شا أي ته علا)
نسخة منه إلى من ينظم ويعقد المؤتمرات والندوات من أجل تكريم الكتاب والمؤلفين الذين كتبوا قصيصات من ورق أو كتيبات من الحجم الصغير عن الأبادة التي حصلت ضد الأيزيدية بتأريخ 3/8/2014، ومجموع مؤلفاتهم لا تتعدى 5% مما نشرته منذ اليوم الأول للأبادة ولغاية الآن دفاعا عن مظلومية الأخوة الأيزيدية، أو ما كتبته ودونته في كتابي الذي يحمل عنوان:
شهادة للتأريخ، الأيزيدية وذاكرة المآسي
تطرقت في الكتاب وبشكل مفصل إلى:
1- الأيزيدية الأصل والتسمية والمنشأ.
2- الشمسانية (الميترائية) وبقايا الرموز والهياكل والتماثيل والأهرامات والمكتشفات الأثرية والعادات والطقوس والمعابد والمزارات العائدة إلى الشمسانية عبر عصور التأريخ والتي لا زالت باقية وشاخصة في (122) مائة وأثنتان وعشرين دولة وفي الجزر المنتشرة في جميع المحيطات والبحار والخلجان وقارات العالم الستة وقارات العالم الستة:
آسيا – أوقيونيسيا – أمريكا الجنوبية (اللاتينية) – أمريكا الوسطى والشمالية – أوربا – أفريقيا.
وكل ذلك محفوظ بالمتاحف العالمية التالية:
– متاحف ودور حفظ الوثائق التركية في أستانبول وأنقرة.
– متاحف بغداد والموصل في العراق ودمشق وحلب في سوريا والقاهرة في مصر وبرلين في ألمانيا والمتحف البريطاني في لندن وفيينا في النمسا وروما في أيطاليا.
– متاحف دول أمريكا الجنوبية والوسطى والشمالية.
– معهد الدراسات الشرقية في روسيا والمعهد الأستشراقي في أيريفان عاصمة أرمينيا ومعهد الدراسات الشرقية في جامعة كونتكن في ألمانيا
– الأطلاع على مجموعة قيمة من التحفيات النحاسية واللوحات الفنية والصور الرائعة والوثائق النادرة والمخطوطات النفيسة وفك رموز الكتابة في اللغات المسمارية والهيروغرافية والكوينكا (المايا والأنديز).
– الأطلاع على وثائق ومخطوطات وقسم التحفيات والصور في الأرشيف العثماني بأستانبول وبالتعاون مع الأراشيف الوطنية وقسم الدراسات التاريخية وعلوم الآثار في كل تلك الدول المذكورة
– البحث في ميثولوجيات أديان الشرق القديم في حضارات سومر وبابل وأكد وآشور والكوتيين (الكاشيين – الكاسيين) والهوريين (اللوليين – الحوريين) والميتانيين والخالديين والسوباريين والميديين في العراق وميزوبوتاميا ومملكة إبلا والعموريين (الأموريين) والكنعانيين والآراميين والأنباط في بلاد الشام وحضارات معين وقتبان وسبأ وحمير في اليمن والحوثيين في بلاد الأناضول والحضارة الفينيقة في لبنان وشمال أفريقيا والحضارتين الأيجية والكريتية في جزر بحر أيجة وجزر البحر الأبيض المتوسط في قبرص ومالطا وكريت وردوس وحضارات الهيليين والأغريق بمقدونيا وأثينا في اليونان وروما في أيطاليا والبيزنطيين في القسطنطينية وحضارة العيلاميين والفرثيين والأشقانيين والأخمينيين والساسانيين والقاجاريين في بلاد فارس والحضارة الفرعونية في مصر وبلاد النوبة السودانية وحضارتي كوش وأكسوم في الحبشة وبرقة في ليبيا والديانات الأرواحية والحضارات القديمة في أفريقيا (القارة السمراء) وحضارات الصين والهند واليابان وحضارات المهابارا والمهنجدارو والبنجاب ووداي أنداس في الهند والباكستان وحضارات المايا والأزتيك والأنديز في أمريكا الجنوبية (اللاتينية) وحضارات أمريكا الأصلية للهنود الحمر: الجيكاريلا آباش – أيروكوا وبيليز – تويتي كان – كما هوتيا.
وركزت على نقطة جوهرية واحدة واضحة وضوح الشمس تتمثل في أن الأيزيدية هم أجداد الشعب الكوردي الأصلاء.
– أكثر من (31) فتوى دينية صدرت بحقهم من قبل علماء وشيوخ أستباحوا فيها الدم الأيزيدي ومالهم وعرضهم على أعتبار كونهم فئة أسلامية ضالة
4- الكتاب والمؤلفين والباحثين والمؤرخين الذين أساؤا إلى الأيزيدية وشوهوا الحقائق وغالطوها وحاولوا الأساءة عن قصد إلى الأيزيدية ولم يحترموا المهنية وشرف القلم ومنهم القلم براء بل كانوا بحق من أشباه الكتاب المغمورين في كتبهم ومؤلفاتهم والرد عليهم وبطريقة حضارية وبدلائل تأريخية تدعم البحث العلمي لا بل ونتحداهم كالأسود الضارية ليردوا علينا في كتاب أو مؤلف لهم وليكونوا بعضهم لبعض ظهيرا فنحن لهم ولأمثالهم الأقزام الموتورين
5- الكوارث التي حلت عليهم في العصر الحديث و المعاصر حيث بلغت أكثر من (66) كارثة من مجاعة وقحط وحشرة السونة (كانت تجهز على المحاصيل الزراعية) وغلاء الأسعار الفاحش وأسراب من الجراد وخاصة الجراد النجدي وسلب ونهب وأمراض ووباء كالطاعون (الموت الأسود) والكوليرا وفيضانات وعواصف ثلجية وبرد وزلازل والسفر بلك وحملات تهجير ونزوح قسري والتطرق إلى الفرمان الأبيض (فرمانا سبي) وهجرة ونزوح العشائر الأيزيدية من موطن الآباء والأجداد إلى منافي الهجرة الموحشة وديار الغربة القاسية.
6- الحملات العسكرية والفرمانات السلطانية العثمانية التي جرت ضدهم عبر العصور وكل حقب التأريخ وتجاوزت أكثر من (360) حملة عسكرية وفرمان.
7- تجربة بالدم من رحم المأسآة ووسط المعاناة، يتولد الأمل الجميل، مشاهد حقيقية من الأبادة في ذلك اليوم الأسود المشؤوم، اليوم العصيب 3/8/2014.
8- من ذاكرة الأبادة، قضية وطن جريح وآمال شعب أصيل.
9- كتابات خالدة صرخة في وجه الظالمين حيث المأسآة الكبيرة والمعاناة القاسية وأختطفاف النساء وبيعهن في أسواق الرق سبايا وموت الأطفال عطشا وغرقا وقتل الرجال نحرا ورميا بالرصاص مع الأشارة إلى دور المقاومة الباسلة في التصدي لتنظيم داعش الأرهابي في جبل شنكال الملاذ الآمن الوحيد والصديق الوفي الأوفى.
10- الطفولة البريئة، قصص شديدة الألم، تبكي الصخر، عن مأساة أطفال بعمر الورود وقعوا أسرى في قبضة تنظيم داعش الأرهابي.
11- الناجين والناجيات، الآم وآمال.
وقد أعتمدت على أكثر من (500) مصدر ومرجع تأريخي وأكثر من (500) وثيقة عثمانية، وزدوت الكتاب بأكثر من (750) صورة عن المعابد والرموز الشمسانية، مع نشر أكثر من (1000) صورة من ذاكرة الفرمان من خلال معايشتي الميدانية منذ اليوم الأول 3/8/2014 ولغاية الآن، ودونت الوقائع حسب تسلسلها بعيدا عن خيال السرد وحشو الكلمات بل أظهرت الحقائق وحاولت قدر الإمكان ربط الماضي السحيق بالحاضر في حياة وتأريخ الأيزيدية المضطهدين على مدى العصور تلاحقهم الويلات والمآسي والكوارث وحملات الأباد، مدن وقرى منكوبة وبيوت محروقة، منذ نشأتها حالها يفطر القلب ويحفر سواقي من الدماء على خدودنا بدلا عن الدموع، ومصيبة أناس أبرياء يسكنون بيوت من الطين، هجروا قسرا من وطن الآباء والأجداد إلى بلاد الغربة الموحشة القاسية ومنافي البلدان.
علما أن الكتاب يضم اكثر من (2500) صفحة من الحجم الكبير.

محمود المارديني 9/3/2019

Fotobeskrivning saknas.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*