ar

الامارة وما ٲدراك مالامارة(2) : خلات عمر الهكاري

f

في القسم الاول من هذا المقال اقسمت اني لا اميل لجهة او شخصية فيما يخص بيت الامارة والاحداث الجارية والمنتظرة مستقبلا.ولٲن الكرة لازالت في ملعب الامارة وسلالتها فعليها ٳثبات فاعليتها والتوصل لحل جذري شامل يرضي الجميع، فالايزيديين ليسوا علی استعداد للانتظار والظروف الحالية قاهرة وخطيرة تنذر بما لايحمد عقباه لو بقوا دون ٳمارة تدير دفة الامور فعلی ٲبناء العمومة تقييم الظروف ٲكثر من التفكير بالفوز لان ماينتظره كثير جدا ومتعب ومهلك وبخطٲ واحد ممكن يضيع كل شيء، لذلك يجب ٲن يكون الٲمير القادم مؤهلاً لجميع الظروف ونعيد مقترحنا بٲن يختار الامير نائبان وهيئة استشارية تساعده وتحميه من الوقوع في الاخطاء ٲو في ٳتجاه يرغبه البعض علی ان تتكون الهيئة من جميع فئات الشعب وكافة الاختصاصات لتنجح في مهامها ولاضير ان تحتوي الهيئة البعض من بقية ابناء الامارة فالمهم هو مساعدة الامير …رغم ان الشارع الايزيدي ينتظر ويرتقب بحذر شديد ما ستصدر من الامارة من قرارات فانه يٲمل ان تصدر بعض التنازلات الجريئة والشجاعة والمضحية من اجل انجاح الامارة وابقائها بشموخها لكي لايحس بالفراغ الكبير اللذي تركه المرحوم الامير برحيله المؤلم ، فحبذا ان يبادر آخرون بالتنازل خدمة للايزدياتي ليسجل ٳسمه في التاريخ وفي اجمل وانظف صفحاته،فبالنسبة لنا لانفرق بين ابناء الامارة وهم لن يتٲثروا بشيء بل بالعكس من يتنازل(برٲيي)
سيكبر اكثر واكثر ويزداد احترامه يوم بعد يوم…بصراحة انا لا اشجع مسٲلة التداول بالامارة وتعيين مدة لتولي المنصب لانها ستزيد التنافسات ومحاولات ٳفشال الآخر وحتی تدخل جهات في ذلك، لكن من الافضل اختيار نواب ومجلس استشاري ورئيس المجلس ليشارك في العملية اكبر عدد ممكن وللاستفادة من زيادة الخبرات بشكل يفيد الجميع مع مراعاة المناطقية في ذلك،فمثلا شنكال وحدها تحتاج الی نائب عن الامير بحيث يسكن او يكون قريبا جدا منها واختيار اعضاء الهيئة الاستشارية منها ضروري جدا بعد اليوم وكذلك المهجر معضلة ٲخری تحتاج لحل وخبراء لكيفية مراعاة امورهم ناهيك عن ارمينيا وجيورجيا…اذن ان الامارة ليست سهلة كما يتصور البعض وٳدارتها مشكلة معقدة في هكذا ظروف لذلك قلنا ان الكرة لازالت في ملعب ٲبناء الامارة ويجب حسم الامور بجدية وسرعة،لااعتقد هناك فرق كبير ان تكون اميرا او نائبا عنه فٲعتقد ٲن التنافس محصور بين اربعة ٲشخاص(حسب الاشاعات!) وبذلك نكون قد ٳقتربنا كثيرا للحل النهائي فمن الممكن ان تكون نائبا للامير وبنفس الدرجة بدلا من ان تصر علی الامارة، وٳنني واثق جدا من خسارة بعضهم ٳن وصلت المسٲلة للانتخابات! رغم ان الشارع الايزيدي يحترم جميعهم لكنه يريد الاكفٲ والاقرب له وبذلك ستختلف المعايير وستخرج خاسرا بدلاً من ان ترضی بمنصب النائب لذلك نحذر المصرين من اللجوء الی الانتخابات! ومهما كان فاننا في الاخير نتمنی انهاء التنافس باسرع وقت والوصول لحل نهائي يرضي الجميع..الرحمة للامير الاب الكبير والموفقية للامارة القادمة…

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*