ar

من قتل اهالي الموصل ؟: عباس راضي العزاوي

f

قبل ايام حدث انهيار لاحد الجسورالحديثة في الموصل وفي ذكرى يوم افتتاحه تحديدا اي لم يكمل عامه الاول , وحسب شهود عيان هناك جسور اخرى ستلقي حتفها قريبا ولنفس السبب,فالشركة واحدة والفاسدون انفسهم, فالاحداث في العراق لاتحتاج لفتاح فال او محلل سياسي عبقري موديل 2003 ليكتشف الاسباب الجوهرية لتوالي الكوارث والتي تبدو طبيعية نوعا ما, فالعراق باستثناء كردستان يتعرض لعمليات تحطيم منظمة لايمكن باي حال من الاحوال ان نعتبرها مصادفات او سوء طالع .
كارثة غرق العبارة في الجزيرة السياحية في الموصل فور انطلاقها وخلال مشاهدة الفيديو يتضح بان الطاقة الاستيعابية للعبارة أقل بكثير من العدد الموجود على متنها فعدد الضحايا حسب اخر تقرير بلغ 85 شخص فيما تم انقاذ 55 شخص من الغرق اي ان العدد الاجمالي 140 شخص وربما اكثر وهذا استهتار واضح بحياة الابرياء وعدم توفير ابسط وسائل الامان, فقد ورد على لسان ادارة الجزيرة كتبرير بائس لما حدث بان سبب غرق العبارة هو انقطاع احد الاسلاك المثبتة باحد الاعمدة المسؤولة عن سحبها وتثبيتها, وهذا يعني بان الحمولة تفوق قدرة الاسلاك على الصمود, هذا ان صدقنا ادعائهم , فطريقة انقلابها رغم انتقال اغلب الركاب الى الجهة الثانية الا ان العبارة انقلبت وكأن وزنهم لم يشكل اي تأثير يذكر باعادة التوازن لها ولو لوقت قصير.
الغريب ان هذه الحوادث وشبيهاتها لم تحدث طوال وجود داعش هناك, ومايثير الشك ايضا ان الخبير الامني مؤيد الجحيشي، في تصريح صحفي له قال إن “المسؤول عن الجزيرة السياحية هو شخصية مصلاوية من اهل الموصل وشريكه شخصية متنفذة ينتمي لعصائب اهل الحق !!!!! وهذا حال جميع المشاريع السياحية وساحات الوقوف وغيرها”. وبذلك تكتمل الصورة بهذه الاشارة الخبيثة وتظهر رؤوس الافاعي لتقول بان الحادث مدبر وليس مصادفة فقد سبقه الكثير من التصريحات التي تدعو الى اخراج الحشد من الموصل كما كانوا قبل سقوطها يطالبون بخروج الجيش العراقي منها.
ففي لقاء سابق مع النائب السابق عبد الرحمن اللويزي في قناة العهد اكد ان هناك مساعي حثيثة من قبل السيد اسامة النجيفي لاخراج الحشد الشعبي وبقاء حشد نينوى التابع له .
فمن قتل اهالي الموصل ؟ , حزب البعث الداعشي ام العقل العبثي الذي يمتاز به الشعب العراقي عموما بالتعامل مع الواقع, وتحت شعار , ماكو شي , وصل على محمد , وكول يالله , والدنيه بخير يمعود, يله هي تشكيله , يقع الكثير من الابرياء السذج بيد الدواعش دون ان تتجشم ضباعه القذرة مشقة البحث عن فرائس صعبة وبعيدة المنال , فالضحايا تذهب بنفسها اليهم وبكل سرور وفرح, وتقدم رقابها على طبق من ذهب.
فمتى يتعض شعب الحضارات؟؟

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*