ar

من المقصر الحقيقي ؟:ماهر ضياء محيي الدين

f

 

الاعتراف بالخطأ فضيلة ، ومن منا لا يخطا أو يصوب ، لكن الأهم تدارك الأمور قبل فوات الأوان بخطوات تصحيحية لواقع التربية و التعليم .

من المقصرالحقيقي في تردي مستوى التعليمي والتربوي العراقي لأبنائنا ؟

بطبيعة الحال ستكون اغلب أجوبة الناس سيل من الاتهامات شديدة اللهجة اتجاه الحكومة وأحزابها التي فشلت بشكل كبير في دعم المؤسسة التعليمية والتربوية العراقية بصورة صحيح بمعنى أدق عدم وضع الخطط الكفيلة والمناسبة للنهوض بواقع هذين القطاعين،بسبب الإهمال المتعمد والتقصير الواضح في زمن الحكم السابق والحالي الذي جعلهما في وضع يرثى له من ناحية البنى التحتية والمستلزمات الأخرى الضرورية ليصل إعداد الطلاب في بعض المدارس أكثر من ثمانون طالب ،ومشاكل المنهاج الحالي التي لا يتناسب مع أعمارهم ومستوياتهم الذهنية هذا من جانب .

جانب أخر البعض يحمل الانعكاسات السلبية لتجربة ما بعد 2003 حيث فتحت الأبواب المغلقة إمام الجميع ، وكسر القواعد المتعارف عليها من الناس من ناحية الأعراف والتقاليد الاجتماعية ، وأصبح كل شي متاح ومباح ومشرع بحجة إننا نعيش في بلد ديمقراطي ، لنرى الغرائب والعجائب في بلد الأنبياء والأوصياء والثقافات والحضارات العرقية في اللبس والتصرفات،وحتى في جانب تبادل الحديث والمناقشة مع الآخرين .

رغم إن ساحة الحكومة لا تخلو من الاتهام بالتقصير في دعم المؤسسة التعليمية والتربوية ، ومما لا شك فيه إن هناك ألف جهة وجهة تقف وراء مخطط استهداف البلد وأهله من اجل تدمير فكر وعقيدة أبنائنا ، وإشاعة الأفكار المضللة والخبيثة لتحقق من ورائها مأربها الدنية ، إلا انه المقصر الأول والأخير الأب بالدرجة الأولى وإلام بالدرجة الثانية .

قد يعترض علينا الكثيرين بحجة أن الأب يعمل من الصباح إلى المساء من اجل توفير لقمة العيش والحياة الكريمة لعائلته ، وكذلك توفير مصاريف التعليم من أجور الخط والكتب و القرطاسيه والملابس وغيرها ، ومنهم من يضع أبنائه في مدارس نموذجية أهلية ،وهذه المدارس تكاليف دراستها باهظ جدا ، والمسؤولية لا تقل على الأم في أداء واجباتها المنزلية مع الوظيفية أن وجدت .

حقيقية لاغبارعليه مسؤولية الأب كبير جدا في ظل ارتفاع تكاليف المعيشة ، واتساع متطلبات العائلة ، ولا نحمل الأم المسؤولية عن تردي مستوى التعليمية لأبناهم ، بل نحملهم هم الاثنان المسؤولية الكاملة ، بسبب علمهم أن مستوى التعليم في المدارس الحكومية لا يحتاج إلى دليل ، وحتى المدارس الأهلية اغلبها ربحية تجارية بنسبة 100 % ، والبعض القليل منها في مستوى جيد من ناحية التعليم ، ولا تنسى ما يتعرض له البلد من هجمة شرشه فكرية لجعل حالنا يرثى له في مختلف النواحي والجوانب .

خلاصة حديثنا مسؤولية رب الأسرة لا تقتصر على توفير الجانب المادي فحسب ، بل المتابعة المباشرة واليومية لأبنائهم من تدريسهم وتعليمهم ، ومتابعة استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي ، وعلاقاتهم مع الآخرين ، وليس من باب الضغط والشدة ،لأنهما يولدان الانفجار والجزع ، ويكون بطرق سلسة ومرنة كمعلم تربوي وأب يريد تعليم أبنائه من اجل حمايتهم من غدر الزمان ، والوقوع بمأرب الشيطان الأكبر .

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*