ar

مندوب تركيا يهين بشار الجعفري في مجلس الأمن

f

هيومن فويس

رفض مندوب تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فريدون سينيرلي أوغلو الرد على تهجم مندوب النظام السوري بشار الجعفري معتبراً أنه لا يمثل الشعب السوري وموجهاً إليه الإهانة.

وانتقد سينيرلي أوغلو العدوان الأخير في المنطقة محذراً من أنه يؤدي إلى تشريد مئات آلاف الأشخاص مضيفاً: “أما كلمة المندوب السوري، فإنني لا أعترف به ممثلاً شرعياً للشعب السوري، وبالتالي لن أمنحه شرف الرد عليه”.

واتهم سينيرلي أوغلو نظام اﻷسد “بالاستهداف المتعمد للمدنيين والمدارس والمستشفيات” موضحاً أنه “ارتكب جرائم متعددة ضد الإنسانية وتم تخطي الخط الأحمر كثيراً جداً، لا يمكننا تكرار نفس الأخطاء من جديد”.

وأكد المندوب التركي استهداف إحدى نقاط المراقبة التابعة لبلاده حول إدلب مشيراً إلى إصابة جنديين تركيين في نقطة “شير مغار” يوم 4 أيار / مايو الحالي.

وكان الجعفري قد قال إن “اتفاق خفض التصعيد في إدلب مؤقت وحفظه يتطلب إنهاء تركيا احتلالها لأراض سورية” محملاً أنقرة المسؤولية الأساسية عن تصعيد الوضع في المنطقة.

وقال إن “هيئة تحرير الشام تستغل عدم التزام أنقرة بتعهداتها بموجب اتفاق خفض التصعيد وتفاهمات أستانا وسوتشي لفرض سيطرتها على محافظة إدلب، وخلق بؤرة إرهابية تبتز الدولة السورية”.

وكان مجلس اﻷمن قد عقد أمس الجمعة جلسة خاصة لمناقشة اﻷوضاع في محافظة إدلب والشمال السوري في ظل هجوم الميليشيات المرتبطة بروسيا.

وحمّل مندوب النظام السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، في كلمة ألقاها خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن عقدت اليوم الجمعة، لمناقشة قضية إدلب بطلب من ألمانيا وبلجيكا والكويت، حمّل الحكومة التركية المسؤولية الأساسية عن تصعيد الوضع في المنطقة.

وقال الجعفري إن تنظيم “هيئة تحرير الشام” (“جبهة النصرة” سابقا) “يستغل عدم التزام النظام التركي بتعهداته بموجب اتفاق خفض التصعيد وتفاهمات أستانا وسوتشي لفرض سيطرته على محافظة إدلب، وخلق بؤرة إرهابية تبتز الدولة السورية”.

وأضاف الجعفري أن اتفاق خفض التصعيد في المنطقة “مؤقت، وعلى الجميع أن يدرك أن الحفاظ عليه يستلزم التزام النظام التركي بإنهاء احتلاله مساحات واسعة من المناطق السورية والوفاء بتعهداته، ووقف دعمه التنظيمات الإرهابية في إدلب”

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*