ar

عمليات السمنة والتكميم ومخالفة البروتوكولات العالمية المعتمدة؟”:د.عادل رضا

f
‏عمليات السمنة والتكميم لا تشفى من مرض السكر لأنه اساسا البنكرياس يكون خارج الخدمة اذا صح التعبير هناك remission of the disease 
لفترة عند بعض الحالات 
وتدليس بعض الجراحين بهذا الخصوص هو لأسباب دعائية تجارية وهو أمر  مخالف لما جاء في بروتوكولات العلاج العالمية المعتمدة 
وهناك ‏خرابيط ومبالغات دعائية والمعلومات الزائفة بخصوص عمليات السمنة هذه كلها للترويج التجاري والهوس بجمع المال والمرجعيةهي بروتوكولات العلاج العالمية المعتمدة وهناك من يقول أي كلام بوسائل التواصل الاجتماعي لأجل المال وانااشعربالحزن والشفقةنحو هؤلاءلما وصلوا اليه للأسف الشديد 
‏أمثلة على التدليس بخصوص عمليات السمنة أو التكميم هي عدم الحديث عن مضاعفاتها والحديث فقط عن نسبة نجاحها!؟
وهناك من تجاوز وقال نسبة نجاحها مائة بالمائة!؟ 
ولا يوجد شئ بالطب اسمه مائة في المائة وهذا منطق عقلي ولا يحتاج لطبيب للتفكير فيه 
وايضا يتم عمل ‏حركات للترويج لعمل عمليات السمنة أو التكميم وبعدها يتم طرد المريض وعدم متابعته وتحويله لقسم الباطنة أو اقسام اخرى؟ 
مع ان مضاعفات اي عملية هو من واجب الجراح 
وهذه حركات غيرأخلاقية للتخلص من المسئولية 
اي عمل عملية للكسب المادي وتخلص من اي مسئولية لما بعد العملية وترك المريض 
د.عادل رضا
أختصاصي الباطنية والغدد الصماء والسكري
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*