ar

قصة و عبرة عن التصنع و الحقيقة

f

حاول أحد الموظفين إيهام من حوله أنه شخص مهم
فلما طرق رجل عليه الباب
سارع الموظف إلى حمل سماعة الهاتف
متظاهراً بأنه يكلم شخصا مهماً
فلما دخل الرجل قال له الموظف: تفضل اجلس
ولكن انتظرني لحظة فأنا أحاول حل بعض المشاكل
وبدأ يتظاهر بأنه يتكلم بالهاتف لمدة دقائق ثم أغلق السماعة
وقال للرجل: تفضل ما هو سبب زيارتك؟
فقال الرجل: جئت لإصلاح الهاتف يا أستاذ

#العبرة : فلنقبل أنفسنا كما نحن فإن الناس تكره المتصنع

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*