ar

السيد علي عوني يرد على الذين يسألون هل انت كوردي ام ايزيدي ؟

f

Bildresultat för ‫علي عوني‬‎

هذا السؤال الغير المنطقي يطرح بشكل يومي على أخوتنا الإيزيديين من قبل الجُهلاء .

كثيرون اولئك الإسلاميين الكورد، عندما يواجهون مع هذا السؤال ( انت كوردي ام مسلم ) يستفزون من الكوردياتي ويفتخرون بدينهم قبل قوميتهم ، الإسلاميين ورجال الدين المتعصبين يردون على هذا السؤال بمنتهى الإستهزاء ، سمعت الكثيرين من المسلمين يقولون، الحركة الكوردية أصلاً خطة البلدان الكافرة تهدف إلى إضعاف الأمة الإسلامية !.

وحتى هذه الفكرة كانت لدى اولئك الشيوعيين الكورد الموالين للقوميات التي أحتلت كوردستان ، لا يزال في بالنا عندما كانوا يطلقون على كوردستان أسم ( قلياسان ) .

تشبث الايزيدي بإيزيديتهِ لم يشكل اي مصدر تهديد لا لقومية ولا لوطنية كوردستان ، بالعكس كلما تمسك الايزيدي بإيزيديته كلما زاد تماسكه بالكورد وكوردستان ، بكل الأحوال إنهم لا يصبحون جزء من طبقة البروليتاريا السوفيت والصين والألبان ….!!!

طيب اللا يوجد هناك من ينتقد هؤلاء الكورد الذين يدعون بالاسلام ويقولون نحن مع الطبقة الكادحة؟ …. الخ ، اما إذا ايزيدي بسبب شعوره المحطمة قال انا ايزيدي ولستُ بكوردي يهاجمونهُ .

الايزيديون كوردستانيون وطنيون بلغتهم وتاريخهم وفنهم وصلواتهم وثقافتهم وعاداتهم ، إيزيدياتيهم بشكل تلقائي تقربهم الى الوطن والأمة ، فقوموا بمعالجة الذين بأسم الدين الاسلامي وبإيديولوجية يقفون بالضد من فكرة إستقلال كوردستان .

 

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


2 تعليقان

  1. منطقي أو غير منطقي , اللغة هي قبل الدين والقومية قبل المذاهب والتكوين البشري قبل الهوية, من ينكر فليذهب إلى حيث يشاء , لكن السيف وليس الإختيار كما يدعي الملالي هو الذي فرض الإسلام على الشعب الساساني (الكورد والفرس) وبالسيف أيضاً إستعرب كلهم في وسط وجنوب العراق …….. لكن تكاثر الكورد المسلمين جعل الشعب الكوردي كله بهوية الدين السيفي والكورد الئيزديون تقلص حجمهم بحيث لم يعد يعرفهم ولم يسمع بهم الكثيرون , فهم لا يرون امن الكورد غير الإسلام حتى الئيزديون قبل الحرب الاولى كانوا يخفون هوية دينهم غير الإسلامي , هكذا لم يسمع العالم بالكورد غير مسلمين والآن لم نعد نخاف بل هو شرفٌ لنا أن نعلن بأننا ئيزديون ولم يتمكن السيف من مسح ديننا الذي سبق كل الاديان وهو دين الكورد بكل مواصفاته , ديننا كوردي وليس لنا دين بهوية أخرى, فنح أكراد قبل أن نكون ئيزديين , فكلمة ئيزدي تعني كوردي , لكن كوردي لا يعني بأنه ئيزدي فأغلب الكورد مسلمون, ولذلك فأنا أرى أن ئيزدي يفي بالمعنى االقومي والديني الكامل المحدد بأنه كوردي , . لكن كوردي فقط لا يعني بأنه ئيزدي

  2. احسنت قولا ولكن هل تستطيعون أن تطبقوا هذا الكلام في الشارع الكوردستاني .اذا فضل أغلبية الكورد المسلمين القومية على الديانة فنحن الأيزدية ربما يتراجع الكثير عن قوله انا ايزيدي وليس ايزيدي كوردي لان الاكراد هم ايزيديون بالأصل كما قال الامير المرحوم تحسين بك فقال الكود ايزيديون وليس الايزديين أكراد لان الفرع يتبع الاصل.استاذ عوني اعتذر بالكتابة بالعربي لاني لا أجيد السوراني كون تعليمنا كان بالعربي وأولادي لا يعرفون العربي لانهم تعلموا بالكردي وهذا هو حالنا .انا لا أتدخل بالسياسة ولا اثق بها ولكن اعتقد انه من الأفضل كسب الشارع الايزيدي وليس كم شخص لا يتعدون العشرات .فالايزدين اليوم ليس كالسابق فهم منتشرين في كل بقاع العالم وليس كلهم مستعد ليبيع نفسه وديانته لترضية بعض الأطراف. تحياتي لكم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*