ar

  قراءة في القصص القصيرة جداً  في المصابيح العمياء . الاديب حميد الحريزي / القسم الثاني :  جمعة عبدالله

f
 
القصص القصيرة جداً , جنس ادبي يعتمد على اسلوبية خاصة ومتميزة , في  الكمية والكيفية . الاولى تلتزم في الصياغة المركزة بالتركيز والتكثيف  في لغة السرد المركزة . والثانية الكيفية تعتمد في ابراز الحدث والفكرة في الرؤية التعبيرية الدالة في الايحاء والرمز في البنية النص في المنظور السردي وافاقه المتعددة الاغراض . والاديب حميد الحريزي , بارع في التقنية الاسلوبية والتعبيرية في هذا الفن , ويحشر رؤيته الاجتماعية والسياسية في النص . وفي تناول مفردات الواقع , والغوص في اعماقها لكشف شفراتها في الايحاء والرمز الدال  , ويكشف من خلال النص تناول ثيمات الواقع , التي تزاحمت عليه  العيوب والزيف والفساد والنفاق والرذيلة والجشع الاناني  . ويكشف من خلال الرؤية الفكرية افرازات الواقع  , التي قادته الى التأزم والخناق الحياتي , لذلك يحاول كشف عورات وعيوب  هذه الافرازات السلبية  ,  التي فرضت نفسها بقوة على الواقع , ورمته الى أتون  المعاناة والجحيم . وان  الاديب ينشغل في ابراز التساؤل في دهشة النص المأزوم , واظهار  التنافر والتناقض والازدواجية في التعاطي , لكي يأخذ النص المعنى الدال في المضامين الاجتماعية والسياسية والدينية . في الرصد الوعي ,  في التشخيص والتجسيد والتفسير . ان يبرز هذه العيوب على الملاء , بالفضح والاستهجان , بصيغة السخرية التراجيدية , او في المأساة السوداء , التي تعمل على الانهزام والاحباط والتأزم . حقاً غزت الواقع خصائل او مظاهرة غريبة وهجينة , في الفساد والنفاق في الدين والتدين . يعني انه  يكشف هذا الانحراف الذي يخنق الانسان الذي بشر به المحتل في بيوضه التي تفقست ثعابين وافاعي  , وجعلت الحياة ارهاق حياتي  , وخاصة على  الشرائح الشعبية والفقيرة , يكشف المناخ السياسي المتلوث والموبؤ , بالنفاق والتلون الانتهازي كالافعى الحرباء , التي تغير جلودها . حسب المناخ والحاجة في العرض والطلب , في التصرف والسلوك الذي ينتقل من ضفة الى ضفة اخرى , بالسخرية التراجيدية . هذه الرؤية الفكرية والتعبيرية في نصوص المجموعة ( المصابيح العمياء ) والاديب يتخذ الموقف الواعي والناضج في الانحياز الى الانسان ومظالمه وجحيمه . شجب الزيف والنفاق اسلوب ساخر ومستهجن . يحاول ايصال شفرة النص الدالة الى القارئ . في الرؤية الفكرية . لذلك ان القصص القصيرة جداً . تحمل ابداع ورؤية . لذلك نتمعن في بعض  ابرز النصوص في المجموعة , التي احتوت على اكثر من 50 نصاً من القصص القصيرة جداً  . ويمكن اجمالها في هذه العناوين البارزة :
1 – التجاة في الدين والتدين : ابراز مكامن   النفاق والزيف واللصوصية . هذه السلوكية الجديدة التي جلبتها البيوض الاسلامية التي تفقست الى افاعي وثعابين جشعة وانانية .  وانتهجت اسلوب التتعاطي بالازدواجية , في مظهرها المخادع , في الامتثال الى  التدين والتقوى والتمسك في فروض الدين والصلاة في الظاهر  . وفي الباطن   الوجه الشيطان والثعلب الماكر , في الفساد والرذيلة والجشع الاناني , واشباع النزوات الشاذة والغريبة . هذه الافاعي التي جاءت مع المحتل , واستلمت السلطة والحكم , يحكمها نهج وعقلية الترهيب والترهيب , كأنها تفقست من عقلية النظام الساقط . وكذلك في شراء النفوس الضعيفة ,  والذمم الرخيصة من الاقلام المأجورة . لكي يتصاعد الجحيم والفقر في الحياة  الى الاعلى  . متل اقصوصات ( جلد الافعى ) و ( عطر الحياة ) و ( خارج الحساب ) و ( التفئير ) التي يدل نصها على عميات الفساد والاختلاس والاحتيال , محملة بالحقائب الدولارية . وكذلك في ( الفوز ) عن عفونة الديموقراطية عن استبدال  احشاء صناديق الانتخابات , بصناديق أخرى لكي تضمن الفوز الكامل لها . وكذلك في القصة القصيرة جداً التي تحمل عنوان المجموعة ( المصابيح العمياء ) عن السخرية التراجيدية السوداء . في الابهار المخادع في المظهر الخارجي , والانجراف اليه بشهوة واشتياق , لكنه يعرف اخيراً انها زوجته التي يلاحقها ويطاردها  بنزواته  , لذلك لابد من تغيير مصابيح غرفة نومة . وكذلك ( اللهم أني صائم ) يكنزون المال بجشع ويتابهون به , الىشقاء على  الاخرين , او على  حساب دموع الثكالى والفقراء والايتام . وكلك في ( القناع ) يفرح بزهو وتباهي وهو يحمل قرار المحكمة , بتخلي المؤجرين الدكاكين المحيطة بجامعه , بطردهم , لعدم قدرتهم على دفع الزيادة في الايجار . وكذلك اقصوصة ( المحاضر ) يتحدثون في وسائل الاعلام والفضائيات  والمحاضرات الجماهيرية . عن حق المرأة وحريتها ومكانتها في المجتمع. ولكن حين يستلم الجوائز من هذه الانشطة الاعلامية , يعرج على سوق الحريم ليشتري المزيد والمزيد من ( الحاجبات ) . او مثل قصة ( التفتت ) تغيير الجلود وانتقال من ضفة الاخرى . يعني من ازلام النظام السابق , الذين مارسوا الوحشية والاغتصاب , تحضر ابنة الشهيد الحزب , لتجد الرفيق المسؤول الذي يقدمها الى رفاق الحزب , هو نفسه الذي قتل والدها واغتصب امها , فتصرخ بجزع واستنكار , وكذلك في  ( صلاة الثعالب ) و بقية القصص القصيرة في هذا العنوان البارز .
2 – عن الجحيم الحياتي في الحيف والظلم والانسحاق  . في الايحاءات التعبيرية في المعنى والترميز البليغ . في عدم القدرة في توفير الخبز العيش  المر , ضمن الجحيم الحياتي , وهذه الضائقة الشاقة  تدفع الانسان الى الانتحار او الحرق , احتجاجاً على الواقع الظالم واللاعادل  , في صورة ( بوعزيزي ) الدالة على رفض الظلم الحياتي , التي تؤدي الى انهزام الانسان , مثل القصص القصيرة جداً ( الشيب المكهرب ) و ( الرأس المفجوع ) و ( فواتير ) تتزاحم الفواتير عليه , ويجد نفسه في حالة  العجز في تسديدها , ضمن الضائقة المعيشية , لم يستطع توفير رغيف الخبز  لعائلته . لذا يتطلع الى صورة ( بوعزيزي ) مستلهماً اشارة قبول منه , ليتخلص من احمال الحياة الثقيلة في الشقاء والمعاناة . وكذلك اقصوصة ( أمنية ) بعدم قدرته مواكبة الحياة , بعدما  سدت الابواب في وجهه , ان يطلق الحياة بجورها القاسي  , وان تكون محطته الاخيرة  في دار العجزة ,  بتكبير عمره من 60 عاماً , الى 65 عاماً , وكذلك شقاء المواطن في وطن الجحيم , تبقى هويته ( هوية الاحوال المدنية ) عديمة الفعل والقيمة والاثر  , ولا تستحق ان يحملها المواطن  , ويحرقها احتجاجاً على الوطن  الجحيم الذي لايحترم ابناءه  , كما في النص ( الهوية ) . وكذلك اقصوصة ( التفتت ) الذي يعجز في توفير المال المطلوب للعملية الجراحية بالتخلص من حصواته   , ويقتنع بمصيره المحتوم بعدم اجرى العملية , لانه غير قادر على الدفع المالي  . وكذلك ( قصة المعاناة ) و ( الرغيف ) من اعباء الحياة في الحيف والظلم , حتى الحب يشهد زمن الكوليرا, في اقصوصة ( الضرة )  , في زمن العولمة في الجوع والعسف والظلم  والانتهاك لللانسان  .
3 – الحب المزيف والمخادع : مثل النصوص (  عطر الحياة ) و ( باقة ورد ) و ( غرام الورد ) و ( قبلات النهر ) و ( رقصة الانا ) في كلام عسل على عسل في الحب , يفيديها بروحه وحياته , وبالفعل الحقيقي , يرقص على انغام الانا , حين يفترس القرش حبيبته . يعني هذه الاثار السلبية على على الحياة التي دلفت الى  التلوث  في اخلاق  الفساد والسلوك  , حتى الغش دخل في الحب . وكذلك في النصوص الاخرى مثل ( النجوم ) و ( قبلة في الفنجان ) . حينما انتهت مراسيم شهر العسل وظهر التباين في جدول القبل , سلمها ورقة الطلاق .
4 – صنع القلم المأجور والمرتزق والمزيف . . كيف يكون القلم الاصفر الذي يتقيء بقاذوراته العفنة والكريهة  ,  وعندما يداس على ضميره وشرفه , يصبح  طبالاً وراقصاً في حضرة الامير او السلطان , أو صاحب المقام الكبير ,  ,  أويعرض بضاعته الصفراء  من يملك المال والنفوذ , ان يكون خادماً ذليلاً في التمجيد والتعظيم , ويخرس اما الزيف والدجل الحياتي  , بل يكون بوقاً للزيف والدجل , في ( الجائزة ) احسن جائزة في حضرة الامير والسلطان . و ( موت المؤلف ) و ( هبة السلطان ) يغدق المال على جوقة القلم المرتزق , لكي يجددوا البيعة .  وفي  ( أوهام ). وكذلك اقصوصة ( المصادرة ) حين يصادر الضمير والشرف للكاتب بالمال  , ويكون مرتزقاً , حتى يتعلثم لسانه , ويصيبه الصمم والبكم من اهوال الحياة وجحيمها , من حبات الذهب المخلوطة بحبات الرز , في خلق قلماً مأجوراً ومطيعاً لمن يدفع من المال , وان يكون حاضراً في عرس الواوية في التمجيد والتعظيم ,لكي يساهموا في  دفع الحياة الى الجحيم والفساد . مثلما نجد في الاعلام المضلل والمزيف بالمنحرف عن الحقيقة , وامام  هذه الصورة السوداء للقلم المرتزق والمأجور , هناك صورة مشرقة  للقلم الذي  يحافظ على  شرف القلم ونزاهته بالضمير ,  الحي المنصف للحق والعدل  , ولا يمكن ان يساوم او يداهن , او يقايض بالمال . لان  للقلم قدسية يجب احترامها  , وخاصة الاقلام الشريفة  الذين يقفون الى جانب معاناة الوطن , ويدافعون عن المحرومين والمسحوقين , ينشدون العدل والحقيقة , كما في اقصوصة ( الندم ) الذي يجد الكاتب الخداع والزيف والرياء والفساد والرذيلة , ويخرج  حتى لا  يدنس قلمه بهذا بالوحل العفن .
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*