ar

يوميات أمي الحنونة أمي الصبورة داي شمي ج 4 : حميد قاسو أُوسو 

f

((( يوميات أمي الحنونة أمي الصبورة )))
((( داي شمي ديرو حسن / أم الشهداء / أم أبطال جبل شنكال )))
((( الجزء الرابع عشر )))
————————————————————
((( الام مدرسة اذا اعددتها * * * * * اعددت شعب طيب الاعراق ))) ٠٠٠٠٠
حقا ((( أم الشهداء ))) خير مدرسة للاجيال وعلى مر التاريخ في الحاضر والمستقبل في النصح والارشاد والسعي من اجل ضمان مستقبلهم ٠٠٠٠٠
بعد رحيل المرحوم شريك حياتها في الثمانينات القرن المنصرم اصبحت هي من تدير شؤون عائلتها فاهتمت بتربية ابنائها واحفادها افضل تربية وناشدهم وحثهم على الدراسة والتفوق العلمي لضمان مستقبلهم وخدمة اهلهم وطنهم ٠٠٠٠٠
فتخرجت من مدرستها العملاقة ((( طالب العلم المميز / والحكيم / والمهندس / والعامل / والمصور / والخطاط / والعسكري / والمزارع / والحلاق / وخير ربات البيوت المتعلمات ))) حقا كانت مدرسة نموذجية متكاملة بكل اختصاصاتها العلمية ٠٠٠٠٠
ولكن باسف شديد ومرارة لا تجرع خطف وسرق الدواعش الانذال وحاملي الراية السوداء ومن ولاهم ولف معهم من اذيالهم النتنة حلمها والتهبت جراحات الثمانيات من جديد لفلذات اكبادها واحفادها بقتل جميع تلاميذ مدرستها وفي مختلف مراحلهم الدراسية واصبحت الحقائب المدرسية والقلم والقرطاس وكتب العلم والمعرفة مبعثرة هنا وهنالك ٠٠٠٠٠
فلها العون من الباري عز وجل والصبر والسلوان وللشهداء الرحمة والغفران وجنات النعيم ٠٠٠٠٠
وبالرغم من كل ماسيها والالمها الجمة فهي حاضرة في كل المحافل واليكم جزء منها ٠٠٠٠٠
1 – زيارة الاستاذ والاعلامي القدير ((( عبدالرزاق علي / مدير راديو دنكي كردستان ))) الى خيمتها المتواضعة وقامت باستقبالها بحفاوة وتقدير وتقديم واجب الضيافة له يوم السبت الموافق 20 7 2019 حسب امكانياتها المتواضعة ٠٠٠٠٠
2 – استقبلت بكل حفاوة وتقدير في خيمتها المتواضعة في مخيم جم مشكو للنازحين ((( السيدة وئام بطرس / مديرة مؤسسة الرجاء والكرامة الامريكية ))) وذلك يوم الاثنين الموافق / 22 / 07 / 2019 ))) وقامت بتادية واجب الضيافة لها ٠٠٠٠٠
3 – حضرت في مهرجان شنكال الفلكلوري والفني الرابع والذي اقامته مركز لالش شنكال وفروعا بالتنسيق مع كروب هيفي الطوعي يوم ((( الثلاثاء الموافق / 23 / 07 2019 ))) ٠٠٠٠٠
وقد استقبلت من قبل ((( رئيس الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي / ومستشار رئيس وزراء اقليم كردستان ))) العراق وكرمت ((( بدرع مركز لالش ))) باعتبارها رمز التضحية والفداء لامة ايزيدخان ونيابة عن عوائل الشهداء ٠٠٠٠٠
4 – تمت دعوتها لحضور مراسيم تنصيب الامير الجديد في ((( معبد لالش النوراني / قدس سره الجليل ))) وذلك يوم السبت الموافق 27 07 2019 ٠٠٠٠٠ 
ولقبت من قبل الامير المعظم بلقب ((( أم الشهداء / ولقب أم ابطال جبل شنكال الاشم ))) باعتبرها رمز التضحية والفداء ٠٠٠٠٠
وفي نفس اليوم استقبلت في معبد لالش من قبل الشخصية التربوية القديرة الاستاذ الجليل ((( فهمي حسن ))) ٠٠٠٠٠
5 – حضرت في قاعة لالش باعذرا للمشاركة لاحياء مراسيم الذكرى الخامسة لكارثة العصر والتي اقامتها ((( منظمة جبل شنكال لحقوق الانسان ))) ولقائها مع الشخصية الايزيدية الخيرة والمعروفه بعطائه وكرمه الاخ ((( كريم أصو ))) وذلك يوم الاربعاء الموافق / 31 / 07 / 2019 ))) ٠٠٠٠٠ 
واللقاء بالكاتب والشاعر الايزيدي المعروف الاستاذ الفاضل ((( حسين باعذري ))) وبصحبة الاخ المضحي ((( خديدا مصطو حجي الالدخي / والملقب ابو ماجد الطباخ ))) واحد رموز التضحية والفداء ٠٠٠٠٠
وفي جميع نشاطاتها كان يرافقها شقيقها الاصغر وخادمها الجليل الكاتب القدير والناشط والاعلامي البارع الاستاذ الفاضل ((( خدر ديرو حسن / ابو ربيع ))) ٠٠٠٠٠
فهنيئا لك يا اماه على صبرك وتواضعك وحضورك الدائم واستقبالك لضيوفك والقيام بواجب الضيافة بوجه نوراني بشوش تختلط الدمعة والابتسامة في أن واحد
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
ابنكم في المهجر / حميد قاسو أُوسو 
مملكة الثلوج 
الاحد الموافق / 18 / 08 / 2019

Bilden kan innehålla: ‎3 personer, ‎‎inklusive ‎خدر ديرو الخانصوري‎‎, personer som står och kostym‎‎
Bilden kan innehålla: 3 personer, personer som ler, personer som sitter
Bilden kan innehålla: 1 person
Bilden kan innehålla: 1 person
Bilden kan innehålla: 4 personer, personer som står
+ 4
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


تعليق واحد

  1. تحية إجلالٍ وإكبار لأم الشيهداء داي شمي ولك شخصياً
    كان لي طالبٌ في مدرسة كرسي الإبتدائية طالبٌ إسمه مجدل قاسو أوسو وكان له أخاً أكبر منه يدعي حميد قاسو أوسو الدنايي الميرديني يسكن مع الألدخية ويُحسب منهم أقاربه في خانصور منهم عيسى أوسو , فهل أنت هو نفس حميد قاسو أوسو أم غيره فالذي أعرفه لم تكن أم مجدل وحميد إسمها شمي ديرو , أم أنك تخاطبها كأم بإعتبارها تحمل أكبر قدر من مآسي الفرمان الاخير أعانها الله على مصابها الذي هو مصابنا كلنا , بارك الله فيك وهو نعم التشبيه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*