ar

الرحيل الأبدي : سرهات شكري باعدري

f

اليوم تعدى اليوم الثالث على رحيلك ..
لكن طيف خيالك لم يفارق ذاكرتنا ..
في كل لحظة وفي كل ثانية لم تفارقنا..
لا إنها ليست الحقيقة نعم إنها أكذوبة
كيف يرحل انسان بمقامك وبانسانيتك وبيطيبتك ..
لن نصدق أنفسنا كلا سوف ترجع
طيفك مرسوما في ذاكرتنا أنك سوف تعود .
هل من المنطق ان لا نراك ثانية ….
لا بكل تأكيد انت لم ترحل بل انت مسافر
سوف تعود حتما بعد برهة من الزمن …
ذاكرتنا وجودنا وفكرنا وروحنا ينطق هذا
مرضاك ينتظرون اما أبواب العيادة
الجميع مصطفون في الانتظار لشفاءهم ولبسمتك
لمن نسرد ذكريات الطفولة ارجع يا صديقي
لكي نمرح مثل ما كنا. أنك لم تدفن نفسك
لا بل دفنت ذكريات الطفولة والصبا
امحيت ماضينا . لمن نسرد. ومع من نمرح
الم يجد القدر غيرك ليأخذ أم هذا كان قدرك
لا لن نصدق لا لن نتخيل لا بل لن نتوقع ..
بأن يكون هذا رحيلك الابدي يا دكتور ..
يبدو بأن الباري لم يجد هذا الحياة تليق بمقام
اخذك الى عالم الادخار السماوية لكي تنعم فيها ..
ما سر هذا الوجود كل الصالحين يرحلون .
لكن ماهو ذنبنا وذنب اطفالك واهلك..
لكي يعيشون الى الابد في انتظارك ..
لا أنك لم ترحل سوف تعود سوف تعود ..تعود

عمت صباح هذا اليوم باعدري عاصفة رعدية ..
يبدو بأن روحك الطاهرة صعدت الى السماء
في يومها الثالث لتلاحق الصالحين وأصحاب المعجزات.
الم تكن معجزاتهم شفاء المرضي ..
فكم من مريض وداءا شفي بدواءك و تبريكاتك ..
لا ليس من العدالة والإنصاف بأن ترحل ..
سوف تعود ..سوف تعود …سوف تعود ..

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*