ar

(تورن) يفوز بجائزة “أفضل فيلم روائي طويل” في مهرجان البرازيل السينمائي الدولي

f

‹تورن› يفوز بجائزة أفضل فيلم روائي طويل في مهرجان البرازيل السينمائي الدولي

.

توج فيلم (تورن) من إنتاج وإخراج نوزاد شيخاني بجائزة أفضل فيلم روائي طويلفي مهرجان البرازيل السينمائي الدولي وذلك في مراسيم حفل تتويج الأفلام الفائزة في المسابقة الرسمية للمهرجان التي أقيمت مؤخرا في مدينة ريو دي جانيرو“. وفي كلمة ألقاها المخرج نوزاد شيخاني على منصة التتويج شكر فيها إدارة المهرجان وأعضاء اللجنة التحكيمية على التتويج الذي تشرف به على أرض البرازيل، وعلى تقييمهم الكبير لفيلم (تورن). هذا وأهدى المخرج شيخاني الفوز الى بلديه العراق والمانيا، كما قام باهداء هذا التتويج وهذا الإنجاز السينمائي الجديد إلى الشعب الايزيدي قائلا في هذه المناسبة: “أحمل في قلبي وفي فيلمي تورن اَلام وأحزان وتطلعات هذا الشعب العريق الغني بالتراث والفكر والحضارة.

من الجدير بالذكر ان المخرج نوزاد شيخاني قام مؤخرا بسحب فيلمه (تورن) من مهرجان دهوك السينمائي موضحا سبب ذلك للصحافة والاعلام قائلا: عندما تبين لنا بعدم رغبة إدارة مهرجان دهوك السينمائي في عرض فيلم (تورن) رسميا في المهرجان قررنا إلغاء مشاركتنا وسحب الفيلم وذلك حفاظا على قيمة وسمعة الفيلم وتوجهاتنا العالمية. مصلحة الفيلم وتطلعاتنا أكبر من مجرد المشاركة في مهرجان لا يحترم قيمة الفيلم وجهود القائمين عليه.

وفي كلمة نشرها قبل أيام من مدينة ريو دي جانيروالبرازيلية وعلى موقعه الخاص في الفيسبوك والتويتر جاء فيها: “نهتم بشدة في أن يكون لفيلم (تورن) عروضا واسعا في كل أرجاء المعمورة لنشر رسائل الفيلم التي تحمل قضية شعب بأكمله، لذا نرتحل شرقا، غربا، شمالا وجنوبا، نعبر البحار والمحيطات لنكون نقطة إيجابية في عالمنا نحمل في حقيبتنا فيلم (تورن) وهو يمثل اَلام وأحزان شعب مزقته حروب الإبادة وفتت على أرضه ما تبقى من جسده من أجل طمس هويته وقطع جذوره. لابد أن يعلم جميع شعوب العالم الأقوياء منهم والمستضعفين والمجتمع الدولي برمته بأن الشعب الايزيدي يمر بأخطر مرحلة في تاريخه وهو مهدد ببقائه ووجوده فعمليات القتل الجماعي ضدهم، وهروب ونزوح وهجرة مئات الاَلاف خارج وطنهم بحثا عن أوطان تحميهم من القتل والظلم والاضطهاد وعدم المساواة في وطنهم تؤدي الى نتائج مرعبة حيث التناقص الشديد والمستمر في أعدادهم وإنصهار المتبقين منهم في المهجر كل هذا سيؤدي حتما الى إنهاء وجودهم، وما لفيلم (تورن) إلا دق ناقوس الخطر من ضمير الشعب الايزيدي الى العالم أجمع!“.

ولابد للإشارة بأن المخرج نوزاد شيخاني قد شهد نجاحات مهمة على الصعيد الدولي وحقق إنجازات سينمائية عديدة، وحصد العشرات من الجوائز في المهرجانات السينمائية الدولية، كما وأعتبر في العديد من المناسبات إنه يمثل سفيرا للفن والإنسانية.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


تعليق واحد

  1. مبروك لك يا نوزاد ولفلمك الرائع تورن،وقبا كل شيء مبروك للأيزيدية،رغم كل المآسي.
    عرفت العالم من خلال جهودك بهذه المآسي.
    إنه عمل كبير تستحق عليها الثناء من كل ايزيدي كاضعف الإيمان.
    شكرٱ لك على جهودك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*