ar

خطاب الانسانية.. كلمة الختام لشارلي شابلن في فيلمه الشهير (الديكتاتور العظيم).خطاب مليء بالعبر التي نبعت من رحم فترة الحروب.. من أروع ما يمكن سماعه !!

f

خطاب الانسانية.. كلمة الختام لشارلي شابلن في فيلمه الشهير (الديكتاتور العظيم).. خطاب مليء بالعبر التي نبعت من رحم فترة الحروب.. من أروع ما يمكن سماعه !!*

الديكتاتور العظيم (The Great Dictator) هو فيلم كوميدي وسياسي أمريكي… تم عرضه لأول مرة في 15 أكتوبر عام 1940.. مادة الفيلم هي عبارة عن هجاء ساخر لأدولف هتلر والنازية.. تدور أحداث الفيلم حول حلاق يهودي – يلعب دوره تشارلي تشابلن – يشارك في الحرب العالمية الأولى مع وطنه ثم يصاب وبعد سنوات من فقدان الذاكرة في المستشفي يخرج ليصطدم بسيطرة الديكتاتور علي البلد – الذي يؤدي أيضا شارلي تشابلن دوره – في نهاية الفيلم يصادف حدوث تبديل بين الشخصيتين، فيظن الجنرالات أن الحلاق اليهودي -أثناء هروبه من المعتقل بملابس ضابط – هو الإمبراطور .. في نفس الوقت الذي يقبض فيه سجان المعتقل بطريق الخطأ على الديكتاتور أثناء رحلة صيد بسبب اعتقادهم أنه الحلاق اليهودي الهارب..

هذا الفيلم هو نموزج مثالى لأفلام الرجل الواحد .. أو كما يسمى بفيلم المخرج .. شارلى شابلن قام هنا بأداء معظم مهام السينما و التى تحتاج لعشرات من الرجال .. فهو مخرج العمل و مؤلفه و كاتب السيناريو و المنتج و البطل الرئيسى ، كما إنه أيضاً قد شارك فى وضع الموسيقى التصويريه مع الموسيقي “ميرديث ويلسون” ..

منع الفيلم من دخول ألمانيا وقت عرضه عام (1940) بأمر من “هتلر” شخصياً و جرمت مشاهدته تماما ً تحت طائلة العقوبه .. لكن قيل بأن هتلر قد شاهده .. وقتها لم يصدق شابلن .. لكن بعد فتره تأكد من شاهد عيان أقسم أن هتلر قد رأه أمامه عندها قال شابلن عبارته الشهيره “أنى مستعد لعمل أى شىء كى أعرف ماذا قال هتلر عن الفيلم و ما هى أنطباعاته” ..كان هذا الفيلم استثنائياً جدا بالنسبة للحقبة التي أنتج فيها حيث كانت الولايات المتحدة الأمريكية لا تزال تعيش في سلام مع ألمانيا النازية قبل الحرب العالمية الثانية… و أتى كأحد أقوى الكلاسيكيات الكوميديه و واحد من أهم وأفضل أفلام شارلى شابلن بل و أحد أفضل الأفلام فى التاريخ.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*