ar

ناحية القيروان تستقبل ( 350 ) عائلة عائدة

f

بعد صيف عام 2014 ؛ وما تعرضت اليه ابناء المكون الايزيدي من ابادة جماعية على ايادي مسلحي الدولة الاسلامية ( داعش ) ؛ وبعد اكثر من ( 5 ) سنوات في النزوح ؛ حيث ينتاب ابناء المكون الخوف من عدم الاستقرار الامني في كافة مناطقهم وبخاصة القرى والمجمعات الايزيدية في جنوبي جبل شنكال ؛ وبخاصة ان تلك القرى والمجمعات لم يتم لحد الآن تنظيفها ومسحها من قبل فريق الجهد الهندسي بالكامل للالغام والعبوات الناسفة التي تم زراعتها من قبل داعش ابان سيطرتهم على تلك المنطقة .
حيث قبل ايام معدودة قليلة استشهد اثنين من منتسبي فريق الجهد الهندسي في مجمع كرزرك التابع لناحية القحطانية ( تل عزير ) اثناء واجبهم في تنظيف المنطقة من مخلفات داعش .
حيث لايزال مئات الآلاف من ابناء المكون نازحين في اقليم كوردستان العراق وسوريا وتركيا بالاضافة الى ان اكثر من ( 100 ) الف نسمة من ابناء المكون هاجروا الى خارج العراق والسبب يعزو الى عدم توفر الامان الكامل في مناطقهم الاصلية .
واليوم تفاجئنا باستقبال ناحية القيروان التابعة لقضاء شنكال ٣٥٠ عائلة عائدة ؛ حيث وحسب ادعاءات اهالي الناحية فتم عودتهم بعد حصولهم على الموافقات الامنية الاصولية وتدقيق جميع الاسماء من قبل جهاز الامن الوطني كوجبة اولى وهناك وجبات اخرى بانتظار حصولهم على موافقات امنية سوف تعود قريبا.
وكانت ترافقهم في العودة القوات الامنية العراقية .
علماً ان هناك العديد من اهالي الناحية شاركوا في تنظيم داعش وقاموا بجرائم القتل والخطف والنهب والتدمير في منطقة شنكال .
خدر ديرو الخانصوري

Bilden kan innehålla: en eller flera personer, himmel och utomhus
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*