ar

مليشيات المعارضة السورية ترسل مسلحيها الى الحدود لدعم العملية التركية

f

مليشيات المعارضة السورية ترسل مسلحيها الى الحدود لدعم العملية التركية

.

افادت وسائل اعلام تركية ، ان ميليشيات مايسمى بـ “الجيش الوطني السوري” التابع للمعارضة الموالية لتركيا ، ارسلت قوة عسكرية إلى ولاية شانلي أورفة التركية، لدعم العملية المرتقبة لأنقرة، حيال شرق الفرات.

تلك المصادر ، افادت مساء الثلاثاء ، ان قافلة حافلات تقل مسلحي الجيش الوطني، وشاحنات محملة بالذخيرة، ، توجهت من ولاية كليس التركية، إلى ولاية غازي عنتاب المجاورة، في طريقها إلى شانلي أورفة ، وأن القافلة أرسلت لتعزيز الوحدات المنتشرة على الحدود مع سوريا ، هناك .

والسبت، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه أصدر توجيهات لإطلاق عملية عسكرية وشيكة ضد من سماهم “الإرهابيين” في شرق الفرات شمالي سوريا ، في اشارة الى مقاتلي الوحدات الكوردية الذين يشكلون قوام قوات سوريا الديمقراطية .

وكانت مصادر متطابقة، أكدت مساء امس ، أن ميليشيات «الجيش الوطني السوري» دفعت بأعداد كبيرة من العناصر والآليات المدرعة من مناطق سيطرتها شمالي سوريا، إلى خطوط الجبهة مع مدينة منبج الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية نواتها).

هذا  فيما يواصل الجيش التركي ، حشد المزيد من القوات على طول الحدود مع غربي كوردستان في شمال شرقي سوريا، استعداداً لاجتياح عسكري بغية إنشاء المنطقة الآمنة المزعومة.

في السياق، أكدت مصادر تركية رسمية مساء امس ، أنّ وحدات من الكوماندوز جاءت من عدة مناطق تركية، وتجمعت في ولاية هطاي ثم توجهت إلى ولاية غازي عنتاب، بهدف تعزيز القوات التركية على الحدود السورية، بالتزامن مع تحليق للمروحيات التركية بمحاذاة الحدود.

تأتي هذه التطورات بالتزامن مع تصريحات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبرت بمثابة ضوء أخضر لتركيا لشن عمل عسكري في شمالي سوريا.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*