ar

تتبع درب الطاووس من شمال العراق إلى سنغافوره (الجزء 1-5) : د. خليل جندي

f

 

(الجزء 1-5)

مارتن فان بروينسين (*)

ترجمة عن الانكليزية: خليل جندي

وأنا في سنغافورة كضيف على معهد الشرق الأوسط للعمل على تأليف كتاب عن السلفية وشبكات إنتشارها من الشرق الأوسط إلى أقصى زوايا جنوب شرق آسيا ، لكن في وقت فراغي كنت أبحث أيضًا عن بعض الروابط المثيرة الأخرى بين المنطقتين التي أجريت فيها معظم أبحاثي الميدانية. قضيت عطلة نهاية الأسبوع الأولى لهذا العام في سنغافورة معقباً مصابيح الطاووس النحاسية ومحاولة استجواب الناس حول ماذا يعني ذلك لهم.
صورة رقم -1- الطاووس

معبد سري ثيندايوثاباني ، سنغافورة ، 23 يونيو 2018

سبب اهتمامي بهذه المصابيح هو وجود رسوماتها على جدار في شمال العراق قمت بتصويرها قبل عدة سنوات. اللوحة لفت إنتباهي ، ليس فقط لما بدا عليه من التماثل، ولكن الأكثر من ذلك لأنه ظهر غريباً جداً من ناحية المكان الذي رأيتها فيه.
كان الجدار هو سور المبنى بجوار حرم الشيخ عدي في لاليش، وهو المركز الروحي للديانة اليزيدية. التقطتُ الصورة عندما زُرت لاليش لفترة وجيزة عام 2012 خلال جولة في كردستان العراق مع مجموعة من الطلاب من ماردين في تركيا (التي كانت ذات يوم تضم عدداً كبيراً من السكان الايزيديين أيضا).
دهشتني اللوحة على أنها غريبة وما زالت مألوفة. تظهر إمرأة هندية شابة تحمل هيكلاً كبيراً مع صورة الطاووس أو الديك أو طير مشابه في الأعلى. يبدو أن الهيكل هو مصباح زيت، بينما تظل عيناها مثبتتين على الطائر، وتبدو أن المرأة تضيء فتيلة تخرجها من تحت الدرج.
صورة رقم -2- الفتاة الهندية مع الطاووس

كان من الواضح أن المصباح الزيتي مع الطائر هو إشارة إلى أكثر الأشياء المقدسة في الديانة الإيزيدية، السنجق (أساسي) ، والذي يمثل الطاووس ملك (Tâwûsê Melek ) أو الملاك طاووس (Melek Tawus) ، الكائن الأكثر تبجيلا. في منتصف القرن التاسع عشر، عندما كُتِبت أولى الروايات الاوربية الجدية عن الديانة اليزيدية، قيل إن هناك سبعة سناجق، كل منهما مرتبطة بمنطقة معينة من مناطق المجتمعات اليزيدية.
السنجق (Sanjaq) ، الذي يعتقد أنه خلق من قبل Tâwûsê Melek نفسه ، وتم الاحتفاظ به وإخفاؤه بعناية من الغرباء لمعظم الوقت، مما أدى إلى زيادة الفضول والجهود التي يبذله مقتنوا الآثار القديمة لشرائها أو سرقة واحدة إذا لزم الأمر. نشر كل من أوستن هنري لايارد وجورج بيرسي بادجر اللذان ندين لهما بالجهود الكبيرة الأولى حول اليزيديين، رسومات تخطيطية للسناجق التي رأوها لفترة وجيزة. (بالنسبة إلى بادجر، كانت زوجته هي التي سمحت لها في الواقع برؤية السناجق). وفي وقت زيارتي، كان هذا هو تمثال السنجق الوحيد الذي رأيته في حياتي، لكن لم يكن من الصعب رؤية التشابه الوثيق للمصباح الزيتي في اللوحة مع رسومات السنجق.

صورة رقم -3-
الرسم من الـ(يسار) من قبل Layard، وعلى الـ(يمين) من قبل السيدة Badger يمثلان بوضوح اثنين من السناجق المختلفة.

تقع لاليش في منطقة الشيخان شمال الموصل، وهي حالياً جزء من إقليم كردستان المتمتع بالحكم الذاتي ، والذي يسمح بالوصول السهل إليها. على كل حال وحتى وقت قريب، فإن مناطق الشيخان وسنجار، حيث تتركز فيهما المراكز الرئيسية للسكان اليزيديين في العراق، كانتا عملياً محظورتين على الزوار الأجانب. جرى هذا التغيير بعد الغزو الأمريكي عام 2003 والإطاحة بصدام حسين. منذ ذلك الحين، زار العديد من الأجانب بما في ذلك عمال الإغاثة والصحفيين، والعلماء والمبشرين من مختلف الأنواع المنطقة، وتمكن اليزيديون بعد ذلك السفر للخارج. (كثيرون منهم في الواقع طلبوا اللجوء في أوروبا، ولكن يبدو أن بعضهم سافر شرقًا إلى باكستان أو الهند.)
أحد الباحثين الأجانب، وهي الباحثة المجرية ، Eszter Spät ، سُمح لها- ربما كأول أجنية- لمتابعة موكب جولات سنجق سنجار الدورية إلى المجتمعات القروية في تلك المنطقة وتوثيق التقدم الكامل للطاووس على شريط الفيديو (انظر فيلمها “متابعة الطاووس” ، والذي يتوفر على موقع يوتيوبhttps:www.youtube.com/watch?v=THdTv2af1bA ).

{صورة رقم -4-
سنجق سنجار. لقطة من فيلم “متابعة الطاووس” لـ Eszter Spät “
مستنسخة بإذن}

وفي مناسبة أخرى، سُمح لها بمشاهدة إحتفال في لاليش، عيد الجماعية الكبير في فصل الخريف، حيث سنجق الشيخان -الذي رأته السيدة بادجر والتي تعتبر من أقدس السناجق- تم تقديمها إلى المصلين لتقبيله.
يظهر مصباح الطاووس في اللوحة الجدارية بعض التشابه مع سنجق الشيخان في الصورة المأخوذة من قبل Spät. ولكن ماذا تفعل السيدة الهندية في تلك الصورة ، ولماذا رسم شخص ما سيدة هندية مع سنجق اليزيدية؟. نظرة السيدة الهندية تشبه في شدتها مظهر الرجل في صورة Spät، ولكن على عكس ذلك الرجل، السيدة تضيء فتيلة في الوعاء الذي هو أسفل الطاووس، والذي يبدو أنه مملوء بالزيت. النار مقدسة لليزيديين، لكن لا يوجد سجل بسناجق اليزيدية تجري إستخدامهم كمصابيح.

{صورة رقم -5-
عرض سنجق الشيخان في لاليش خلال عيد الجماعية الكبير في الخريف(اليسار) من باب المجاملة Eszter Spät.}
يبدو لي بوضوح أن اللوحة الجدارية لم تُرسم من قبل أيزيدي بل من قِبل شخص أجنبي ليبين علاقة اليزيدية بدين هندي. على كل حال لم يخبرني أحد من الذين قابلتهم في لاليش المزيد عن ذلك. ولم يولي السكان المحليون اهتمامًا ملحوظًا بها، ولم ألتقي بأي رجل دين أو من السلطات الدنيوية لكي يخبرني من هو الفنان الذي رسم اللوحة وماذا كانت نواياه. العديد من المهتمين بالشأن اليزيدي الذين استفسرت منهم لاحقًا حول هذه الجدلية المثيرة للاهتمام قد رأوا اللوحة أيضًا، والتي يجب أن تكون موجوداً فعلاً هناك منذ عدة سنوات، ولكن لا أحد بإمكانه أن يقدم تفسيراً.

(*) مارتن فان بروينسن Martin van Bruinessen ، هو بروفيسور هولندي مولود بتاريخ 10/حزيران/1946 في مدينة شونهوفن الهولندية. هو أستاذ الدراسات المقارنة للمجتمعات الاسلامية المعاصرة. وهو عالم أنثروبولوجيا ومؤلف، نشر له العديد من الأبحاث الميدانية والكتب حول الثقافات الكردية والاندونيسية والتركية والفارسية والزازاكية (نسبة إلى الزازا)، وكذلك له أبحاث حول جوانب الإسلام بشكل عام. إن أعماله المنشورة مبنية على إهتمام قوي بالتاريخ والسياسة. قام بأول عمل ميداني له بين الأكراد في إيران والعراق وتركيا وسوريا في منتصف سبعيات القرن الماضي، واشتهر بكتابه (الأغا والشيخ والدولة). بين عامي 1982 و 1994 أمضى تسع سنوات في أندونيسيا في مجال البحث والتعليم. وبعد عودته إلى هولندا التحق بكلية الآداب بجامعة أوتريخت عام 1994 كأستاذ مساعد للدراسات التركية والكردية، وأصبح أستاذاً كاملاً في عام 1998. شارك في تأسيس المعهد الدولي لدراسة الإسلام في العالم الحديث (ISIM) وشغل كرسي ISIM في جامعة أوتريخت (1999-2008). وهو عضو في اللجان العلمية في Zentrum Moderner Orient في برلين، ومعهد الدراسات الإسلامية والمجتمع الإسلامي (باريس – معهد الدراسات الإسماعيلية ، باريس) ، ومؤسسة Koninklijk Instituut voor Taal- ، Land فولكينكوندي (KITLV) ، ليدن. وهذه أسماء بعض أبحاثه وكتبه والتي ترجمت إلى اللغة العربية:
– الآغا والشيخ والدولة/التركيبة الاجتماعية والسياسية لكردستان. – الطريقة النقشبندية أداة للاحتجاج السياسي بين الكرد. – الانقسام والاختلاف بين الكرد. – الدين في كردستان.
– أثر إنهيار الاتحاد السوفيتي على القضية الكردية. – القضية الكردية والعولمة
– المجتمع الكردي: العرق والقومية ومشاكل اللجوء. – الكتاب العربي في أندونيسيا

Bilden kan innehålla: inomhus

Bilden kan innehålla: 1 person

Ingen fotobeskrivning tillgänglig.

Bilden kan innehålla: 1 person

Bilden kan innehålla: 1 person

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*