ar

بالفيديو إيران تعترف بإسقاط الطائرة الأوكرانية وتعتذر.. كندا: حان وقت الحساب

f

أكد التلفزيون الإيراني، اليوم السبت، أن الطائرة #الأوكرانية أسقطت في #إيران “عن غير قصد”، وذلك نتيجة “خطأ بشري”.

وذكر التلفزيون الرسمي نقلاً عن بيان عسكري، أن «الطائرة الأوكرانية التي تحطمت في #إيران الأسبوع الماضي حلقت قرب منطقة عسكرية حساسة».

وأوضح البيان أن «الطائرة دخلت بطريقة خاطئة في دائرة “هدف معاد” بعد أن اقتربت من “مركز عسكري حساس” تابع للحرس الثوري، منوها بأن #الجيش كان في تلك اللحظات في أعلى مستويات التأهب وسط التوترات المتصاعدة الأخيرة مع #الولايات_المتحدة».

وتابع البيان: «في مثل هذه الحالة، وفي ضوء ما حدث، وبسبب خطأ بشري وبطريقة غير مقصودة أصيبت #الطائرة.. نقدم اعتذاراتنا لما حصل».

وشدد البيان على أنهم «سيقومون بتحديث الأنظمة لمنع تكرار مثل هذه الأخطاء في المستقبل، كم ستتم محاسبة الأطراف المسؤولة عن ذلك».

وأعرب الرئيس الإيراني #حسن_روحاني، عن «أسفه الشديد لتسبب بلاده في عملية إسقاط الطائرة الأوكرانية التي راح ضحيتها 176 شخصاً».

وقال روحاني في تغريدة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: «خلص تحقيق للقوات المسلحة إلى أنه لسوء الحظ، أدت الصواريخ التي أطلقت بسبب خطأ بشري إلى كارثة مروعة للطائرة الأوكرانية ومقتل 176 شخصاً بريئاً، وسيستمر التحقيق في أسباب هذه المأساة الكبيرة والخطأ الذي لا يغتفر».

من جهته، طالب رئيس الوزراء الكندي #جاستن_ترودو، بمحاسبة المسؤولين في إيران بعد اعتراف طهران بإسقاط الطائرة الأوكرانية، مبيناً أنه «آن الآوان لمحاسبة إيران».

وتحطمت طائرة الركاب من طراز “Boeing 737-800” التابعة لشركة “الخطوط الجوية الأوكرانية”، فجر يوم 8 يناير الجاري، خلال تنفيذها رحلة من #طهران إلى العاصمة الأوكرانية كييف عقب إقلاعها بدقائق، في كارثة أودت بحياة 176 شخصاً.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


تعليق واحد

  1. إيران أشرف دولة تعترف بالحقيقة الشفافة بكل صراحة , لكن تربع على قيادتها أغبى الناس وأكثرهم تخلفاً , فهم قد إعترفوا لكن المسب هو ترامب في تصعيد حالة الحرب , فكان الجميع تحت الإنذار الأقصى لكن أجهزة الإسلام المتخلف قد وضع الامور الحساسة بيد مغفلين لا تفوتهم ثانية من قراءة القرآن او إداء الصلاة فلا شيء في أذهانهم غير الدين بينما لو كان هناك فطين واحد في جميع اجهزة الدولة لما وقع الحادث : أولاً كان يجب تبليغ مدير المطار الأطرش الغبي بوقف الرحلات الجوية فوراً , الذي لم يسمع الأخبار ولا علم شيئاً من الانباء ثم غيره من عشرات المسؤولين والفنيين الذين لم يكن أحداً منهم أفضل من خامنئي أو مدير المطار أو الحرس الثوري …….. هؤلاء يجب يحاكموا بالإعدام ومن اموالهم الخاصة يجب أن تدفع التعويضات و من خزينة الدولة . الشعب الإيراني أمام خيارٍ واحد فقط إما القضاء على هذ النظام فوراً أو إنتظار الموت النهائي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*