ar

المونيتور نقلا عن عبدي: مستعدون للحوار إذا كانت أنقرة صادقة

f

نقل موقع “المونتور” الأمريكي عن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية قوله إن الكرد مستعدون للحوار مع تركيا إذا كان لدى تركيا نفس الاستعداد الصادق من أجل السلام، محذرا من تقدير ذلك على أنه ضعف.

واستعرض القائد العالم لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي خلال حوار مع “المونيتور” الأمريكية، اثار العدوان التركي على شمال شرق سوريا، قائلا: “الغزو التركي تسبب في أضرار جسيمة لشعبنا. غزت تركيا جزء من سوريا. لقد جلب الجماعات الإرهابية إلى المناطق التي يسكنها شعبنا. أقصد الجماعات المرتبطة بالقاعدة، والجماعات المتطرفة. عانى شعبنا من النزوح الجماعي. تعرضوا للهندسة الديموغرافية والتطهير العرقي. لم يعد بمقدور هؤلاء الكرد العودة إلى ديارهم. إذا فعلوا ذلك فسوف يواجهون الموت. والعرب النازحون بسبب النزاع غير قادرين على العودة. ينظر إليهم على أنهم خونة من تركيا لقبولهم حكم إدارتنا. لقد أصبحوا أهدافا كذلك، ومجبرون على البقاء في ظروف بائسة، والعيش في المخيمات والحرمان من سبل عيشهم.”

وفي الحوار المنشور اليوم الخميس، اعتبر عبدي ان مساعي روسيا للمصالحة بين تركيا وسوريا لن تفلح، “لأن تركيا تدعم صراحة جماعات المعارضة ضد النظام وأهمها جماعة الإخوان المسلمين. علاقات تركيا مع جماعة الإخوان المسلمين هي علاقات استراتيجية بطبيعتها ولا تقتصر على سوريا. لن تخسر تركيا بسهولة علاقاتها معهم. وطالما ظل هذا صحيحًا، لا يمكن لتركيا أن تصنع السلام مع النظام السوري.”
وحول نظرته لضرورة بقاء القوات الأمريكية، أكد ضروة ربط الانسحاب الامريكي بالوصول الى حل سياسي في سوريا، ونقلت “المونيتور” عن عبدي قوله: “نحن لا نقول كما فعل ترامب أن أمريكا ستبقى هنا لمئات السنين، أو أنها يجب أن تبقى للدفاع عنا ضد هجمات القوات الأخرى. لكن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية تجاهنا. لقد حاربنا داعش معًا وصنعنا الكثير من الأعداء بسبب شراكتنا مع الولايات المتحدة. على سبيل المثال ، قبل أن يأتي الأمريكيون كانت لدينا علاقات مع تركيا. تتحمل الولايات المتحدة الآن مسؤولية المساعدة في ضمان حل سياسي عادل للصراع السوري ، للمساعدة في ضمان ذلك يُمنح الشعب السوري، بما فيه الكرد، حقوقهم الكاملة في سوريا ديمقراطية جديدة، وتكون كلها مكرسة في دستور ديمقراطي.”

ورفض عبدي فكرة ان تركيا قادرة على تكرار السيناريو السوري في ليبيا او التنسيق مع موسكو للوصول الى استانا جديدة حول ليبيا قائلا: “أعتقد أن أردوغان يخدع نفسه أو أن من حوله إما يضللونه عن قصد أو عن غير قصد. ليبيا ليست سوريا. تشترك سوريا وتركيا في الحدود. أما ليبيا وتركيا ليست كذلك. وتنقل تركيا الآن المرتزقة السوريين إلى ليبيا الذين استخدمتهم ضدنا”.

مستعدون للسلام… دون ضعف 

وردا على سؤال “المونيتور” حول امكانية اجراء محادثات مباشرة مع تركيا أو التعاون كما جرى لنقل رفات سليمان شاه من موقعها بالقرب من كوباني إلى موقعها الحالي بالقرب من الحدود التركية، قال: “لماذا لا؟ نعلم أن تركيا تريد إعادة رفات سليمان شاه إلى كوباني وإعادة بناء قبره هناك. شريطة ألا تخطئ تركيا في تقدير حسن نيتنا على أنها الضعف، سنكون سعداء لمساعدة تركيا على التنسيق مع القوات المسلحة التركية والقيام بمثل هذه العملية بروح السلام وعلى أساس أن روح السلام هذه ستكون متبادلة. هناك إشارات أخرى لبناء الثقة وحسن النية سنكون مستعدين للنظر فيها.”

وتابع: “كما تعلمون، اتصلت بأهل إدلب. أخبرتهم أنهم مدعوون للبحث عن مأوى في المناطق الخاضعة لسيطرتنا، وأن أبوابنا مفتوحة لهم. نحن نعلم أن تركيا، التي تتحمل بالفعل عبئًا كبيرًا بوجود حوالي 4 ملايين سوري يعيشون هناك ، تشعر بقلق عميق من التدفق الجديد الذي يصل إلى مليون لاجئ سوري من إدلب بسبب تصاعد هجمات النظام على إدلب. دعوتنا لشعب إدلب تساعد في تخفيف عبء تركيا. مرة أخرى، بروح النوايا الحسنة وقبل كل شيء لأسباب إنسانية، نحن على استعداد للعمل مع تركيا إذا ومتى دعت الحاجة إلى المساعدة في إخراج المدنيين من ضرر في إدلب وإحضارهم إلى هنا. إذا كانت هذه الإجراءات تساعد الشعب السوري، وتخدم مصالح شعبي الذي يعيش في المناطق التي نحن مسؤولون عنها، وتساهم في السلام والأمن والاستقرار في منطقتنا – لماذا لا. لكن يجب ألا تخطئ تركيا أبدًا في تقدير حسن نيتنا على أنها ضعف ويجب أن تكون مستعدة لمثل هذه النية الحسنة”.

وردا على سؤال على امكانية التعاون في محاربة الارهاب، أكد عبدي إن جميع المقاتلين الأجانب دون استثناء جاءوا إلى سوريا عبر تركيا وهم الآن يفرون من سوريا عبر تركيا، وهذا بدوره يوحي بأنه لا يزال هناك اتفاق سري وغير مكتوب بين تركيا وداعش، وقد استخدمت تركيا داعش ضد الكرد، ثم استخدمت داعش لغزو سوريا، وكل هذا سيكون له تأثير على تركيا.

وتابع: “إن المخاطرة بالنسبة لتركيا كبيرة، وسنكون مستعدين لتبادل معلوماتنا الاستخباراتية حول داعش لمساعدة تركيا على صد هذا التهديد شريطة أن تكون مخلصة في مثل هذا التعاون، لكن تركيا لديها علاقة فريدة خاصة بها، على عكس أي دولة أخرى، مع داعش.”

وشدد القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية على أن المشكلة الكردية في تركيا وسوريا متشابكة، فالكرد في العراق هم أيضًا جزء من هذه المعادلة، و”لا يمكننا فصلهم عن بعضهم البعض، فكلما اتخذت خطوة نحو السلام في تركيا، فإن آثارها الإيجابية ستكون محسوسة هنا في روجافا. وبالمثل، فإن أي إشارة إيجابية من تركيا تجاه الكرد في سوريا لها تأثير إيجابي على الكرد في تركيا. وبالمثل فإن التحركات العدائية التي اتخذتها تركيا، يكون لها تأثير سلبي على جانبي الحدود”.

ولفت القائد العام إلى أن “الولايات المتحدة حريصة على مساعدة الوساطة في السلام بيننا وبين تركيا. وأعطاني الرئيس ترامب كلمته في أول مكالمة هاتفية. قال: “سأتحدث مع أردوغان وعلينا أن نصلح المشكلة في سوريا”. قلت “حسنًا ، من فضلك”. نحن نريد إنهاء خلافاتنا مع تركيا. وإذا فعلنا ذلك، فإن هذا سيخفف بالتأكيد وضع الكرد في تركيا ويساعد في تغيير الرأي العام التركي لصالح السلام. في رسالتي له، أكدت على ضرورة أن تعالج تركيا المشكلة الكردية داخل حدودها أيضًا. لقد وعد بالقيام بكل ما يلزم لمساعدتنا”، مضيفا: “أكرر، لقد بذلنا قصارى جهدنا لإصلاح مشاكلنا مع تركيا. بصفتنا قوات سوريا الديمقراطية، وبصفتنا وحدات حماية الشعب YPG، أجرينا محادثات مباشرة مع تركيا في الماضي ونحن على استعداد للقيام بذلك مرة أخرى. نحن نريد السلام”.

وشدد عبدي “هذا لا يعني أن تركيا مسؤولة عن حل القضية الكردية في سوريا أو أننا مسؤولون عن حل القضية الكردية في تركيا. قلنا مرارًا وتكرارًا أننا لسنا طرفًا في الصراع داخل تركيا. المشكلة الكردية هنا هي مشكلة سوريا الداخلية. ويمكننا المساعدة في حلها بمساعدة جميع البلدان المشاركة حاليًا في سوريا – بما في ذلك تركيا. لكن في النهاية يجب التفاوض على ذلك مع الحكومة في دمشق. كلنا سوريون وأنا واثق من أننا نستطيع ذلك”.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*