ar

البيت الايزيدي في اولدنبورك : نعي برحيل الشخصية الاجتماعية بشير خليل آغا

f

 

ئةف عةردا خانا
عةفد و بةشةر تيدا بازرگانا
هندةكا مالا خو باركر
هندةكا ژ نو دانا
************
بةنى ئادةموو
هزار سالى تةمام بكةى
وميرياتيئ ژ شةرقئ هةتا شام بكة‌ى
دوماهيكئ هة‌ر دئ ژ كاسا مرنئ تام كةى
( ژ قه ولئ مسكينو ژارو )

بقلوب حزينة تلقينا نبأ رحيل المغفور له بشير خليل آغا رئيس عشيرة القائديين عن عمر يناهز 76 عاما في مدينة كولن/ ألمانيا. وبهذه المناسبة الأليمة نقدم باسم البيت الايزيدي في اولدنبورك وباسم جميع اعضاءه تعازينا الحارة إلى ذوي المغفور له في الوطن والمهجر داعين من الله ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

ولد المرحوم بشير خليل آغا في عام 1949 في قرية سينا / مجمع شاريا التابعة إلى محافظة دهوك ونشأ في كنف والديه في قرية سينا . وعندما بلغ التاسعة من العمر التحق بالمدرسة الابتدائية في القرية. وفي صباه كان دائما بجنب والده المرحوم خليل آغا ، حيث تعلم الشؤون الاجتماعية وكيفية التعامل وحل المشكلات المستعصية . إضافة إلى ذلك كان يتمع بالكرم والطيبة مما جعله محل فخر لعشيرته وعشائر المنطقة.

لهذه العشيرة تاريخ حافل بالكرم ، ففي عام 1916 عندما تعرضت عشيرة الباسيين (ايزبدية تركيا) إلى حملة تهجير وفرمان على أيدي العثمانيين قتل ما يقارب 550 ايزيديا ونزح الكثير منهم إلى العراق فاستقروا في بادئ الأمر في منطقة باعذرة وحينذاك كان المرحوم سعيد بك اميرا للايزيديين وفي حينها عرف المرحوم خليل آغا ان الايزيديين الفارين من ايدي العثمانيين يبحثون عن مأوى لهم فاتصل بهم على الفور واستأذن من الأمير سعيد بك بافساح المجال له ليجد لهم مكانا في قرية شاريا وبعدها تم إسكانهم في قرية قلعة بدر ( كةلئ بةدرئ) ليستقروا هناك والى يومنا هذا.

في عام 1956 تم افتتاح أول مدرسة في قرية سينا وكان السيد قادر خليل آغا شقيق المرحوم بشير آغا معلما في هذه المدرسة .وكان المرحوم بشير آغا يحب التعليم لأجل ذلك حث الطلبة بالالتحاق بهذه المدرسة وبفضله تمتلك الآن منطقة القائديين نخبة كبيرة من المثقفين والمثقفات والمتعلمين .

لعشيرة القائديين الايزيدية مواقف وطنية أيضا حيث شارك ابناءها في الثورات الكوردية وساهموا بشكل فعال في تحقيق اهدافها ونتيجة لذلك تعرضوا الى ظلم كبير من قبل الحكومات العراقية آنذاك ، حيث تم تدمير منطقتهم ثلاث مرات كما وتعرضت للتخريب والسلب والنهب ايضا. وفي ثورتي گولان وايلول شارك ابناء العشيرة في دعم القوات الكوردستانية وقدموا ايضا تضحيات وشهداء لأجل الدفاع عن ارض الوطن ودعم الثورتين.

في عام 1989 انتقل خليل آغا رئيس عشيرة القائدي الى رحمة الله ليخلف بشير خليل آغا محل والده وبدعم من رؤساء افخاذ العشيرة ووجهاء المنطقة الذي اقسموا حينها بالوقوف معه في مواقف الصراء والذراء.

عندما تم الاعفاء عن الأمير تحسين بك ورفع النفي عنه من قبل حكومة البعث وعودته إلى العراق مجددا، قام المرحوم بشير خليل آغا بجمع عدد كبير من وجهاء عشيرته ومن المنطقة ايضا ليستقبلواالأمير تحسين بك في مطار بغداد. نتيجة لهذا الاستقبال الحافل الذي نظمه المرحوم بشير آغا ، وعد الأمير تحسين بك بزيارة منطقة شاريا واثناء زيارة الامير تحسين بك إلى منطقة القائديين اعلن حينها بشير آغا بانه وجميع أبناء المنطقة سوف لن يقبلوا غير الامير تحسين بك اميرا لعموم الايزيديين.

ان المرحوم بشير آغا كان شخصية اجتماعية له مكانة بين المجتمع ككل ونتيجة لذلك قام بحل العديد من المشاكل الاجتماعية في المنطقة كذلك تم حسم العديد من قضايا العداوة بين العوائل في المنطقة.

تعرض المرحوم للملاحقة مرات عديدة حيث تم سجنه مرتين من قبل سلطة البعث ، وفي عام 1979 بقي سنة في سجن أبو غريب وتعرض مع عدد من وجهاء عشيرته إلى التعذيب وبعدها تم الإفراج عنهم .

في المناسبات الدينية الايزيدية كان للمرحوم بشير آغا حضورا مميزا حيث كان يترأس تنظيم طوافة كرجال المعروفة في منطقة القائديين وبعدها كان يحضر مجلسه جمع غفير من وجهاء المنطقة لتقديم التهاني بهذه المناسبة . كما وكان له مشاركة فعالة ايضا في مراسيم القاباغ التي كانت تقيم في معبد لالش بمناسبة عيد جما ، ونتيجة لدروه الكبير فقد كان يحضى سنويا بتكريم من قبل امير الايزيديين وفي معبد لالش المقدس .

وفي عام 1991 شارك بشير آغا وابناء عشيرة القائديين في انتفاضة شعب كوردستان حيث قاموا بدحر قوات البعث وابعادها عن المنطقة. وبعدها انخرط عدد كبير من أبناء هذه العشيرة في السلم الوظيفي وكان لهم دور كبير في بناء المؤسسات الحكومية في المنطقة.

واثناء تواجده في دولة ألمانيا لغرض المعالجة انتقل المرحوم بشير آغا إلى رحمة الله بتاريخ 15.02.2020 في احدى مستشفيات مدينة كولن ليودع بذلك محبيه واهله وجميع الايزيديين. ان رحيله خسارة للمجتمع الايزيدي ككل. رحمه الله واسكنه فسيح جناته.

شهاب داغ مسؤول البيت الايزيدي في اولدنبورك
الياس يانج نائب رئيس البيت الايزيدي
د.عسكر بويك/ مسؤول مركز الدراسات الايزيدية

المانيا 15.02.2020

اعلام البيت الايزيدي في اولدنبورك

 

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


تعليق واحد

  1. رحمه الله وغفر ، تعازي الحارة لعشيرة القايدي ولذويه وللشعب الكردي راجيا من الله ان يسكنه جناته

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*