ar

الصين تتخذ قراراً حاسماً سيغيِّر عادات الطعام لمواطنيها بسبب كورونا.. بكين تمنع أكل الحيوانات البرية

f

 

قررت الصين، الإثنين 24 فبراير/شباط 2020 وبشكل فوري، فرض حظر شامل على تجارة الحيوانات البرية وأكلها، والتي يُشتبه بأن تكون السبب الرئيسي في تفشِّي فيروس كورونا القاتل الذي ينتشر في العديد من دول العالم. 

تفاصيل أكثر: أشارت وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن اللجنة الدائمة في البرلمان الصيني اجتمعت وصادقت على اقتراح بفرض الحظر على تجارة الحيوانات البرية، وإلغاء العادة السيئة بالاستهلاك المفرط لها، وحماية صحة الشعب وحياته بشكل فعال.

هذا المقترح كان قد قُدم في بداية فبراير/شباط 2020، ونص أيضاً على تشديد الرقابة “الأسواق الرطبة” في ضوء الانتشار السريع لفيروس كورونا الجديد، وفقاً لما ذكره موقع  Businessinsider الأمريكي.

يُعتقد أن فيروس كورونا الذي ظهر في ووهان بدأ على الأرجح في إحدى الأسواق الرطبة في المدينة الواقعة بمقاطعة هوبي الصينية، تلك الأسواق المعروفة ببيع الحيوانات الحية والميتة في ظروفٍ متداعية التنظيم على الأغلب.

كذلك كانت اللجنة الدائمة للمكتب السياسي أقوى هيئات الحزب الشيوعي الصيني قد أعلنت أنها “سوف تشن حملةً صارمةً” على أسواق وتجارة الحياة البرية غير القانونية في ضوء انتشار وباء كورونا

المشهد العام: يمثل قرار حظر أكل الحيوانات البرية تغييراً كبيراً في العادات الغذائية اليومية للصينيين، حيث تنتشر مطاعم تطبخ الحيوانات وتقدمها للزبائن، حيث يعتقد بعض الصينيين أن تناول تلك المخلوقات غير الاعتيادية يُمكن أن يشفي من الأمراض مثل الضعف الجنسي لدى الرجال، وحتى السرطان.

في مدنٍ مثل بكين، وشنغهاي، وهونغ كونغ، هناك علاماتٌ للأسواق التي تقدم الطعام للذواقة الذين ينشدون “يي وي” أو النكهة البرية.

لكن في مدن المقاطعات وفي بعض الأماكن في لاوس، وفيتنام، وكمبوديا، وغيرها من بلاد جنوب شرق آسيا فيمكن لأولئك الذين يرغبون في أكل تلك الأطباق الغريبة أن يجدوا كل أنواع المخلوقات معروضةً للبيع: البنغول، الغرير، السمندل، العقارب، القنافذ وحتى جراء الذئاب.

تُظهر صورةٌ منتشرةٌ على الإنترنت لقائمة الأطعمة لدى متجرٍ في سوق ووهان يُسمى “لعبة الثروة الحيوانية البرية للجماهير” أكثر من 110 أنواع من الكائنات الحية للبيع.

كذلك تُظهر سجلات المحكمة أن السلطات في هوبي، المقاطعة التي تقع فيها مدينة ووهان أجرت تحقيقاتٍ في 250 حالةً تتعلق بنقل وصيد الحيوانات البرية غير المشروع في 2019 فقط. ووفقاً لتقارير الإعلام المحلي، فإن نحو 16 ألف حيوانٍ بري قد صِيدت منذ عام 2018، في المقاطعة التي يسكنها أكثر من 60 مليون نسمة. 

نظرة أقرب للفيروس: يشير موقع Businessinsider الأمريكي إلى أن أن فيروس كورونا هو حيواني المنشأ، ما يعني أنه جاء ابتداءً من الحيوانات. ويعتقد الخبراء أن فيروس كورونا الجديد انتقل من الخفافيش إلى الثعابين إلى البشر.

يعُد الفيروس الجديد العضو السابع في عائلة فيروسات كورونا القاتلة، ومن أعراض الإصابة به التهابات في الجهاز التنفسي، وحمى، وسعال، وصعوبة في التنفس، وفي الحالات الأكثر شدة يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي، وحتى الوفاة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

كانت الصين قد كشفت عن الفيروس الغامض لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان.

حتى الإثنين 24 فبراير/شباط 2020، وصل عدد قتلى “كورونا” إلى 2619، في حين وصل عدد الإصابات 79434، والجزء الأكبر من الضحايا في الصين التي بدأ الفيروس يتفشى فيها من مدينة ووهان الواقعة في إقليم هوبي.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*