ar

هل ستنفذ امريكا “انقلاب عسكري” فعلي داخل العراق .. بعد تسارع تحرك قواتها وبعد تقارير تؤكد فقدهم الأمل بالساسة العراقيين ؟!

f
هل ستنفذ امريكا "انقلاب عسكري" فعلي داخل العراق .. بعد تسارع تحرك قواتها وبعد تقارير تؤكد فقدهم الأمل بالساسة العراقيين ؟!
منذ الاسبوع الماضي والاحداث في تسارع شديد حيث اكدت الانباء إرسال الولايات المتحدة الأمريكية الفرقة 101 والمعروفة باسم “النسور الزاعقة” إلى العراق مجددا، كثرت التحليلات السياسية حول هدف واشنطن من إرسال تلك الفرقة الهجومية الجوية الوحيدة في العالم، والتي لها القدرة على نشر الآلاف من القوات بسرعة على مسافات بعيدة.

ويرى مراقبون أن إرسال تلك الفرقة مجددا إلى الخليج يعني أن ترامب قد عقد العزم على تقطيع أوصال الأذرع الإيرانية بعد تصفية سليماني من أجل القضاء على كل من يتعاون مع الحلف التجاري الصيني الأوروبي المعروف بطريق الحرير.

قال الدكتور قحطان الخفاجي أستاذ العلوم السياسية بجامعة النهرين بالعراق في حديث لاحدى وسائل الاعلام الدولية، “قلنا منذ فترة أن الأمور وحالة التقاطع والتصارع التنافسي بين واشنطن وطهران وصلت إلى المعادلة الصفرية، وبالتالي لم يعد هناك أي مجال للتوافقات الأمريكية الإيرانية في العراق، وهذا يستوجب على أمريكا وفق سياستها أن تنهي الفعالية الإيرانية في المنطقة، وهذا الأمر ينطلق من العراق”.

من جانبه قال ثائر البياتي المحلل السياسي العراقي في لقاء صحفي، إن “كل المؤشرات تشير إلى أن أمر يتم ترتيبه في العراق لإعادة ترتيب العملية السياسية، حيث فقد الأمريكان والبريطانيين الأمل بساسة العراق، وأصبحوا على يقين أن هؤلاء لا يمكن أن يخرجوا من عباءة إيران”.

وتوقع المحلل السياسي، ثلاث سيناريوهات قادمة في العراق، “أولها التدخل بشكل مباشر لإنهاء نفوذ المليشيات الولائيه، والثاني التدخل وفق قرارات أممية، وليس كما حصل سابقا سنة 2003، أما السيناريو الثالث، هو دعم انقلاب عسكري محتمل ومرتب مسبقا، مما سيكون له تأييد قوي من المتظاهرين والشعب، بكل الأحوال أعتقد أن قرار التغيير اتخذ ولا رجعة فيه، وإنهاء مرحلة بنيت على أساسات هشه وخاطئة”.

وأضاف البياتي، “المرحلة التي نعيشها اليوم هى مرحلة تقليم أو تقطيع أذرع إيران، والتي ستكون بشكل واضح وعلني، وينقسم بشأنها ساسة العراق إلى قسمين معارض ومؤيد”.

وكانت قد نشرت امس صحيفة كويتية، بأن الولايات المتحدة تخطط لتنفيذ انقلاب عسكري في العراق، مشيرة الى أنها أبلغت حلفاءها ببغداد في الامر.

ونقلت الصحيفة، عن مصدر في فيلق القدس الإيراني، أن “الحرس الثوري وفصائل بالعراق، وفي مقدمتها هيئة الحشد الشعبي، أعلنت حالة التأهب بجميع القوات تحسباً لانقلاب عسكري يدبّره الأميركيون للسيطرة على السلطة في بغداد”.

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*