بغداد وأربيل .. إلى أين ؟ : امين يونس

f
قُلتُ لصديقٍ مُقّرَبٍ من حُزبَي السُلطة : … حتى لو كُنتُ أنا صاحِبَ قرارٍ في بغداد ، فمن الصعوبةِ بمكان أن أوافِقَ على ” عدد ” الموظفين أو ” عدد ” البيشمركة او المتقاعدين ، الذين يُطالِب الإقليم برواتبهم ، لأن نسبة مهمة منهم وهميين او مُزَوَرين . أجابني مُعاتِباً : وهل أن حكومة بغداد مِثالٌ للشرف والنزاهة ؟ أليسَ عندهم مئات الآلاف من الفضائيين ؟ . صديقي لا ينكُر ، ودفاعه يقتصر على أن بغداد [ أيضاً ] يعّمها الفساد . ولايختلف ذلك عن الآلية التي تُفكِر بها قيادات الأقليم ، كما يبدو ، ولهذا فأن المباحثات تتلكأ ! .
قُلتُ لهُ : البيشمركة وقوى الأمن والشرطة ، عندنا مُقّسَمة وولاءها لحزبَي السُلطة وليسَ للوطن . قاطعَني مُستاءاً : باللهِ عليك ، أنظُر الى بغداد والميليشيات التي تتحكمُ بها ، من البصرة الى الموصل والى الجيش المُهلهَل وقوى الأمن المتوزعة على الأحزاب الطائفية … ليس الولاء عندهم معدوماً ، فقط ، بل ليس هنالك وطنٌ أصلاً .
صديقي لاينكر سوء أوضاعنا … لكن دفاعه يرتكز على ان ميليشيات بغداد [ أيضاً ] ولاءها ليسَ للوطن . ولا يبتعد رأيهُ عن إسلوب تفكير قيادات الأقليم ، كما يبدو ، لهذا فأن المناقشات متراوِحة في مكانها ! .
قُلتُ لهُ : ان ” الإصلاحات ” عندنا التي طال إنتظارها ، لا تتحقَق بإستقطاع جزءٍ من رواتب الموظفين البُسطاء ، بل ينبغي إسترجاع الأموال المنهوبة من قِبَل الحيتان الكبيرة ، والشفافية في ملف النفط والغاز . إعترضَ قائلاً : يا سيدي .. وهل هنالك أي إصلاحات في بغداد ؟ أم ان الحيتان الكبيرة تهيمن على كل مُقدرات البلد وتتقاسم الموارد فيما بينها ؟
صديقي يقول ان الفساد يعُم بغداد والفوضى تلفها والتعتيم على السرقات قائِم ، في إعترافٍ ضمني بأن الفساد عندنا أيضاً مُستشْرٍ . وهي حجَةٌ تتحجج بها قيادات الأقليم ، كما يبدو ، ولهذا لا تتقدم المفاوضات مع بغداد ! .
……………..
رغم كل شئ ، فأن العراق [ دولة ] مُعتَرَف بها دولياً ، بل ان الولايات المتحدة الأمريكية بعد إحتلالها للعراق في 2003 ، تدعم ” الدينار ” العراقي * لمصلحتها أساساً * ولا تسمح لحد الآن بهبوط قيمته [ إذ ووفقاً للأوضاع المتدهورة والفساد الشنيع والحروب الطائفية وداعش والفوضى العارمة … إلخ ] كان من المتوقع ان ينتكس الدينار العراقي ، لكنهُ بتدخُل أمريكي ، يحافِظ على قيمته تقريباً منذ 15 سنة ، بعكس العملات الإيرانية والتركية والسورية واللبنانية ، التي إنخفضت كثيراً لعدة مرات خلال السنوات الماضية .
رغم كل شئ ، فأن هنالك بنكٌ مركزي في بغداد ورصيدٌ من الذهب وفُرَص لإقتراضٍ خارجي وداخلي للتعامُل مع الأزمة المالية الخانقة ، وإحتمالات لإعادة ترتيب وترميم العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية .. نعم الأوضاع صعبة للغاية في عموم العراق ، لكن هنالك أُفُق لإيجاد حلول .
بالمُقابِل ماذا نملك في أقليم كردستان من نقاط قُوّة ؟ حتى ” وحدة الموقِف ” لا نملكها . ينبغي النزول من علياء الكبرياء الفارغة ، وجلوس قادة الحزبَين القابضَين على السلطة في الأقليم ، مع بعض ، والتفاهُم على خارطة طريق واضحة ، والإعتراف بفشلهما الذريع طيلة السنين الماضية ، وبدء الإصلاح من فوق من عندهم ثم نزولاً .
الوضعُ مُزرٍ حقاً .. ماهي فائدة مجالس المحافظات ؟ حّلوها ببساطة فهي عبأٌ على الميزانية . لماذا كل هذه الحمايات للرؤساء والوزراء والأحزاب ؟ حلّوها فهي عبأٌ على الميزانية . قّللوا عدد الوزارات والمديريات العامة ، فهي عبأٌ على الميزانية . خّفضوا عدد النواب الى خمسين بدلاً من 111 . حددوا رواتب معقولة للرئاسات والمناصب الرفيعة والخاصة ، وكّفوا عن هذا النهب الرسمي .
كّفوا عن هذا الإسلوب الصفيق بتشكيل الوفود بين حين وحين .. وإفتحوا مكتباً دائمياً في بغداد يتواجد فيه الخط الأول من المسؤولين أصحاب القرار ، لحل المشاكل المتراكمة وكفاكم مُقامرةً بالناس ومستقبلهم .
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*