لماذا الحكومة اليوم لا تستطيع دفع رواتب الموظفين؟!

f
لماذا الحكومة مفلسة؟
لماذا الحكومة اليوم لا تستطيع دفع رواتب الموظفين؟!
منذ العام 2003 وحتى العام 2019 تجاوزت الموازنات العراقية ترليون دولار، أي اكثر من الف مليار دولار، معظمها صرفت في زمن المالكي (2006-2014)، فأين ذهبت كل تلك الاموال؟
خصوصا مع عدم وجود اي مشارع “كبرى”!
نذكر احد ابواب الفساد في موازنة 2013، حيث وافق مجلس الوزراء (حكم المالكي) على صرف مبلغ 13.5 مليون دولار لبناء مطار في جزر القمر، و 15 مليونا لمستشفى الامراض العقلية في الصومال!
هل “مطار جزر القمر” و مجانين الصومال اهم من قوت الفقراء؟
واليوم ينتظر العراق بعض الاطنان من المساعدات الطبية، من دول كأذربيجان وتركيا، فمن المسؤول عن كل هذا الخراب؟!


التصنيف : موازنة
الجهة المصدرة : العراق – اتحادي
نوع التشريع : قرار مجلس الوزراء
رقم التشريع : 46
تاريخ التشريع : 30-01-2013
سريان التشريع : ساري
عنوان التشريع : تخصيص مبلغ مالي من احتياطي الطوارى لسنة 2013 لتأهيل وصيانة وتوسيع مطارات جمهورية جزر القمر المتحدة
عدد الصفحات :1|
ملاحظة:

عدد مواد التشريع :1   مواد التشريع :                                                                      1             الصفحه : 1

استناد

بناء على ما عرضته اوزارة المالية بموجب كتابها ذي العدد : (9960) والمؤرخ في 31/12/2012 .
قرر مجلس الوزراء بجلسته الاعتيادية الرابعة المنعقدة بتاريخ 29/1/2013 الموافقة على ما يأتي :-


1 ــ تعديل الفقرة (اولا) من قرار مجلس الوزراء رقم (461) لسنة 2012 لتصبح :- قيام وزارة المالية بتخصيص مبلغ مقداره (000 ، 500 ،13) ثلاثة عشر مليون وخمسمائة ألف دولار من احتياطي الطوارئ لسنة /2013 لغرض تأهيل وصيانة وتوسيع مطارات جمهورية جزر القمر المتحدة .

2 ــ قيام وزارة المالية بتخصيص مبلغ مقداره (000 ، 270 ، 15) خمسة عشر مليون ومائتان وسبعون ألف دولار من احتياطي الطوارئ لسنة /2013 لغرض إنشاء أبنية (وزارة الأشغال ومعهد التدريب المهني والتقني ومستشفى الأمراض العقلية والنفسية) في جمهورية الصومال .

3 ــ تكليف وزارة الأعمار والإسكان لتنفيذ المشاريع المذكورة آنفا .

                                                                       علي محسن اسماعيل
الامين العام لمجلس الوزراء وكالة
30/1/2013

http://iraqld.hjc.iq/LoadLawBook.aspx?page=1&SC=&BookID=33231

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*