انا مع العودة الى شنكال ولكن بشروط : خلو خلاني

f

كشنكاليين وقبل اتخاذ قرار العودة علينا أن ندرك ما يحدث حولنا حتى لا نقع في مصيدة صيادي البشر مثلما حدث لنا في ( 3/8/2014 ) اي قبل حوالي ست سنوات حيث القتل والسبي ونهب الاموال وحرق الممتلكات والنزوح والهجرة فهناك ايادي دولية واقليمية ومحلية بشنكال، جميعها لديها مطامع ومرام وتريد موقعا لها بشكل وآخر وكأن شنكال واقعة على بحر من النفط او ان جبلها من الذهب و اهلها لا يعلمون.
اجتمعت في شنكال أبناء وأهالي عدد من الديانات والقوميات والمذاهب تمثلت بالديانة الأيزيدية كأغلبية والديانة الإسلامية والمسيحية، الجميع كانوا يعيشون بشكل طبيعي مع بعضهم البعض منذ مئات السنين دون ان يعرف احد من هو الايزيدي والمسيحي والمسلم لكونهم كانوا يشاركون مع بعضهم في الافراح والاعياد والمآسي دون تفرقة.
بعد سقوط الحكومة العراقية سنة ( 2003 ) كانت تعتبر هذه الفترة بالفترة الذهبية من حيث التقدم العلمي بكافة انحاء القضاء واستحداث مدارس جديدة للدراستين الكوردية والعربية وارتفع المستوى العلمي بعد ان كان متدنيا بسبب الفقر وتم تعيين ما يقارب ( 2000) معلم للدراسة الكوردية اضافة الى تعيين الكثيرين في مجالات اخرى وهذا الشيء تسبب في تحسين الوضع المعاشي وبناء الاعمار وتم تحويل دورهم السكنية الطينية الى منازل ومباني على الطراز الغربي كما نسميه.
كان الشنكاليين يعيشون مع بعضهم بسلام وما توفر فيما بينهم من لحمة الآخاء والأمان لم يكن في الشرق الاوسط بأجمعه حتى هاجم عليها داعش وبالتعاون مع بعض من جيراننا العرب الذين شاركوا معهم بإبادتنا عبر هجمة وغزوة شرسة لم يرحموا فيها البشر والبنيان وذلك بصبيحة ( 3 آب 2014 ) وبعد مقاومة شديدة لعدة ساعات ومعارك غير متكافئة ما بين أبطال المقاومة في القرى الجنوبية والدواعش ومع انتهاء ذخيرة أسلحة الايزيديين، أستطاع المهاجمون السيطرة على كافة مناطق شنكال وكان الأيزيديون هم الضحية الأكبر بعد ان قاموا بقتل و خطف آلاف الضحايا من بنات سبايا ورجال شهداء ومخطوفين من كل الفئات العمرية والجنسية.
حسب احصائيات المديرية العامة للشؤون الايزيدية ومكتب انقاذ المخطوفين الإيزيديين كان عدد المخطوفات المخطوفين (وحسب احصائياتهم ان الحصيلة الأخيرة لهجوم تنظيم “داعش” الإرهابي على شنكال في محافظة نينوى شمال العراق، منذ الثالث من آب أغسطس 2014 ، وهي إحصائيات معتمدة لدى الأمم المتحدة كان عدد الايزيديين في العراق نحو( 550,000 ) نسمة. وبلغ عدد النازحين من جراء هجمة داعش نحو( 360,000) نازح كما أفادت الإحصائية أن عدد القتلى في الأيام الاولى من الهجوم وصل الى (1293) وكشفت الإحصائية ، أن تلك الهجمة أفرزت ( 2745 ) من اليتامى. ووصل عدد المقابر الجماعية المكتشفة في سنجار حتى الآن إلى (81) مقبرة جماعية، إضافة إلى العشرات من مواقع المقابر الفردية. وتم تفجير( 68 ) من المزارات والمراقد الدينية. وبلغ عدد الذين هاجروا إلى خارج البلد بشكل تقديري أكثر من ( 100.000 ). وبحسب الإحصائية الأخيرة التي أعلن عنها مكتب انقاذ المخطوفين الإيزيديين، فأن عدد المخطوفين هو(6417) منهم (3548) من الإناث ، و(2869) من الذكور. ووصل مجموع عدد الناجين من قبضة داعش ( 3530 )، وبلغ عدد الناجيات من النساء من قبضة داعش إلى ( 1199)، أما الرجال فقد بلغ عددهم ( 339 )، كما وصل عدد الإناث من الأطفال ( 1041 ) ، و(951) من الأطفال الذكور. هذا ولا يزال هناك ( 2887 ) من الإيزيديين المخطوفين لدى داعش ( 1308 ) من الاناث ، و(1579 ) من الذكور. وأجريَ آخر تحديث في ( 16-02-202 ) من قبل احصائيات مكتب انقاذ المختطفين الإيزيديين ، ومن مصادرها المعتمدة .) و هذه الاحصائية في ازياد مستمر خاصة المقابر الجماعية بين حين وآخر يتم العثور على مقبرة جديدة حيث وفي الايام الاخيرة تم العثور على ثلاث مقابر جديدة وكان آخرها في منطقة الكسك وتضم حوالي ( 600) جثة قد تعود للضحايا الأيزديين خاصة وأن مصير المئات منهم ما زالت مجهولاً بعدما كانوا تحت رحمة الخطف والأسر عناصر تنظيم الدولة.
كما نزح نحو( 400 ) ألف ايزيدي من شنگال بعد الفرمان الاخير ويعيش اكثرهم الى يومنا هذا في اقسى الظروف المعيشية في المخيمات بإقليم كوردستان موزعين على (16) كمب و النسبة الاكبر في محافظة دهوك اضافة الى المخيمات العشوائية بقرى ومجمعات دهوك اضافة الى مخيمات جبل شنكال ولحد الان يعيش اكثرمن (200) ألف ايزيدي في المخيمات والهياكل والمنازل المؤجرة.
الفرمان مستمرا الى يومنا هذا، وما زالوا يريدون النيل منا لانهم باقين على عهد اجدادهم منذ مئات السنين وهو ابادتنا وقبل العودة واتخاذ القرار النهائي علينا ان نضع شروطا للعودة كي لا يتكرر ما حدث في الجينوسايد الاخير وعلينا ان نستفاد من تجاربنا السابقة.
ان عدد النازحين الذين عادوا الى مجمعات وقرى شنكال خلال هذه الفترة بلغ عددهم حوالي (600) عائلة غالبيتهم من الشرطة المحلية والجيش وحرس الحدود اضافة الى بعض عوائل الموظفين التابعين للحكومة المركزية وكان احدى اهم الاسباب عودة هذه العوائل هو فيروس كورونا والاجراءات المتبعة في نقاط السيطرة والطرق والتي أرهقت الأفراد والمجاميع وتسبب في عدم العودة الى اهاليهم وقت اجازاتهم. واعتقد ستتوقف عودة الشنكاليين، مع التذكير بالاشارة انه وعند انتهاء تلك المجموعة التي ذكرتهم من عوائل شرطة الحدود والشرطة المحلية والجيش وبعض من موظفي المركز قد تتوقف عملية العودة.
وزارة الهجرة العراقية تخصص ملياري دينار للايزيديين العائدين الى شنكال!!! انه مبلغ خجول مقابل العدد الهائل الذين عاشوا خلال ست سنوات في مخيمات النزوح واذا تم تقسيم هذا المبلغ على عدد النازحين سترى بانه لا يفي بالغرض، ويكاد يعد تسميته بالمبلغ التافه قياساً بالمبالغ التي يتم ضياعها يوميا بسبب الفساد المستشري بين جميع وزارات الدولة. ماذا سيعمل النازح الشنكالي العائد بهذا المبلغ الضئيل؟ هل يستطيع ان يشتري ابواب و شبابيك منزله؟ هل سيكفي لترميم منزله او لبناء منزله الذي فجره الدولة الاسلامية داعش؟ والاصعب من هذا هل يستطيع شراء احدى بناته من العراقيين الذين خطفهم!!!
حتى ان صياغة البيان كان خاطئا جاء فيها (اللجنة العليا لاغاثة ودعم النازحين في وزارة الهجرة تخصص مبلغ ملياري دينار عراقي للايزيديين العائدين الى قضاء سنجار) صحيح ان الاغلبية في شنكال هم ايزيديين ولكن لا يمكن ان ننكر بان في شنكال مسلمين من الشيعة والسنة والتركمان اضافة الى المسيحيين. كان من المفروض ان تكتب الشنكاليين. ولا ننسى بأن الذين يعودون من بينهم مسلمين ايضا.
كما ذكر في نهاية البيان (ان” سياسة الحكومة تتركز على دعم ملف عودة النازحين الشنكاليين وضرورة تكثيف الجهود لاستقرارهم وإعادة الحياة الى مناطقهم من خلال توفير الاحتياجات الاساسية اللازمة) اين هي الاحتياجات التي وفرتموها يا حكومتنا الموقرة للذين يعيشون منذ اليوم الاول للفرمان في جبل شنكال تحت خيم ممزقة.
منذ ( 2015 ) ناحية سنوني محررة دون ان يقدم لها اي شيء يذكر من حكومة المركز، حتى ان القوانين التي تصدر لمصلحة الاقليات تكاد تكون معدومة وإن صدرت وهي مجرد حبر على ورق كالقانون الوحيد الذي صدر لمصلحة الايزيديين منذ (2003 ) هو قانون الناجيات و لحد الآن لم ينفذ، والشيء الابسط من هذا أين منحة مليوني دينار للناجيات الايزيديات، وهذه ليس المرة الاولى التي تخصص فيها الحكومة مبلغا ماليا لشنكال ففي عام ( 2015 ) حكومة المركز تخصص مبلغ قدره ( 115) مليار دينار من أجل اعادة اعمار شنكال، و لحد الآن لم تقم الحكومة ببناء مشروع واحد فيها.
علما هذا المبلغ قليل مقابل منكوبية شنكال بنسبة (80 ) بالمئة، ولو كان الحكومة جادة لبدأت بإعمار بيوت المواطنيين التي تم هدمها منذ (2014) من قبل داعش.
لا تنسوا إن عدنا دون شروط ومطاليب سيعود جيراننا الدواعش الذين شاركوا بإبادتنا مما سيؤدي الى خلق مشاكل قد تؤدي الى نزاع مستمر، و نحن لسنا ضد عودة العرب الذين لم تلطخ اياديهم بدمائنا وعلينا ان نفرق بين الداعشي والمواطن العادي مهما كانت قوميته ودينه لان ديننا دين متسامح ولا يفرق بين احد والكل يعلم نحن ندعو الخير لجميع شعوب العالم اولا ثم ندعوا لأنفسنا من خلال اقوالنا الدينية ( یا خودێ تو هەفتى و دوو ملەتا بسترینى دورا مەژى) الترجمة: ( يالله استر على اثنان وسبعون ملة تم استر علينا ايضا ) اضافة الى قولنا ( هەکە ته بڤێ تو خیرکێ ب کەسەکى بکى برسیار نەکە تو ژ کى دینى) الترجمة: ( ان اردت ان تعمل خيرا لا تسأل من اي دين انت) و نقول ايضا ( خێر هەمو نە نان و ئاڤن ) ترجمة 🙁 ليس فقد تقديم الماء و الخبز خيرا فقط) وانما ان قدمت مساعدة لشخص في محنة هو ايضا يعتر خيرا، الخير يعني التسامح ونحن شعب متسامح ولسنا ضد عودة اي شخص يريد العودة الى دياره وانما نرفض عودة الذين تعاونوا و شاركوا مع دواعش وعلى الشيوخ العشائر العربية التعاون الجاد معنا وتسليم وتقديم اسماء المتورطين الى العدالة. فقط نريد ان يفهمنا جيراننا نحن ضد الذين شاركوا بإبادتنا بكافة اصنافهم ونحن ضد الثأر فقط نريد من العدالة ان تأخذ مجراها.
وعلى الحكومة ايضا ان تفهم ما نشعر به وأن تكون جادة بمعاقبة الممجرمين والمتعاونين مع الدواعش ومحاسبتهم وفق القانون.
هناك من فقدوا نصف عائلته ومن فقد عائلته بأكملها اضافة الى العوائل التي ابيدت ولم يبقى منهم احد وهناك اطفال يتامى دون رعاية هؤلاء الفقراء لا حول لهم غير الحكومة ينتظرون تحقيق العدالة كي لا يروا الاشخاص الذين ارتكبوا ابشع الجرائم ضد عوائلهم و هم يتخطون امام اعينهم.
هناك ادلة على ان شنكال غير آمنة ولا تستطع حكومة المركز السيطرة عليها حيث يحدث وعلى حدود قضائي البعاج وشنكال نقل الارهابين ما بين سوريا والعراق وهناك عمليات تهريب الاسلحة والاعتدة ومشتقات النفط والمخدرات والآثار وحتى الاغنام وبكل حرية واريحية وبتواجد بعض النقاط الحدودية بسبب الفساد المستشري في العراق ولا يتم محاسبتهم. و هذا الشيء للايزيدين دور فيه بسبب تشتتهم وعدم التكافؤ فيما بينهم فكل مجموعة مرتبطة بجهة معينة ولو كنا متفقين لما استطاع احد ان يعبر الحدود.
تواجد هذا العدد الكبير من ألاحزاب في شنكال ولعدم التفاهم فيما بينها بعضها تخلق الصراعات وبالتالي يؤدي الى ضعف دور المؤسسات الحكومية وعدم الثقة فيما بين المواطن والحكومة لكونها غير قادة على حماية مواطنيها اضافة الى تهميش المكون الايزيدي في كل الحكومات السابقة والحالية ايضا بسبب سيطرة رجال الدين على رجال الدولة وعدم فصل السياسة عن الدين مما ادى الى ضعف دور الحكومة والقضاء وابراز المؤسسات الدينية وهذا الشيء ادى الى عدم محاسبة الدواعش والمتعاونين معهم وبمجرد غياب القانون سيكون هناك اغتيالات وخطف ما بين مكونات شنكال.
اما تدخل الاطراف الخارجية فأيضا لها مطامع وغايات ومنها إيران حتى لو كانت بصورة غير مباشرة والتي تقوم باستخدام اراضي شنكال لكونها مرتبطة مباشرة بأراضي سوريا وهدفها الوصول الى البحر المتوسط ودمشق ومن ثم بيروت، لكون شنكال ساحة خالية ومناسبة للوصول الى اهدافها المرتقبة.
و من خلال بوابة شنكال تهدف ايران الى تحقيق غاياتها في المنطقة ولوجود حلفاء لهم في قضاء تلعفر وشنكال المتمثلة ببعض الفصائل المتواجدة في المنطقة واعتقد بأن السبب الاخر هو كونهم يمرون في اراضي الاقلية الايزيدية التي ليس لها من يدافع عنها.
اما على الصعيد المحلي بعض من سياسيو العرب من المكون السني لا يريدون الاستقرار في شنكال لعدة اسباب منها بسبب انتماء المحسوبين عليهم من أفرادهم وابنائهم الى داعش وهم يخافون من القاء القبض عليهم من قبل الحكومة عند عودتهم. والسبب الاخر هو التفكير المستقبلي لتكوين اقليم سني حدوده من سحيلة شمالا الى حدود سعودية وجزء من محافظة البصرة. اذا شنكال ستصبح جزء من الاقليم السني ولهذا يتمنون عدم الاستقرار و بقاء شنكال فارغة من اهلها حتى لا نكون عائقا امام اقليمهم المستقبلي.
وجود المتطرفين من مخلفات الدواعش والعنصريين فيما حول مناطق شنكال سيؤدي الى حدوث مشاكل بين العرب والايزيديين كما ستحدث مشاكل فيما بين العرب انفسهم فالشيعي الشنكالي ايضا لا يقبل عودة السني ونتيجة ذلك قد تحدث عمليات اغتيالات فيما بين مكونات في شنكال بالاضافة الى الصراعات الحزبية على ادارة شنكال يؤدي الى خلق مشاكل ولعدم الاستقرار.
يعتقد اهالي شنكال بأن تحويل شنكال الى محافظة مستقلة سيوفر لهم الامان وستتحقق مطاليبهم من خلال ذلك حيث ستنعم شنكال كباقي المحافظات العراقية بحصة من الميزانية العامة سنويا ومن خلالها ستتوفر الخدمات الضرورية كالمستشفيات والماء والكهرباء وبناء المدرس، و بما ان الاستفتاء حق دستوري فليتم اجراء ذلك بعد عودة الاهالي وسيختارون مصيرهم بأنفسهم وذلك عبر اجراء استفتاء لتقرير ذلك.
الخوف الاكبر بعدم استقرار شنكال لوجود عدد من الفصائل المسلحة منها رسمية واخرى غير رسمية بعضها تنتمي الى احزاب سياسية واخرى تعتبر انفسها مستقلة لا تنتمي الى اية جهة وبسبب تشتت الايزيديين، فأنهم ينتمون الى كل هذه الفصائل واذا تم الاتفاق على توحيد هذه المجموعات والفصائل وتسليحهم بشكل جيد وبكافة المعدات من قبل الحكومة يمكننا ان نعتمد عليهم في حماية شنكال هذا حل والحل الآخر مطالبة الامم المتحدة وحلفاء العراق بالضغط على حكومة العراق من أجل تثبيت الاستقرار في قضاء شنكال.
الأمان وحماية المواطنين و توفير الخدمات تقع على عاتق الحكومة وهذا الشيء لم تلتزم به الحكومة العراقية منذ تأسيسها، فشنكال كانت وما زال منكوبة وتفتقر الى ابسط مقومات الحياة ومن جانب اخر عدم محاسبة تنظيم داعش والمتعاونين معهم من جيراننا وعدم مساعدة حكومة المركز بتحرير المخطوفات والمخطوفين ووجود الالغام والمتفجرات في القرى والمجمعات مع عدم تعويض المتضررين سيؤدي الى تأخر عودة النازحين والمشاكل المختلفة ستقف عقبة دوما بطريق استقرارهم.
ان مطاليبنا مشروعة والمواطن الشنكالي يريد الامان عند العودة وهذا من اهم مطاليبه ولكن وجود عدة اطراف في شنكال التي لا تلتزم بأوامر الحكومة سيؤدي الى عدم الاستمرار وخلق مشاكل وان كانت الحكومة جادة بإيجاد حلول عليها ان تتخذ قرارات حاسمة بهذا الشأن بالاضافة الى منع الدخول التركي وقصف الجبل.
منذ تأسيس الدولة التركية وحكوماتها المتعاقبة تحلم بعودة الامبراطورية العثمانية مرة اخرى ولكن الشخص الذي يرى في نفسه انه سيصبح امبراطورا من جديد هو اردوغان. فمنذ سقوط النظام العراقي يحاول وبكل الوسائل الى خلق مشاكل في المنطقة بحجة تواجد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني في الاراضي العراقية حيث تمكنمن إنشاء عدة قواعد لجيشه داخل العمق العراقي دون أية معارضة من الحكومة العراقية الحالية.
وهناك شكوك بأن الحكومة العراقية متعاونة مع تركيا بضرب شنكال، ورأي اخر يقولون بأن حكومة العراق غير قادرة على ضبط حدودها مع تركيا ولا تستطيع اخراجها من اراضيها؟ فإذا كان هذا الشيء صحيحا فكيف سيعود الايزيديين وقد تكون هناك اشياء اخرى ما وراء الكواليس.
لا يمكن الاستهانة بخطورة العودة الى شنكال وستكون هناك صراعات طائفية بين مكونات التابعة لقضاء شنكال لعدم وجودة حكومة مسيطرة على الوضح كما ان شنكال تقع على حدود سورية المفتوح والفصائل المسلحة تتنقل بكل حرية، ولكي نسيطر على الوضع ونمنع الخطورة عن شنكال لا بد ان نقدم مجموعة من المقترحات وأن نضغط على الحكومة الى ان توافق عليها لتكون سلاح بيد الشنكاليين تحملنا ست سنوات في المخيمات ولننتظر عدة سنوات اخرة لكي نضمن الامان لأبنائنا، لم نتفق على شيء عبر التاريخ ولنتفق هذه المرة وإن لم نضع ايدينا في ايدي البعض ستضيع حقوق الاجيال القادمة مع ضياع شنكال كما ضاع منها فرص كثيرة في السابق منها في فترة تواجد البريطانيين في العراق والفرصة الاخرة فترة سقوط النظام السابق وهذه فرصتنا الاخيرة ان لم نستغلها ستضيع شنكال والى الابد، بمجرد ان يوقع الحكومة على مطاليبنا ستكون وثيقة رسمية وإن لم تلتزم بها سنقدمها الى الامم المتحدة وستضغط هي بدورها على حكومة العراق الى ان توافق على مطاليبنا.
خطورة العودة ليس الوضع الامني فقط وانما هناك عدة قوانين لا تختلف خطورتها عن داعش ومنها قانون الأحوال الشخصية واخرها قانون الانتخاب الجديد.
قانون البطاقة الموحدة في العراق حول مشروع قانون الأحوال الشخصية يعتبر من القوانين المجحفة بحق الاقليات في العراق وبما فيهم الايزيديين والذي ينص على النحو التالي (اجبار القاصر على اعتناق الديانة التي يعتنقها أحد أبويه في حال عدم بلوغه سن الرشد، أي أن يكون الشخص دون سن الثامنة عشرة مسلما رغما عنه بمجرد أن يغير أحد أبويه دينه إلى الإسلام).
اما قانون الانتخابات الجديد في ( 18 ) ديسمبر( 2019 ) والذي صوت البرلمان العراقي على( 14 ) مادة من قانون الانتخابات الجديد من أصل( 50 ) مادة. وفي احدى فقرات القانون الجديد للانتخابات فقرة الاقضية على النحو التالي (يقسم القانون الدوائر الانتخابيّة على أساس دائرة انتخابية لكل قضاء في المحافظة ).
وبما ان ناحية تل عزير (القحطانية) تابعة لقضاء البعاج في هذه الحالة تم انقسام الايزيديين في شنكال وحدها الى قسمين اي الى دائرتين للانتخابات وفي هذه الحالة ستتشتت اصواتنا ولن نحصل على مقعد واحد في كل من قضاء شنكال أو البعاج وهذا الامر سيؤدي إلى حدوث نزاع بيننا وبين عرب قضاء البعاج.
و بما ان قضاء البعاج لم تخضع لحكومة العراق منذ سقوط النظام السابق عام ( 2003 ) بسبب سيطرة التيارات الإسلامية المتمثلة بالقاعدة والدولة الاسلامية في العراق والشام داعش عليها، ستتمكن من الحصول على عدة مقاعد في البرلمان وستكون المناطق الايزيدية المجاورة بخطر.
اما من الناحية الادارية فأن ناحية تل عزير تابعة لقضاء البعاج وقد لا يعرف الكثير من الشنكاليين حدود قضاء البعاج اي الاراضي والقرى الايزيدية التي تخضع لبلدية البعاج اضافة الى ان نصف جبل شنكال تابعا لها والحدود كما يلي الشارع العام الذي يربط ما بين قضاء شنكال و بعاج مرورا بكانيا عفدي ومن ثم الجبل الى حدود سوريا.
اذا التوحيد في هذا الظرف وتقديم هذه المطاليب هو املنا الوحيد لكي ننقذ ما تبقى منا ولا تنسوا ما زال الفرمان مستمرا وبشكل اخر فهناك منظمات تبشيرية تقوم باستغلال الوضع المأساوي الذي يعيشه الفرد الايزيدي ويقومون بتغير ديانتهم في المخيمات اما المهاجرين في اوروبا وكندا واستراليا واميركا فوضعهم لا يختلف عن وضعنا من ناحية تغيير ديانتهم فهناك الطفل لا يعرف اي شيء عن عاداته وتقاليده ومع مرور الزمن سيتم انصهاره مع تلك المجتمعات دون ان يعلم شيئا عن ديانته، نحن لسنا ضد العودة ولكن دون وضع خريطة طريق امامنا العودة ليس لصالحنا.
ولكي نمنع تكرار ما حدث لنا علينا ان نعالج الوضع قبل العودة الى شنكال. فبمجرد ان عدت الى ديارك فانك قد تنازلت عن حقوقك وحقوق الاجيال القادة وستكون هناك مشاكل سياسية وقومية و دينية سيخلق مجازر أخرى نحن بغنى عنها فكيف نعود الى منطقة نسبة( 80) بالمئة منكوبة!!!
علينا ان نطالب بإعمار وتعويض كل شيء كالكويتيين الذين طالبوا العراق بتعويض شامل حتى (ملعقة الشاي) تم احتسابها على العراق ونحن نختلف عنهم لكوننا شعب عراقي منذ آلاف السنين ونعيش على هذا الارض والحكومة ملزمة بإعطائنا كافة حقوقنا قبل الرجوع الى ديارنا وهناك مثل ايزيدي يقول ( تشتێ بەرى بوکێ نەهات بشتى بوکێ نایێ ) اذا علينا ان نكتب مطاليبنا قبل العودة.
واذا احتاج الامر سنعطي نسخة من مطاليبنا للمنظمات المختصة بحقوق الانسان ومن ثم نعلنها على القنوات الفضائية وشبكات الانترنت وسنتخذ قرارا بعدم الرجوع الى ان تنفذ مطالبنا. مع التأكيد في أننا وليس من حقنا معاتبة ولوم الذين يعودون الى شنكال كونهم اجبروا على العودة وكما أسلفنا بسبب مصدر رزقهم من الشرطة والجيش والحدود وبعض الموظفين.
علينا ان نبدأ بتشكيل فريق من الايزيديين يضم السياسين والاداريين والقانونيين والاعلاميين والتوجه الى حكومة وبرلمان اقليم كوردستان وثم الى حكومة وبرلمان العراق والقنصليات والسفارات المتواجدة في اربيل وبغداد والمنظمات المهتمة بحقوق الانسان فيهما وقبل عرضها على الجهات المذكورة لا بد ان تُعرض على القانونيين كي يتم كتابة صياغتها بشكل قانوني لكي لا نقع في اخطاء قانونية.

اليكم المطاليب التي ستتوفر من خلالها الامان والاستقرار وضمان حقوق كل الشنكاليين ان نفذت ولو جزء منها وسيعود جميع النازحين الى مجمعاتهم وقراهم.

1- عزل مناطق الأيزيديين عن العرب المجاورين لهم.
2- إنشاء مراكز صحية في كافة قرى شنكال وتوفير الخدمات الإساسية لها.
3- اذا اراد العرب ان تعيد المياه الى مجاريها وان نصبح جيرانا كما كنا، عليهم تقديم اسماء دواعشهم للمحاكم.
4- أعتبار ضحايا الإبادة شهداء والاعتراف بحقوقهم .
5 – تطهير المنطقة من المتفجرات والالغام والعبوات.
6- دعم الشباب بفتح المراكز الثقافية والاجتماعية وتأهيل المجتمع من الناحية النفسية.
7- تعديل قانون الناجيات و الناجين لكون هناك اطفال يتامى يحتاجون الى دعم حكومي من كافة الجوانب بعد ان يتم تحريرهم من ايادي الدواعش.
8- محاكمة ومحاسبة كل من تسبب او خان او غدر بنا وكان له اليد في الابادة الجماعية التي لحقت بالمكون الايزيدي.
9- اعادة مجمعي تل بنات وتل قصب مع القرى الايزيدية المحيطة بها كقرية كوجو الشهيدة والحاتمية وفصلهم من ناحية البليج (القيروان) واعادتها الى قضاء شنكال.
10- فصل ناحية تل عزير ( القحطانية ) من قضاء البعاج واعادتها الى قضاء شنكال كما كانت .
11- ربط ناحية البليج بقضاء البعاج بدلا من من ناحية القحطانية .
12- ابعاد مدينة شنكال واهلها عن اي صراع ديني او طائفي بين الاطراف المتنازعة داخلية كانت او خارجية .
13- أن ادارة شنكال تكون بيد الايزيديين ( قائممقام , مدراء النواحي ) حسب عدد النفوس والنسبة السكانية .
14- ان تكون هناك مناصب مهمة للايزيدين في حكومة المركز (وزير، مدراء عامين ، وكلاء و وزراء ) حسب عدد السكان و الكفاءة .
15 – فتح جميع المقابر الجماعية وتوثيقها دولياً من قبل المنظمات العالمية بإشراف الحكومة المركزية والاقليم والمنظمات الايزيدية المختصة في هذا المجال .
16- تعويض جميع المتضررين دون استثناء في الفرمان ( 3/8/2014) وبشكل عادل .
17 – اعادة اعمار وبناء مزارات الايزيدية التي دمرها الدواعش.
18- اعادة اراضي وقرى الايزيدية التي تم تعريبها في عهد النظام السابق، واعادة ساكنيها الى مناطقهم الاصلية.
19- سن قانون يجرم التحريض على الطائفية والكراهية والعنف.
20- تقديم ضمانات حقيقية بعدم تكرار ما حدث في قضاء شنكال عام( 2014 )بحق الايزيديين.
21- عدم الضغط على الايزيديين للمصالحة مع الذين تسببوا في فرمان 3 أب من دون عدالة. الا بعودة المخطوفات والأطفال، ومحكمة لمعاقبة الجناة وتعويض للضحايا.
22- نقل منتسبي الشرطة الاتحادية والمحلية (من أبناء الديانة الأيزدية) من الموصل والمناطق الاخرى الى شنكال حتى يحموا مناطقهم بأنفسهم.
23- ان يكون مدير شرطة شنكال ايزيديا .
24- تخصيص حصة لطلبة الايزيدية المتفوقين لبعثات خارج العراق .
25- تمثيل عادل الايزيدية في السلك الدبلوماسي في الخارج .
26 – تعيين مستشارين من الايزيديين في حكومة المركز .
27- منع فرض ثقافة معينة في مناطق الايزيدية واحترام خصوصيتهم .
28- بناء مستشفى كبير في شنكال .
29- تسمية بعض الاماكن كالشوارع و المتنزهات في بغداد والمحافظات والشوارع بأسماء متعلقة بالايزيدية مثلا تسمية شارع باسم شنكال او جينوسايد الايزيدية .
30- توزيع الاراضي من قبل حكومة المركز على المعلمين والموظفين شنكال على ملاك اقليم كوردستان .
31- شمول معلمي وموظفي شنكال على ملاك اقليم كوردستان بالقروض اسوة بموظفي المركز .
32- فتح فرع للجوازات في شنكال .
33- بناء مشروع ماء الشرب لكافة المجمعات.
34- تثبيت ( 3/8/2014) عطلة رسمية في كافة العراق.
35 – ان يكون الايزيديين مواطنين من الدرجة الاولى متساوون في الحقوق والواجبات مع غيرهم بعكس ما يحدث حاليا في العراق تماما .
36 – زيادة مقاعد الكوتا الايزيدية في برلمان العراقي وحسب نسبة الايزيديين .
37 – اعادة الموظفين المفصولين الراغبين بالعودة الى وظائفهم منذ( 2014).
38 – بناء محطات كهرباء في شنكال ونواحيها.
39- تشكيل قوة عسكرية مشتركة من جميع فصائل المقاومة التي حاربت داعش وانضمام أفرادها الى وزارة الدفاع او الداخلية لحماية المنطقة .
40- قانون عادل لمحاسبة كل من انتمى لداعش بأي شكل من الاشكال
41 – بناء محطات التعبئة ( بنزين خانات ) في نواحي وبعض المجمعات في شنكال
42 – إنشاء بعض المرافق الخدمية وحفر الآبار الارتوازية في أماكن المزارات والاهتمام بترميمها بشكل لائق.
43- بناء دارين للأيتام في شنكال احدها في شمال الجبل و الاخرة في جنوبه.
44- إعادة بناء البنى التحتية لشنكال وتعويض المواطنين مادياً ومعنوياً .
45 – اعتراف الحكومة العراقية على ما حدث للأيزيديين إبادة جماعية (جينوسايد).
46 – العمل الجاد بتحرير المختطفين والمختطفات من ايدي داعش وتعويض المتضررين.
47- بناء ملعبين رياضيين في شنكال احدها في شمال الجبل والآخر في جنوبه.
48- نطالب بتعديل قانون الانتخابات وجعل كل اقلية عراقية لها دائرتها الخاصة بها اينما تواجدوا.
49 – بما ان الحكومة غير قادرة على حماية الايزيديين وعدم مساندتهم بإنشاء قوة عسكرية من شبابها نطالب بالحماية الدولية لشنكال.
50 – بناء رياض للاطفال في كافة المجمعات.
51- فتح مكتبة عامة وتجهيزها بالكتب.
52- تخصيص مبالغ لبناء رمزين تذكاريين من قبل نحاتين عالمين كبار احدهما عن ( 14أب 2007) و الاخر عن جينوسايد الايزيديين في ( 3 أب 2014).
53- بناء متحف مختص بالايزيديين في شنكال.
54- محاسبة المسببين المقصرين بسقوط شنكال.
55- توفير فرص عمل للعاطلين عن العمل .
56- تخصيص درجات وظيفية خاصة للأيزيديين في مختلف المجالات.
57- بناء معهد متخصص بالموسيقى الدينية ودراسة اللاهوت الايزيدي .
58- نطالب بمنصب نائب المحافظ او رئيس مجلس نينوى لكون الايزيدية هي ثاني اكبر مكون في المحافظة.
59- بناء جامعة في شنكال بسبب تواجد العدد الكبير في شنكال وسيرفع الزخم عن جامعات الاقليم وجامعة الموصل .
60- تبليط طرق المزارات والمجمعات والقرى.
61- اعتبار جميع الذين لقوا مصرعهم منذ سقوط النظام السابق بسبب الارهاب شهداء وصرف مستحقات المتعلقة بالشهداء اسوتا بشهداء العراق .
62- تنظيف مناطق جنوب شنكال من المتفجرات والعبوات من قبل منظمات مختصة .
63- حماية المقابر الجماعية للايزيدية من قبل الحكومة الى ان يتم فتحهم من قبل الجهات المختصة.
64- تعيين رجال الدين والمجيورية والقوالين في كافة مناطق الايزيدية اسوة برجال الدين المسلمين .
65- بناء مدارس الابتدائية في قرى شنكال.
66- وضع جزء من التاريخ الايزيدي في المناهج الدراسية.
67- حفر آبار ارتوازية بقرب جميع مزارات الايزيدية.
68- العمل على تأليف منهاج جديد يسمى (تاريخ الاديان) بدلا من مادة الدين في المدارس من الابتدائية الى الاعدادية في كتاب موحد.
69- تحويل شنكال الى محافظة.
70- نطالب بتغيير قانون الأحوال الشخصية يعتبر هذا القانون من اخر القوانين على الايزيديين وخطورتها واضحة من خلال هذه الفقرة (اجبار القاصر على اعتناق الديانة التي يعتنقها أحد أبويه في حال عدم بلوغه سن الرشد، أي أن يكون الشخص دون سن الثامنة عشرة مسلما رغما عنه بمجرد أن يغير أحد أبويه دينه إلى الإسلام).
71- اما قانون الانتخابات الجديد في( 18) ديسمبر( 2019 )صوت البرلمان العراقي على( 14 ) مادة من قانون الانتخابات الجديد من أصل( 50 )مادة .( يقسم القانون الدوائر الانتخابيّة على أساس دائرة انتخابية لكل قضاء في المحافظة ) في هذه الحالة سيتم تقسيم الايزيديين بين قضائين شنكال والبعاج وستضيع اصواتنا ولن نحصل على مقعد واحد.
72- فتح مشاريع في شنكال وبعض المجمعات للقضاء على البطالة.
73- بما ان شنكال منطقة زراعية على الحكومة مساندة الفلاحين.
74- على الايزيديين ان يقفوا بصف واحد من اجل وحدة واتفاق الشنكاليين ويشمل ذلك جميع التنظيمات والتجمعات والأحزاب والحركات الايزيدية والمراكز الثقافية.
75- الابتعاد عن الصراعات السياسية بين الاحزاب والمكونات في العراقية لكوننا اقلية ولسنا طرفا فيها كما نرفض زج الايزيديين في مثل هكذا صراعات على ارض شنكال.
76- منع حدوث تغيرات ديموغرافية في مناطق شنكال واعادة اراضيها.
77- نطالب بتشكيل محكمة دولية لمحاكمة المجرمين الذين شاركوا بإبادتنا.
78- اذا كانت الحكومة لا تستطيع تنفيذ مطاليبنا عليها الاعتراف بها غير قادرة على حمايتنا، على المجتمع الدولي فتح أبواب الهجرة امام الايزيديين ولإنقاذ ما تبقى منهم.
79- تسجيل العقارات و دور الايزيديين في شنكال بأسمائهم تثبيت الملكية للدور في شنكال بسند طابو لأهاليها الاصليين فقط.
80- اعادة القرى واراضيها التي استحوذ عليها جيراننا من العرب في عام ( 2007) كقرية تل ساقي والتي تعود الى عشيرة ( دنا ) مع اراضيها و ابارهم الارتوازية وتعويضهم.
81- فتح معبر حدودي ما بين شنكال وسوريا لكي يستفاد منها المواطن الشنكالي.
82- تخصيص ميزانية خاصة لإعمار قاعات بقرب المقابر و المزارات الايزيدية.
83- تطبيق المادة ()140 من الدستور العراقي.
84- شمول جميع الايزيديين بصكوك المادة( 140 )اسوة بالمسلمين الذين شمل كل شخص متزوج، بينما الايزيدين لم يتم شمول الجميع حيث تم اخيتار مواليد ( 57) فما فوق.
85- تعين مجموعة من شباب الايزيدين على ملاك وزارة الداخلية لحماية المزارات و المقابر في شنكال .
ملاحظة : لدينا مطاليب لحكومة الاقليم ايضا لا تختلف كثيرا عن هذه المطاليب تشمل مناطق الايزيدية في الاقليم و سهل نينوى سنقوم بنشرها اذا تم الاتفاق على هذه المطاليب.

خلو خلاني
احد النازحين في مخيمات الاقليم
4/7/2020

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*