ماذا بقي لسنجار – شنكَال – من مسؤولية على عاتقكم ؟:قيدار نمر جندي

f
ماذا بقي لسنجار – شنكَال – من مسؤولية على عاتقكم .؟.
((( أيام قليلة تفصلنا عن سنة غزوها السادسة الأليمة ))) .
رسالة مشتركة إلى إدارة الحال الديني والدنيوي الإيزيدي المتمثلة ب(( إلمير حازم تحسين بك وبابا شيخ الدين في العراق والعالم ، ثم نواب الإيزيدية في برلمان بغداد – المهندس حسين حسن نرمو ، الدكتورة خالدة خليل رشو والحقوقي صائب خدر نايف – وبعدهم الناجية – نادية مراد / سفيرة النوايا الحسنة العالمية )) ، الإجتماع معاً في لالش بغية الإعداد لجملة من المطالب والمستحقات وحملها في زيارة رسمية بنفسهم ، #أكرر ( بنفسهم معاً ) إلى بغداد ثم أربيل ، على أن تمهل مدة زمنية لكلا الطرفين ( ستة أشهر على الأغلب ) في تحقيق كلا الطرفين لمطالب هذا المكون المدنية المتيسرة التي تتقدمها دائماً البحث عن المختطفات الباقيات في معتقلات ومآوي بقايا فكر داعش لاسيما في الموصل ، ثم الإستقرار على إدارة سنجار .. وتسليم المتهمين المعتقلين من الدواعش في سجون كردستان إلى بغداد بدافع محاكمتهم قبل الشروع بأية خطوة تحمل عناوين – المصالحة الوطنية – بمرحلة ما بعد عودة النازحين ، وقضايا أخرى ذات صلة .
هذا الاجتماع يتخلله تشكيل خلية عمل من قبل هذه الأسماء ال( 6 ) تضم النخب ومنظمات المجتمع المدني الإيزيدية في أوربا وأمريكا لنقل حيثيات المظلومية إلى المؤسسات والمحافل الدولية عند تقصير كلا من بغداد وأربيل .
#مضمون هذه الرسالة القصيرة حتماً سيحكمه القارئ بالفشل وعدم التحقيق نتيجة أسباب شتى معلومة ، في مقدمتها عدم وجود إرادة حقيقية بالعمل دون محيط هذه الأسماء السياسي ، والحرص الشديد بعدم التفريط في رضا كل واحد منهم لقيادته الحزبية .. لكنه من طرفنا جميعاً واجب أخلاقي ملزم المناشدة به في ذروة تحملهم مسؤولية الادارة والتمثيل لإسم ومصير الإيزيدية .
عليه أيها الأعزاء من بقايا صفحات الإبادات الجماعية ، أختتم رسالتي المشتركة لأسماء هذه الصور : (( على عاتقكم أضع هذه المناشدة ، وعلى ذمتكم تقع مسؤولية نكران الذات وبيان الموقف من منطلقات رغبة الشارع الايزيدي ووسطه لكم بضرورة الخروج مرةً واحدة لا غيرها معاً في تحمل مسؤولية إدارة وتمثيل مصير الأرض المسلوبة والدم المهدور والشرف المهان ، ولا يدخل ما ذكرته حيز العقبات والإستحالة إذا كانت هنالك نوايا بالعمل ، لأنه عدا ذلك .. لا تقصير في أي طرف رسمي فتح وما يزال الابواب أمام الجميع حتى خارج العراق ، بل على عاتقكم سيقع الاتهام ببيع الأرض والدم والشرف والمصير القادم )) .
#التاريخ سيكتب كما هو حاضر المطالبة ، ومثلما ذهبت أرجلكم بكم إلى مهرجانات التكريم .. مطلوب منكم وفاء العمل وتجاوز مفردات (( خيانة القضية )) .
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*