الكشف عن أبرز ممولي نشاط داعش في سوريا والعراق.. يتواجد في تركيا

f
[[article_title_text]]
 طفى على السطح أخيراً اسم أحد ممولي تنظيم “داعش” من خلال أحدث عقوبات فرضتها الولايات المتحدة على الأشخاص والمؤسسات التي تمد التنظيم المتطرف بالدعم المالي، لكن اللافت أن هذا الشخص يقيم ويدير مؤسسة مالية في تركيا.
وفقاً لتقرير
ووفقاً لتقرير نشره موقع “سكاي نيوز عربية”. فإنّ وزارة الخزانة الأميركية قد أدرجت على لائحة “الإرهاب” قبل ايام عدنان محمد أمين الراوي الذي يقيم ويدير مؤسسة في تركيا، مع شخص آخر بعد أن توصلت إلى أنهما قدما دعماً مالياً أو لوجستياً لتنظيم “داعش” في الشرق الأوسط وأنحاء العالم.
وبحسب التقرير، فإن شبكات تمويل داعش “الخفية” (كما وصفها التقرير) في تركيا لا تزال نشطة بشكل غير مفهوم، مع أن التنظيم هزم جغرافيا في سوريا والعراق ولم يعد يسيطر على مناطق بعينها.
ويقول الباحث في شبكات تمويل الإرهاب، كولين كلارك، إن “داعش قامت بغسل أموالها داخل تركيا عبر شركات الوساطة المالية التي تسعى إلى تحقيق مكاسب غير مشروعة”.
وتوقع كلارك في حديث إلى صحيفة “عرب نيوز” أن تؤدي هذه الشبكات دورا في بقاء داعش خلال العقد المقبل.
وبحسب واشنطن، فإن تصنيف عدنان الراوي يعتمد “على سلسلة من إجراءات الخزانة التي يعود تاريخها إلى عام 2016 مع تصنيف مسؤول المالية في داعش، فواز محمد جبير الراوي”.
ومنذ ذلك التاريخ، استمرت واشنطن في استهداف أعضاء شبكة الراوي الآخرين والكيانات المرتبطة بهم، بسبب توفيرهم الدعم المالي واللوجستي للتنظيم.
وكان التحالف الدولي قد أعلن في حزيران 2017 قتل فواز الراوي في ضربة جوية على منطقة البوكمال السورية المحاذية للحدود العراقية.
وقال التحالف حينها إن الراوي “مسؤول إرهابي متمرس” في نقل ملايين الدولارات إلى الإرهابيين.
وحسب التحالف، فإن فواز كان يملك محل صرافة في البوكمال “استخدمه مع شبكة من الاتصالات المالية العالمية لنقل الأموال إلى داخل وخارج المنطقة الخاضعة لسيطرة داعش وعبر الحدود.
وبعد مقتل فواز، عهد “داعش” إلى اثنين من عائلة الراوي لإدارة الشؤون المالية فيما يسمى “ولاية الفرات، وهما عمر طالب زغير الراوي وعبد الرحمن علي الحسين الأحمد الراوي.
وخلال إحدى عمليات التفتيش التي أجراها التحالف، عثر على ما سماه بـ”دافتر مالية”، اتضح من خلالها تورط شخص آخر من عائلة الراوي واسمه مشتاق، في توفير أموال لصالح داعش.
ويقول التحالف إن مشتاق، الذي كان يقيم في بلجيكا، كان له دور قيادي في شبكة الراوي بتركيا والعراق، وعمل على غسل أموال لتنظيم داعش.
وفي 16 نيسان 2019، وصف التحالف الدولي شبكة الراوي بــ” المتمرسة في غسل الأموال”|.
وقال في بيان صدر حينها بشأن عقوبات على أشخاص ساعدوا داعش ماليا، إن الأعضاء الكبار في شبكة الراوي بدأوا عملهم في قطاع الخدمات المالية لمساعدة نظام صدام حسين الالتفاف على العقوبات في بداية التسعينيات.
واستعمل نظام صدام حسين شركات الخدمات المالية، بما فيها تلك التي تملكها شبكة الراوي، لتجنب استخدام قطاع البنوك الرسمي لشراء وبيع النفط.
ولاحقا، تحولت شبكة الراوي لدعم تسهيل العمليات المالية لداعش حول العالم من خلال تطبيق تقنيات غسيل الأموال الاعتيادية مثل حذف صفقات من المقاصة، والتجميع وتهريب النقود للتعتيم على مصدر الأموال غير المشروعة لداعش.
لكن التحالف أورد أمثلة على نشاطات الشبكة المنتظمة مع داعش، فعلى سبيل المثال حوّل المسؤول عن وزارة النفط في داعش ما بين 300-400 ألف دولار لعمر طالب زغير الراوي، وهو واحد من الأفراد المدرجين على قائمة العقوبات.
وطلب الداعشي من الراوي بيع وشراء الذهب، وفي نهاية المطاف استعاد الداعشي عائدات الذهب نقدا من الراوي.
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*