تصريح حكومي حول التحقيقات باغتيال الهاشمي وزيارتي الكاظمي للسعودية والولايات المتحدة

f
[[article_title_text]]
 أدلت الحكومة العراقية بتفاصيل جديدة تخص التحقيقات باغتيال الخبير الامني هشام الهاشمي وزيارتي رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى كل من السعودية والولايات المتحدة.
وقال احمد ملا طلال المتحدث باسم رئيس الوزراء إن “قضية الشهيد هشام الهاشمي اخذت وقتاً طويلاً لوجود خيوط متشابكة ولن يطول الوقت قبل الكشف عن نتائج التحقيق والحكومة جادة بالعمل في هذه الاتجاه”.
وبخصوص زيارات الكاظمي المرتقبة الى السعودية والولايات المتحدة قال ان “الزيارة الاولى تأجلت بسبب الوضع الصحي للملك سلمان بن عبد العزيز وسعيدون لأنه تجاوز الوعكة التي المت به وخرج من المستشفى وننتظر من الجانب السعودي تحديد موعد جديد”.
واضاف اما “الزيارة الثانية فأيضا  ننتظر من الجانب الاميركي تحديد موعدها”.
وبخصوص التعهدات الحكومية أكد ملا طلال إن “الحكومة الحالية ملزمة باقامة انتخابات بغضون سنة من تاريخ تكليفها وهذا كان مطلباً أساسياً من مطالب المتظاهرين، وموضوع توفير اموال لاجرائها ليس بالأمر الصعب ورئيس الوزراء تعهد بتوفيره”.
واضاف ان “الحكومة ستعمل على توفير المناخ السياسي والأمني المناسب لإقامة الانتخابات المبكرة وهناك دعم لها بهذا الاتجاه من السلطة التشريعية وايضاً القوى الوطنية”.
وشدد على أن “الحكومة العراقية مصرة على الانفتاح عربياً ودولياً على اساس المصالح المشتركة وعدم التدخل بالشؤون الداخلية”.
ويوم أمس ، أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي أن الحكومة ماضية بإجراء الانتخابات المبكرة.
وقال مكتب الكاظمي في بيان، إن الاخير “استقبل رئيس وأعضاء مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وجرى خلال اللقاء بحث الانتخابات المبكرة والتحضير لها، وتوفير المستلزمات الخاصة بإجرائها في موعد سيتم الإعلان عنه لاحقا”.
وأكد الكاظمي، وفقا للبيان، أن “الحكومة ماضية بإجراء الانتخابات المبكرة التي تعد أحد أهم الأهداف الرئيسة في المنهاج الحكومي”، مشدداً على “استعداد الحكومة لتوفير كل المتطلبات التي تقع على عاتقها، فيما يتعلق بتخصيص الأموال للمفوضية وتوفير الأجواء الآمنة لإجراء انتخابات نزيهة تلبي المعايير الدولية”.
وحثّ  رئيس الوزراء، مجلس النواب على الإسراع في تشريع قانون الانتخابات خلال فترة وجيزة، كشرط لانطلاق العملية الانتخابية في أجواء سليمة.
من جانبه قدّم رئيس مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، جليل عدنان خلف، تقريراً عن استعدادات المفوضية لإجراء الانتخابات المبكرة، ومستلزمات نجاحها، بحسب البيان.
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*