ar

بانوراما داعش

  1. بانوراما داعش
    مراد مادو

سخرت امريكا اقمارها الاصطناعية اثناء هجوم داعش على سهل نينوى الذي يزخر بالاقليات التي لاحول ولا قوة لها، وبالذات مدينة شنكال التي دخلها الدواعش في 3.8.2014، حيث يسكن فيها اكثر من 350 الف ايزيدي. وعلى مدار اربعة وعشرين ساعة يوميا من الترقب لم ترصد تلك الاقمار الا رجلا داعشيا وهو يطفيء شهوته على مؤخرة حمار….
في منطقة الظل، حيث لايمكن لتلك الاقمار ان تلتقط اي صورة، كانت ترسم على ارض الواقع بانوراما بألوان صارخة:
في الموصل جيش مغوار يتخلى عن اسلحته الفتاكه، بدلات ورتب عسكرية على جانبي الطريق، صور لصدام حسين ترتفع في الهواء، سيارات رباعية الدفع على تخوم المدينة يعتليها رجال ملتحين ملتفين بالسواد، ورايات سوداء عليها الله اكبر…
جبل شنكال، شمس حارقة، اطفال رضع يموتون عطشا، شيوخ، عجائز بملابس بيضاء يندبون حظهم، يبكون… بيوت مهدمة، رؤوس مقطوعة ممرغة بالتراب. ألاف فتيات يانعات يجرجرن الى سبايا…
بانوراما صارخة، ثلاثية الابعاد، بمؤثرات صوتية من بكاء اطفال، عويل نساء، وصرخات داعش وهم يطيحون بالرؤوس… بانوراما، حية ابدعت فيها أنامل الفنانين،وأفكار عباقرة السياسية العالميين منهم، والمحليين…؟
لازالت البانوراما قيد الانشاء…؟!