ar

مقبرة جماعية خاصة بنساء ” كوجو ” اعداد: حسو هورمي

في الثالث من أغسطس/ آب 2014، نفذ ارهابيي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي يُعرف اختصاراً بـ داعش، إبادة جماعية بحق الأيزيديين بعد اقتحامه مناطقهم، فقتل عدداً كبيراً ممن ظفر بهم من الرجال والشبان، في حين اقتاد النساء والفتيات والأطفال “سبايا” وكان يتاجر بهن في أسواق بالمناطق الخاضعة لسيطرته في العراق وسوريا[1].

 أرغم التنظيم جميع “السبايا” على ترك دينهن، واستغلت النساء والفتيات الصغيرات استغلالاً بشعاً، بحسب تقارير دولية موثقة ،اضاقة الى افادات ارهابيي داعش الذين القي القبض عليهم  وشهادات الناجيات الايزيديات من براثن التنظيم .

حاصر إرهابيي داعش ، قرية كوجو[2]  وطلبوا من أهلها بعدم تركهم لمنازلهم، بعد أن وعدوهم بقوة بعدم مسهم بسوءقام تنظيم داعش الإرهابي بإرسال مجموعة من عناصره للقرية، وطلبوا من مختار القرية السيد (أحمد جاسو ) أن يترك أهل القرية دينهم الأيزيدي ليتحولواويعتنقوا الدين الإسلامي، فرفض أهل القرية ذلك بإصرار، إثر ذلك قام تنظيم داعش بإعطاء الأهالي مهلة لغاية الخامس عشر من آب كي ينفذوا طلبه لكنهم رفضوا مجدداً.

بعد إنتهاء المدة المحددة، وفي صبيحة الخامس عشر من شهر آب من عام 2014 إقتحم عناصر تنظيم داعش قرية كوجو، فوراً، حيث قام الداعشيون بتجميع كل العوائل الأيزيدية في ساحة مدرسة القرية، فقام مقاتلوه بسلب مقتنيات العوائل، من مصوغات ذهبية وأموال وهواتف نقالة، كما سلبوا سيارات الأهالي الشخصية. نفذوا كل ذلك بالقوة وتحت تهديد السلاح وتحت أبصار الأهالي العزل.

بعد ذلك تم نقل الرجال بسيارات إلى مناطق تقع حواليَّ القرية، ونفذ حكم الإعدام بأكثر من أربعمائة رجل بمختلف الأعمار.

وبحسب شهود عيان وعددهم 19 شخص ، نجوا من تلك المجزرة [3]، التي نفذها التنظيم على مراحل في وديان قريبة على جانبي القريةوبعدها بساعات قام التنظيم بنقل النساء والأطفال إلى مواقع عديدة ومختلفة؛ بغية عزل وتشتيت وتفتيت العوائل؛ كي يستطيعوا من السيطرةعليهم، ولكي يجعلوا الناس في حالة من خوف وهلع كبير ومستمر.

وحسب شهود عيان واهالي الضحايا من كوجو انه في يوم 16 أغسطس/ آب 2014، قام مسلحو “تنظيم داعش الارهابي”بأخذ النساء المسنات الى خلف المعهد التقني في منطقة صولاغ، شرق مركز القضاء وتفريقهن عن الاطفال والفتيات ومن ثم أطلقوا عليهن النار وهن الأمهات والجدات اللاتي لم يكن لهن سعر في سوق الجنس ومن ثم دفنوهن في مقبرة جماعية مع متعلقاتهن الشخصية من عصي يتكأن عليها ونظارات .

بتاريخ 12 يناير 2016 زار قضاء شنكال فريق من المفوضية العليا لحقوق الانسان العراقية لرصد واقع المدينة وانتهاكات حقوق الانسان ومن ضمنها مراقبة المقابر الجماعية لضحايا المكون الأيزيدي وجاء فيها مايخص مقبرة صولاغ الخاص بالنساء الايزيديات[4] وجاء في جزء من تقريرهم ( ثم اتجهنا الى مقبرة الفتيات و النساء قرب معهد صولاغ ، و حسب قول شهود عيان من قوات البيشمركة والاسايش و ذوي ضحايا تحتوى على رفاة اكثر من 80 شخص من النساء الالتي يتراوح اعمارهن من 40 سنة فما فوق تم رميهم برصاص واعدامهم ودفنوا في حوض اسماك قرب المعهد وتم فصل الفتيات الالتي عمرهن اقل من 40 سنة وخطفهم و اعتبارهم سبايا .)

وفي سياق متصل اكدت الناجية نادية مراد الحاصلة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018 في احدى تصريحاتها الاعلامية بان معهد صولاغ الذي جمع فيه تنظيم داعش الارهابي الفتيات الايزيديات وقتل فيه النساء المسنات سيتحول الى متحف لكونه كان شاهداً على جرائم بشعة بحق النساء ولموقعه الجغرافي القريب من مركز القضاء وسيحتفظ هذا المتحف باشياء تتعلق بالإبادة الايزيدية من دلائل ابادة حقيقية ويذكر ان والدة الناجية نادية مراد ايضا من ضمن النساء الموجودات في المقبرة.

 شاهد عيان على المجزرة [5]

الشاب الإيزيدي سيف مطو الذي اختطف مع أفراد عائلته على يد مسلحي تنظيم “داعش” في 15 آب /أغسطس 2014 من قريته كوجو التابعة لقضاء شنكال / سنجار، وحرر من براثن “داعش”  في مدينة “الرقة” معقل التنظيم وعاصمته المزعومة في سوريا، مع شقيقه الأصغر في 27 آذار/مارس2017 ويسرد القصة قائلًا: ” فصلنا عناصر داعش نحن الأطفال عن أمهاتنا في معهد “صولاخ ” جنوب جبال شنكال /سنجار، وقتلوا الرجال والشباب، وتبقى تلك الصور المؤلمة عالقة في ذاكراتي دومًا حين اقتاد الداعشي “جبار”، السعودي الجنسية، بعض النساء خلف معهد “صولاخ” لتنهال رصاصاته ومن معه من المقاتلين الدواعش وتنهي حياة العشرات من أمهات الأطفال”.
ويضيف مطو قائلًا: “كنا نسمع أصوات الرصاص، ونرى الغبار الذي تثيره النساء المنتفضات في وجه أولئك الجلادين، حيث ارتكب التنظيم أول مجزرة جماعية بحق النساء، ليتم دفنهم في مقبرة جماعية”.

زيارتي الشخصية للمقبرة

برفقة الاستاذ حسين قاسم حسون عضو اللجنة العليا للتعريف بـالابادة الجماعية للكورد الايزيديين والمكونات الدينية والقومية الأخرى وضمن وفد الرابطة الدولية لعلماء الجينوسايد[6] قمنا بزيارة مسرح جرائم داعش في ناحية سنوني وقضاء سنجار ” شنكال” وذلك بتاريخ  13 يناير 2016 للاطلاع عن كثب اثار جرائم داعش بحق الايزيديين وجمع الادلة من خلال زيارة المقابر الجماعية واللقاء بالناجين والناجيات من براثن ارهابيي داعش ورصد كافة الانتهاكات بحقوق الطفل والمرأة ،فضلا عن تدوين معاناة النازحين في المخيمات فضلا عن زيارة بعض المقابر الجماعية ومن ضمنهم هذه المقبرة .

وقد اعلن الوفد الزائر في معبد لالش المقدس  يوم الاربعاء 13 يناير / كانون الثاني 2016 ،ما حدث للايزيدية هي جريمة ابادة جماعية ومن ثم قامت الرابطة الدولية لعلماء الإبادة الجماعية ،هي أكبر منظمة دولية لخبراء الإبادة الجماعية في العالم ، بطلب الأمم المتحدة وجميع الدول الأعضاء فيها ليعلنوا أن الجرائم المرتكبة من قبل الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (ISIS) المعروف أيضا باسم داعش ، تشكل إبادة جماعية في انتهاك للاتفاقية الدولية لمنع ومعاقبة جريمة الإبادة الجماعية.

قائمة باسماء النساء المغدورات

ارسل لي الناجي من مجزرة كوجو السيد ادريس بشار سلو[7]، مشكورا  قائمة باسماء 71 امرأة ايزيدية من قرية كوجو من مجموع 78 امرأة  تم قتلهن ودفنهن في هذه المقبرة ،بتاريخ 16 اغسطس 2014 ،وذكر الناجي ادريس بشار ، ان  7 منهن ليسوا من اهالي كوجو ،عليه نجهل اسمائهن وهويتهن لازالت مجهولة .

ملاحظات :

1: السيدة  وحيدة ابراهيم  ، عمرها 32 سنىة و كانت تحمل في بطنها جنينا.

2: اكبر ضحية هي المرحومة  اليفة اسماعيل لوكو،  كان عمرها قد ناهز ال 95 سنة.

3: وجود 7 من الاسماء اعمارهن يناهز ال 80 سنة

4: وجود 10 منهن يناهز اعمارهن ال70 سنة .

5: اصغر ضحية هي  المرحومة ناهيدة حسين خلف وهي كانت بعمر 27 سنة .

6: وجود اسم والدة الناجية نادية مراد من بينهن  وهي المرحومة شمي صالح امان .

اسماء الضحايا

1.     كوجر حسين مطو  – مواليد  1962

2.     نسيمة ابراهيم خلف- مواليد  1964

3.     هزو جدعان حولو – مواليد  1955

4.     ونسة احمد يوسف – مواليد  1952

5.     عدلان رشو ابراهيم – مواليد 1957

6.     عمشة احمد عزيز- مواليد   1964

7.     كوري عمو سلو – مواليد   1964 

8.     خنسي عمي صالح- مواليد   1956

9.     شاهة سعدو خلف- مواليد   1971

10.   وحيدة ابراهيم ( حاملة بطفل ) – مواليد   1982

11.   اسمر اسماعيل لوكو – مواليد  1955

12.   حنيفة قاسم مطو- مواليد   1930

13.   زريفة عذيب مراد- مواليد   1944

14.   نعام كيجو عزيز- مواليد   1963

15.   وضحة خضر عذيب- مواليد   1972

16.   غزال سعدو خلف- مواليد   1966

17.   شيرين قاسم خديدة – مواليد    1949 

18.   غزالة عمي صالح- مواليد   1954

19.   منيفة جلو مراد- مواليد   1949

20.   نوري ملحم حمد- مواليد   1940

21.   ساري خلف حنشل – مواليد  1956

22.   هجو مكري صالح- مواليد   1940

23.   زيري حسن مراد- مواليد   1938

24.   حنيفة خلف شرو – مواليد  1931

25.   شمي قاسم حاونج- مواليد   1965

26.   فرحة خلف اوسو- مواليد   1928

27.   خاتي خديدة خلف- مواليد   1972 

28.   نصاف رفو مكري- مواليد   1963

29.   لالي برجس اوسو- مواليد   1940

30.   غزالة صالح امان- مواليد   1936

31.   كوري فارس محمد- مواليد   1957

32.   زلي ابراهيم  خلف – مواليد   1951

33.   وضحة احمد عزيز – مواليد  1949

34.   محبت شاوردي جاجان- مواليد   1964

35.   فاطمة خلف حنشل – مواليد  1953

36.   ناهيدة حسين خلف – مواليد  1987

37.   زريفة قاسم حاونج- مواليد   1954

38.   حنيفة حولو علو- مواليد   1936

39.   مسري حميدان- مواليد   1949

40.   نصاف عذيب مراد- مواليد   1956

41.   فطومة علي برجس- مواليد   1955

42.   وضحة الياس حسو – مواليد  1969

43.   عدي عباس قلسم- مواليد   1952

44.   وضحة خلف احمد- مواليد   1957

45.   غزالة خلف احمد- مواليد   1951

46.   مصري ابراهيم خلف- مواليد   1950

47.   شمي صالح امان- مواليد   1953

48.   ليلى فارس محمد- مواليد   1973

49.   مسري كتر محمد – مواليد   1973

50.   نورة اسماعيل لوكو- مواليد   1939

51.   اليفة اسماعيل لوكو- مواليد   1919

52.   اديبة برجس اوسو- مواليد   1956

53.   غزالة عباس قاسم- مواليد   1964

54.   نعيمة قاسم خلف- مواليد   1958

55.   وضحة جاسم قاسم- مواليد   1947

56.   غزالة جياد حسن- مواليد   1964

57.   سميرة صالح قاسم- مواليد   1966

58.   هزو قاسم مطو- مواليد   1946

59.   زريفة خلف كلو- مواليد   1935

60.   ويسي بشار جزاع- مواليد   1944

61.   سهو عيسى قاسم- مواليد   1958 

62.   نيسان خلف علي- مواليد   1960

63.   عدي عزو اوسو- مواليد   1930

64.   خفشي ابراهيم امان- مواليد   1944

65.   حليمة خلف احمد- مواليد   1966

66.   بسي سعدو برجس- مواليد   1984

67.   فاطمة حجي ملحم – مواليد  1946

68.   ميان اوصمان عفدي- مواليد   1932

69.   كلي مجو خلف- مواليد   1925 

70.   اليفة حسين قاسم- مواليد   1963

71.   ميتة برجس اوسو- مواليد   1930                                                                                      

الهوامش:

ملاحظة: هذا المقال جزء من مبحث ضمن كتاب الخامس ضمن سلسلة “داعش والابادة الجماعية ضد الايزيديين ) من المؤمل ان ينشر في نهاية عام 2019 .

  1: أدناه بعض الإحصائيات التي تُبين حجم وهول الجريمة : قتل داعش في ذلك اليوم ما يقارب (1300) شخص من الأهالي الأيزيديين العزل، وسبيَّ أكثر من (6417) شخص؛ منهم الإناث (3548) والذكور (2869)، حيث تم بيع النساء لاحقاً في أسواق النخاسة علناً، في كل من الموصل وتلعفر والرقة ودير الزور … كما نزح نحو (340,000) أيزيدي من سنجار، و(60,000) آخرين من بعشيقة وبحزاني ومناطق أخرى إلى إقليم كردستان، قسم منهم لجأ إلى تركيا وسوريا.كما قام تنظيم داعش بتفجير (68) مزار ومرقد ديني أيزيدي، وكذلك تم نهب العديد من القرى الأيزيدية من قبل ساكني القرى العربية المجاورة، وتحت أنظار شيوخ العشائر العربية وحماية مسلحي داعش.

من بين (6417) مختطف ومختطفة من الأيزيديين،وبمساندة من قبل المكتب الخاص للسيد نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان، تم لغاية الآن  تحرير (3322) شخص، منهم (1156) نساء و (337) رجال و (956) أطفال إناث و(873) أطفال ذكور، وبذلك يكون قد بقى لحد لحظة كتابة هذا الكتاب؛ ما يقارب (3059) في أيدي إرهابيي داعش، منهم (1436) أناث و (1659) ذكور، وبحسب مصادرنا فإن هنالك ما يقارب (1600) طفل وشاب يتم تدريبهم حالياً على القتال والعمليات الإنتحارية.

 اما عدد الأيتام، الذي أفرزته تلك غزوة داعش فيبلغ (2745) طفل. كما بلغ عدد المقابر الجماعية المكتشفة لغاية اللحظة هو (69) مقبرة، ناهيك عن عدد كبير من القبور المنفردة، والمئات من الجرحى والمعوقين، والأف المرضى النفسيين؛ نتيجة لمعايشتهم عمليات قتل ذويهم، ومعاناتهم من التعامل السيئ لمقاتلي داعش لهم، وتعرض النساء والفتيات والقاصرات إلى عمليات الإغتصاب. ( من تقرير اعده مؤسستي دمدم للاغاثة الانسانية والايزيديين في هولندا وتم رفع التقرير الى الامم المتحدة في مارس  2018  معتمدين على احصائيات المديرية العامة لشؤون الايزيديين في حكومة اقليم كوردستان العراق ).

 2: قرية كوجو تقع جنوب مركز قضاء شنكال (23) كم وهي تابعة إلى ناحية قيروان ، قضاء شنكال، وقد تعرضت إلى أبشع جريمة في التاريخ، يوم 15-8-2014 حينما دخلت إليها قوات الدواعش بقيادة أميرهم أبو حمزة الحميدي،( المصدر من منشورات الباحث داود مراد ختاري ).

3: من ضمنهم الناجي ( كجي عمو سلو ،الذي كتب الوثيقة المعلوماتية  اعلاه ) .

4: تقرير المفوضية العليا لحقوق الانسان الصادر في بغداد 2016

5نشر اللقاء في موقع ايزدينا بتاريخ 15 سبتمبر  2018 . http://www.ezdina.com/2018/09/Reportag-Ezidi65.html

6الوفد كان مؤلفا من البروفيسورة الامريكية “أليسا يودن فون فوركن” النائب الاول لرئيس الرابطة والبروفيسور الكندي “كيجل أندرسون” نائب الرئيس الثاني للرابطة ومنسق الدراسات للاباده الجماعيه والبروفيسورة الارجنتينية ” ايرينا فيكتوريا” عضو في الرابطة وأستاذة في جامعه بوينس آيرس الارجنتينية وقد قدموا الى اقليم كوردستان بالتنسيق مع الناشطان ” كامل زومايا و حسو هورمي.وزار الوفد المناطق المسيحية واللقاء بالنازحين.

7: الناجي ادريس بشار سلو تولد 03-11-1970 وقتل 6 افراد من عائلته و20 شخصا من اقربائه و تم خطف ” 7 ” اشخاص من افراد عائلته و لايزال  4 فردا من عائلته مختطفين لدى داعش ونجا من المجزرة بعد ان اصيب ب 4 طلقات نارية في 15 اغسطس 2014 وبعد اربعون يوما من الالم والرعب والعذاب يصل الى بر الامان في اقليم كوردستان بتاريخ 23 سبتمبر 2014 وهو ناشط في مجال انقاذ المختطفات وقد حصل على جائزة “الام تريزا لعام 2018 “مناصفة مع الناجية ” ليلى تعلو “.

Bilden kan innehålla: 5 personer, inklusive Hasso Hurmi, personer som står, berg, himmel, utomhus och natur

Bilden kan innehålla: gräs, växt, himmel, träd, moln, utomhus och natur

Ingen automatisk text tillgänglig.

Ingen automatisk text tillgänglig.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*