ar

إسبانيا أول الموافقين على إستعادة اللاجئين من ألمانيا

توصلت ألمانيا إلى اتفاق مع إسبانيا حول إعادة المهاجرين الوافدين إلى الحدود الألمانية وتكون إسبانيا مسؤولة عن النظر في طلب لجوئهم. وبهذا الاتفاق، تكون إسبانيا أول دولة في الاتحاد الأوروبي توقع اتفاقية لاستعادة اللاجئين.

قالت المتحدثة باسم وزارة الداخلية الاتحادية في المانيا إليونوره بيترمان، “بدءا من يوم السبت الـ11 من شهر آب/أغسطس، يمكن لألمانيا إعادة اللاجئين الموجودين على الحدود النمساوية الألمانية إلى إسبانيا”. ويأتي ذلك وفق اتفاق تم توقيعه بين وزيري الداخلية الألماني والإسباني أول أمس الاثنين 06آب /أغسطس في برلين.

ويتعلق الاتفاق بإعادة المهاجرين الذين يتم توقيفهم عند الحدود الألمانية، ويتبين أن إسبانيا هي المختصة بالبت في طلبات لجوئهم. وبموجب هذا الاتفاق، سيجرى إعادة هؤلاء المهاجرين إلى إسبانيا في غضون 48 ساعة.

ومن المقرر أن تلتقي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في إسبانيا مطلع الأسبوع المقبل. وأعلنت الحكومة الإسبانية أمس الثلاثاء أن موضوع الهجرة سيكون محور اللقاء غير الرسمي يومي السبت والأحد القادمين في منطقة أندلسيا جنوبي البلاد.

توافق مع النمسا

وتجري ألمانيا مفاوضات مماثلة مع اليونان وإيطاليا. وأعلنت بيترمان أن هناك توافقا واضحا بدون اتفاقية مع النمسا حول إمكانية إعادة أي مهاجر تختص النمسا بالبت في طلب لجوئه.

تجدر الإشارة إلى أن حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الاتحاد المسيحي الديمقراطي قد اتفق مع الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، على إبرام مثل هذه الاتفاقيات بعد خلاف استمر طويلا بين الطرفين حول سياسة اللجوء. وقد حظيت هذه الخطوة بموافقة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم. وكان زيهوفر هدد برد المهاجرين المسجلين لدى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي من على الحدود الألمانية، وذلك حال فشل هذه المفاوضات.