ar

نوري السعيد رجل الدولة والإنسان / الجزء العاشر

           نوري السعيد رجل الدولة والأنسان

قامت(الدكتوره عصمت السعيد) بتأليف كتاب عن سيرة رجل دولة العراق نوري باشا السعيد ،وبذات الوقت هو الأنسان العراقي الذي أحب العراق ،سماءا، أرضا،مياها ،وقد أدى دوره الوطني كرجل دولة من الطراز الأول خلال حياته ..

            

من اليمين:السيدة نعيمة العسكري(ام صباح) ، صباح ، الدكتورة عصمت السعيد ، الباشا نوري السعيد

عاشت الدكتوره عصمت السعيد مع زوجها المرحوم صباح السعيد في دار واحده ،حتى العام ١٩٥٨ يوم وقوع الأنقلاب ،لم تنجب زوجة المرحوم نوري السعيد أبنة له ،مما حدى به أن يعتبر الدكتوره عصمت لها صفة الأبنه وبذات الوقت زوجة لأبنه ،رعاها ،أحبها ،شاركها بأفراحها وتألم لأحزانها ،سهر عليها ،كما كان يسهر على مواطني بلده العراق ،وبعد سنين وفاءا لما قدمه نوري السعيد للعراق ،تفرغت لتملي صفحات عن سيرة رجل الدولة والإنسان ، بدأت بالكتابه اولا عن عنصرين مهمين في حياته هما :
الاول ،أعماله كرجل دوله في المجال السياسي وبناء كيان الدوله ومساهماته في القضايا العربيه .
ثانيا،حياته الأجتماعيه ،داخل البيت كرب أسرة وداخل المجتمع القريب منه ، وأجادت الدكتوره عصمت سرد الوقائع كونها الاقرب للأحداث اليوميه ،السياسيه ،الاجتماعيه حيث قضت حوالي عشرين عاما معه عن قرب ،واعتبر الكتاب وثيقة تاريخيه مهمة ليطلع عليها العراقيون والعالم العربي ايضا ،حيث من نقلها هو الاقرب ..

     أنه نوري السعيد رجل الدوله والإنسان

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*