مقبرة الٲمهات : لازمة الشيخ يوسف

دائما تفاجئنا القدر باشياء غير محبذة وتفتح لنا جروحات قديمة تجعلنا نتألم وتسود بنا الحياة من جديد، ها قد فتح لنا جرح آخر وهو فتح (مقبرة الٲمهات) في منطقة صولاغ جنوبي مدينة شنكال والتي تعود إلى أيام الهجوم الاجرامي من قبل تنظيم داعش الارهابي علی قضاء شنكال وٲسر اهاليها ثم قتلهم بالطرق الوحشية ودفنهم في مقابر جماعية دون رحمة، هذا وقد تم فتح هذه المقبرة التي تعود الى النساء الايزيديات من ٲهالي قرية كوجو المنكوبة في يوم السبت المصادف ۲٤/۱۰/۲۰۲۰ من قبل الفريق الوطني العراقي لفتح المقابر الجماعية، والتي يتضمن بداخلها رفات العديد من ٲخواتنا وٲمهاتنا العزيزات اللواتي لم يستسلموا لرغبات طغيانهم لذا جابههم الاوغاد اعداء الحرية خفافيش الظلام مسلحي دولة الكذب والخداع في تنظيم داعش الإرهابي بالقتل الوحشي ودفنهم في هذه المقبرة بتاريخ ۱٦ /۸ /۲۰۱٤ ، فعلا انه يوم مؤلم يتم فيه انتشال بقايا رفات ٨٦ ٲمراة ايزيدية بابشع الطرق المنافية لجميع القوانين الدولية والانسانية . الغزي والعار للإرهابيين اعداء الانسانية الرحمة لأروحهم الطاهرة …. ٲمهاتنا ستبقون رمز الانسانية والشرف الى الٲبد .
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*