التعليم الالكتروني؛ أدى الى انقطاع طلاب سنجار عن الدراسة

يعاني أغلب طلاب المدارس في قضاء سنجار من رداءة خدمة الانترنت و قلة ساعات التزويد بالكهرباء، ما أدى الى عدم استفادتهم من التعليم الالكتروني.

وفقاً لمتابعات (كركوك ناو)، منذ بدء العام الدراسي (2020-2021) باتباع نظام التعليم عن بعد، لم يشارك معظم الطلاب في سنجار في متابعة الدروس الا نادراً، فيما قرر قسم منهم تأجيل دراسته هذا العام.

و كانت وزارة التربية في حكومة اقليم كوردستان قد قررت تعليق الدوام في مدارس الدراسة الكوردية التابعة لها في سنجار لدرء مخاطر تفشي وباء كورونا، و تَقرَّر انتهاج نظام التعليم الالكتروني.

“تخليت عن التعليم الالكتروني نهائياً منذ فترة، لأنني مللت من موقع القناة التعليمية، المقاطع الفيديوية تعمل لدقيقتين و تتوقف لساعة بسبب رداءة خط الانترنت”، هكذا تحدث عامر كمو رشو عن تجربة التعليم الالكتروني، بالرغم من أن هذه السنة الدراسية تعتبر حاسمة بالنسبة له كونه طالباً في الصف الثاني عشر الاعدادي.

تخليت عن التعليم الالكتروني نهائياً منذ فترة

لم يكمل عامر غير صفحات قليلة من كتبه الدراسية منذ انطلاق الدراسة، “لم استفد اطلاقاً من التعليم الالكتروني، اذا ظل الحال على ما هو عليه الآن، فلن أنجح هذه السنة.”

يعيش عامر في مجمع وركه التابع لقضاء سنجار، خدمة الانترنت في منطقتهم رديئة جداً، و يعانون من الانقطاع المستمر للكهرباء، حيث يقول بأن ساعات التزويد بالكهرباء تتراوح بين ست الى سبع ساعات في اليوم، اضافة الى أن العشرات من العوائل ليست لديها الامكانية المالية التي تتيح لها دفع الاشتراك الشهري لخطوط الانترنت.

يدعو عامر الى عدم تضييع الوقت عليهم اكثر من ذلك، و أن يقرر المسؤولون التربويون بإعادة الطلاب في سنجار الى قاعات الدراسة.

فيديو: عامر كمو رشو، طالب في الصف الثاني عشر الاعدادي في سنجار، يتحدث عن مشاكل التعليم الالكتروني عن طريق (كركوك ناو)

لا تزال أغلب مناطق سنجار تعاني من آثار الحرب ضد داعش التي خلّفت وراءها دماراً كبيراً، في حين تفتقر هذه المناطق الى الخدمات الأساسية.

تقول ريزان خوديدا مراد، وهي طالبة الصف الثاني عشر الأدبي، “التعليم الالكتروني كان له تأثيرات سيئة، لا نستطيع الاستفادة منه بالقدر الكافي، بدأنا الدراسة منذ أكثر من شهرين، لكننا لم نكمل لحد اليوم فصلين من كتبنا، في حين أن نهاية الفصل الدراسي الأول ستحل خلال اسبوعين.”

تعتمد ريزان بصورة رئيسية على المَلازم الدراسية و امكانياتها الخاصة هذا العام، دون المشاركة في التعليم الالكتروني، “خطوط الانترنت رديئة للغاية و ليست للناس القدرة على شراء خطوط انترنت غير محدودة و سريعة.”

في بداية شهر تشرين الأول، أعلنت وزارة التربية في حكمة اقليم كوردستان بدء العام الدراسي الجديد للصفين الأول والثاني الأساسي و الثاني عشر الاعدادي داخل المدارس، لكن بعد تفاقم حالات الاصابة بفيروس كورونا قررت ايقاف العملية الدراسية لغاية الأول من شهر كانون الأول القادم.

حسب احصائية أعطتها مديرية تربية سنجار لـ(كركوك ناو)، أُصيب نحو ألف و 200 طالب اضافة الى 23 معلماً ضمن تربية قضاء سنجار بفيروس كورونا، و ذلك مدة على بدء العملية الدراسية للصفين الأول و الثاني الابتدائي و السادس الاعدادي.

نسبة مشاركة طلابنا في التعليم الالكتروني هي 10% فقط

كمال حسن، مدير اعدادية سَركوتن (النصر) في قضاء سنجار، قال لـ(كركوك ناو) “عدد طلابنا لهذا العام يبلغ 250 طالب وطالبة، و حسب متابعاتنا نسبة مشاركة طلابنا في التعليم الالكتروني هي 10% فقط، فيما ابتعد البقية نهائياً عن الدراسة.”

و عَزا ذلك المدرس ضعف اقبال الطلاب على التعليم الالكتروني الى عدة أسباب منها الفقر و عدم قدرة غالبية الطلاب تأمين خطوط انترنت سريعة، اضافة الى عدم توفر خدمة الانترنت أو بطئها الشديد في عشرات القرى والمجمعات التابعة لسنجار.

وزارة التربية خصصت اسم مستخدم و كلمة عبور لكل طالب لكي يتمكن من الولوج الى موقع التعليم الالكتروني الذي خصصته وزارة التربية عن طريق حساب خاص.

يقول كمال حسن بأن المدرسين لديهم نفس معاناة الطلاب نتيجة لتعرضهم الى مشاكل و معوقات بسبب رداءة خطوط الانترنت، ويرى بأن الحل يتمثل في تأمين خدمات انترنت جيدة مجاناً للطلاب، أو اعادة فتح ابواب المدارس مع مراعاة الوقاية من فيروس كورونا.

xwendn shngal (3)
سنجار/ 2019/ قاعة دراسية للصف الثاني عشر الاعدادي في مدرسة سركوتن قبل ظهور وباء كورونا    تصوير: خاص بـ(كركوك ناو)

يوجد في المدارس الواقعة ضمن حدود تربية سنجار التابعة لحكومة اقليم كوردستان ما يقرب من 32 ألف و 600 طالب، اضافة الى 12 ألف معلم و موظف.

شهاب أحمد يونس، نائب مدير تربية سنجار-التابعة لحكومة اقليم كوردستان- قال لـ(كركوك ناو) “طلبنا رسمياً ايقاف العمل بنظام التعليم الالكتروني في سنجار، لأنه لن ينجح مطلقاً و قلة قليلة فقط من الطلاب يستخدمون هذا النظام.”

وأوضح شهاب أحمد بأن تربية سنجار، بالتنسيق مع الجهات المعنية، تخطط لإعادة فتح ابواب المدارس في سنجار، لأن خدمات الانترنت ليست جيدة و ليس للطلاب القدرة على دفع الاشتراكات الشهرية للإنترنت.

يُتَوقّع ان تقرر حكومة اقليم كوردستان بداية شهر كانون الأول المقبل فيما ان كانت ستواصل العمل بنظام التعليم الالكتروني أو انها ستعيد فتح أبواب المدارس خلال ما تبقى من هذا العام، وذلك في حين أن حالات الاصابة اليومية بفيروس كورونا في العراق والاقليم تتجاوز الألفي حالة اضافة الى تسجيل عشرات الوفيات جراء الوباء.

عمار عزيز – نينوى

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*