بابا الفاتيكان يستذكر الإيزيديين بألم في رسالة الميلاد

 

– قال بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، إن أطفال العراق وسوريا واليمن ما زالوا يدفعون ثمن الحروب والنزاعات الدامية في بلدانهم، وأشار إلى أن وجوهم يجب أن “تهزّ الضمائر”.
وقال البابا فرنسيس في رسالة الميلاد “لنوجه نظرنا إلى العديد من الأطفال… ولاسيما في سوريا والعراق واليمن، لا زالوا يدفعون ثمن الحرب الباهظ. يجب أن تهزّ وجوههم ضمائر الرجال ذوي الإرادة الصالحة، لكي تتم معالجة أسباب النزاعات، ونعمل بشجاعة من أجل بناء مستقبل سلام”.
وأعرب عن أمله بأن تنتهي “جراح الشعب السوري الحبيب، الذي ومنذ عقد من الزمن ترهقه الحرب وعواقبها التي تفاقمت بسبب الوباء”.

عزّى البابا فرنسيس “الشعب العراقي وجميع الذين يلتزمون في مسيرة المصالحة، ولاسيما الإيزيديين الذين تضرروا بشدة بسبب سنوات الحرب الأخيرة”.
وفق إحصاءات لحكومة إقليم كوردستان فإن داعش خطف أكثر من ستة آلاف إيزيدي، معظمهم نساء وأطفال، حُرر نصفهم بينما لا يزال النصف الآخر في عداد المفقودين.
وكان عدد الإيزيديين في عموم العراق يبلغ 550 ألف نسمة قبل عام 2014، كثير منهم غادر الى الخارج بعد هجوم داعش، فيما نزح 360 ألفاً إلى مناطق عديدة.
ويتركز وجود الإيزيديين بصورة أساسية في سنجار، وهي واحدة من المناطق المتنازع عليها، وتحتاج إلى ما لا يقل عن عشرة مليارات دولار لإعادة تأهيل بنيتها التحتية.
كذلك تمنى بابا الفاتيكان أن “يحل السلام في ليبيا ويسمح بأن تحمل المرحلة الجديدة من المفاوضات الجارية إلى إنهاء جميع أشكال العداء في البلاد”.
وتابع “ليستعِد الإسرائيليون والفلسطينيون الثقة المتبادلة من أجل البحث عن سلام عادل ودائم من خلال حوار مباشر، قادر على التغلب على العنف وتخطّي الأحقاد المتفشِّية، لكي يقدّموا للعالم شهادة لجمال الأخوَّة”.
وقال “لتكن النجمة التي أضاءت ليلة عيد الميلاد مُرشداً ومُشجّعاً للشعب اللبناني، لكي وبدعم من المجتمع الدولي لا يفقد الرجاء في الصعوبات التي يواجهها”.
ومن المؤمل أن يجري بابا الفاتيكان البابا فرنسيس رحلة رسولية إلى العراق وذلك في الفترة من 5 إلى 8 آذار مارس المقبل لزيارة بغداد وسهل أور الجنوبي والموصل وقرقوش فضلاً عن أربيل، حسبما أعلنه مدير المكتب الصحفي للكرسي الرسولي ماتيو بروني.
وبهذه الزيارة، سيكون البابا قد كسر توقفاً دام 15 شهراً عن السفر الدولي في زيارة تاريخية إلى العراق، والتي تشمل إقليم كوردستان.
وسبق أن أعرب البابا فرنسيس منذ فترة طويلة عن رغبته في زيارة العراق.

 

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*