مجلس النواب العراقي ومشروع قانون الناجيات مرة اخرى : كامل زومايا

مرة اخرى تم تعديل مشروع قانون الناجيات من خلال لجنة الشهداء والضحايا ولجنة المرأة بعدما ارسلته رئاسة الجمهورية لمجلس النواب العراقي ، وجرى عليه تعديل ثم تعديل آخر ويبقى المشروع مهم في حياة الناجيات والضحايا ويعد علامة مميزة في انصافهم ورد الاعتبار لما اقترفته دولة الخلافة الاسلامية ولكن يبقى تحفظنا وملاحظاتنا على العقلية التي مازالت تعشش في عقلية المشرع العراقي ومجلس النواب العراقي باصراره في اقصاء ابناء شعبنا بكل قومياته ومكوناته عنوان لعملهم ويحاولون بسل الطرق في التقليل من شأن ضحايا اهلنا الايزيديين بشكل خاص والمسيحيين والشبك والتركمان بشكل عام ، فبالرغم من التعديلات لدينا الملاحظات التالية على المشروع المعدل الا وهي :-

1- يذكر في الصفحة 2 المادة 2 تسري احكام هذا القانون

رابعا  …. الناجيين الايزديين والشبك والمسيحيين والتركمان …الخ نقترح ان تحذف العبارة التي تليها وتتضمن مايلي …( من سلسلة عمليات الابادة الجماعية التي قامت …. الخ وان يذكر اسم التنظيم بشكل صريح الا وهو دولة الخلافة الاسلامية وان يضع المختصر داعش بين قوسين للدلالة كمختصر وان لا تختزل دولة الخلافة الاسلامية بكلمة داعش !!! وكما يقولون المعنى في قلب الشاعر … لماذا التستر على دولة الخلافة الاسلامية باسم مختصر !!!!…

2- المادة 3 صفحة 2 اولا  المعدل لا ينصف الناجيات ولا يضع لهم اهمية تذكر عندما ترتبط مديريتهم بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بدلا من ارتباطها بمجلس الوزراء ، اكيد بعد فترة ستهمل كباقي الدوائر في سلسلة المراجعات …

3- المادة 9 صفحة 6 المقترح … هناك اصرار بعدم ذكر اسماء وعناوين الضحايا ويتم ذكرهم بشكل نكرة حاشاهم “بالمكونات الاخرى” ، ما المانع أو أين المشكلة عندما نذكرهم بأسمائهم وان نبتعد عن كلمات الاقصاء بأختصارهم “بالمكونات الاخرى” “والاقليات الاخرى”..

من المفروض ان مجلس النواب العراقي أن يمثل جميع الاقليات القومية والدينية والاثنية فلماذا هذا الإصرار على عدم كتابة اسمائهم القومية والدينية بشكل صريح في كل مناسبة …!؟ رسالة الى ممثلي الكوتا !!

4- كذلك المادة 10 ثانيا صفحة 7 ايضا مذكور اسم الايزيديين “والمكونات الاخرى”  هذه إهانة كأنهم نكرة على مجلس النواب الذي يمثل الشعب ان يتعامل مع الضحايا بأسمائهم وهويتهم القومية والحضارية …

5- لم افهم ما السبب في خذف المادة 12 صفحة 8 من المشروع ..

إن المادة 12 مهمة جدا !!! بالرغم انها تحتاج الى تعديل ولكن حذفها يبين مدى عدم اهتمام بقضية الابادة الجماعية التي تعرض لها الايزيديين والمسيحيين والشبك والتركمان الشيعة وعدم جدية مجلس النواب العراقي والمشرع العراقي بقضايا المفصلية في حياة الاقليات في العراق

التعديل المقترح

تتولى وزارة الخارجية والمفضوية العليا لحقوق الانسان بالتعريف بجريمة الابادة الجماعية للايزيديين والمسيحيين والشبك والتركمان الشيعة وبالجرائم المرتكبة ضد الناجيات امام المحافل الدولية للتعاون في تسليم المجرمين من اجل محاكمتهم وفق المعايير الدولية امام المحاكم المختصة …

 

المادة 12 المحذوفة تنص

تتولى وزارة الخارجية والمفضوية العليا لحقوق الانسان بالتعريف بجريمة الابادة الجماعية للايزيديين وبالجرائم المرتكبة ضد الناجيات امام المحافل الدولية للتعاون في تسليم المجرمين من اجل محاكمتهم في العراق

 

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*