الانتخابات وصمت الشارع الايزيدي : خلو خلاني

نعلم بأن توقيت الانتخابات قد اقترب والتي حددها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال الاشهر المقبلة .

يقسم القانون الجديد للانتخابات المحافظة الواحدة الى عدة دوائر انتخابية على اساس الاقضية والمدن حيث احتسب لكل (100) الف نسمة في تلك المدن مقعدا برلمانيا وفي حال قل عدد سكان القضاء عن 100 الف يدمج مع قضاء مجاور لتلافي تلك المشكلة.
فقد تم تخصيص ثلاث مقاعد فقط لشنكال، مع التأكيد أن استحقاقنا اكثر من هذا لكون عدد نفوس القضاء اكثر من ( 400) الف، وكان يفترض ان تكون اربعة مقاعد حسب النسبة السكانية للقضاء وحسب الاحصائيات التي حصلنا عليها من عدة جهات غير رسمية، إن لم تكن اكثر من هذا العدد فانه ليس اقل.
وفيما يلي عدد سكان مركز قضاء شنكال والمناطق مع النواحي التي ستتبعها انتخابياً:
* عدد سكان مركز قضاء سنجار ( شنكال) هو (102,045).
* عدد سكان ناحية القيروان ( البليج) ويتبعها مجمعين كبيرين وهما تل بنات و تل قصب هو (78,102).
* عدد سُكان ناحية الشمال (سنوني) هو (167,147).
* ناحية القحطانية (تل عزير ) والتي احتسبت على دائرة سنجار الانتخابية، عدد سكانها هو (98,078).
المجموع الكلي لسكان قضاء شنكال هو ( 445,372 ) .
شنكال ومن دون عرب ناحية البليج استحقاقها ثلاث مقاعد، إذ وبعد الحاق ناحية تل عزير بشنكال يزداد عدد السكان ونسبتهم.
و هي تستحق ( 5 ) خمسة مقاعد في شنكال فقط .
وحسب هذا القانون فقد تم التوزيع على النحو التالي :
* شنكال + سنون + تل عزير + بليج مجموع المقاعد (3) عدد مقاعد اعلى الاصوات (2) مقعدين، عدد مقاعد النساء (1) واحد.
* بعشيقة + شيخان + فاروق + فايدة + تلكيف + وانة + القوش مجموع المقاعد (4) عدد مقاعد اعلى الاصوات (3) عدد مقاعد النساء (1).
علماً… تم استقطاع ناحية تل عزير ( القحطانية ) عن قضاء البعاج للتصويت فقط وليس اداريا، أي في فترة الانتخابات فقط.
اما أيزيدية شيخان و بعشيقة و بحزاني و سهل نينوى ايضا عليهم ان يتفقوا فيما بينهم بالإضافة الى اتفاقهم مع أهالي شنكال لاختيار شخص للكوتا من أجل الحصول على اكبر عدد من المقاعد وهذه الفرصة تأتي كل اربع سنوات، والتي تعتبر ذهبية لنا كأيزيديين لأننا بأمسّ الحاجة الى توحيد الصفوف كي نحصل على حقوقنا في كافة المجالات حيث ما زال غالبية الأيزيديين نازحين ومهجرين، بعيدين عن ديارهم ومناطقهم.
كما أن هناك الآلاف من المفقودين والشهداء والأسرى (المخطوفات والمخطوفين) لدى الدواعش .
حلول هذه المشاكل والقضايا التي تخصنا تتوقف علينا جميعاً، فيما لو اتفقنا قبل الانتخابات بوضع آلية للمقاعد الوطنية ومقعد الكوتا. ولا يغيب عن بال الجميع أن مقعد الكوتا واحد فقط والحكومة مع الجهات المسؤولة ذات الشأن حتى في هذا الأمر غير منصفة، كوننا نستحق على الأقل خمسة مقاعد للكوتا حسب النسبة السكانية للأيزديين كخصوصية.
لذا على الأحزاب الأيزيدية أن تتفق على آلية ترك الكوتا لشخصية مستقلة يتفاهم عليها جميع الأحزاب وأصحاب الشأن في المجتمع وكذلك مثقفي الايزيديين حتى لا تتشتت الأصوات وبالتالي لا تضعف في غمار المنافسة على المقاعد الوطنية.
علينا ان نعلم بأن شنكال فيها غير الايزيديين وسيكون هنالك مرشحين من أديان و قوميات اخرى وهذا سيجعل من المنافسة شديدة على الظفر بالمقاعد الخاصة لشنكال.
و قد لا يعلم المواطن البسيط بأن مقعد الكوتا هي ملك للأيزيديين ويمكن الفوز بهذا المقعد بأقل الاصوات،،، فكونوا حذرين وحريصين في هذا الجانب كي لا نندم جميعاً، كوننا بحاجة الى اكبر عدد من المقاعد في هذه الفترة وكما أسلفنا وأشرنا… مناطق الأيزيدية مدمرة وخاصة شنكال وتمر بمعاناة شديدة وقاسية وبحاجة الى كل شيء وهي تفتقر الى ابسط المقومات كونها منطقة منكوبة.
ختاماً… يمكننا ان نحصل في الأقل على مقعديين بشنكال ومقعدين في شيخان و بعشيقة ـ بحزاني وسهل نينوى اضافة الى مقعد الكوتا وسيصبح مقاعدنا في البرلمان ( 5 ) خمسة مقاعد والتي ستثبت للعدو والصديق في أن الأيزديين لم ينتهوا رغم مأساتهم وقضيتهم الانسانية وبالتالي اعلاء شأن ما تبقى من الايزيديين في العراق.

خلو خلاني
21/3/2021

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*