ar

تقرير : أهالي سنجار يرفضون عودة الادارة السابقة الى المدينة لمزاولة عملها

 

بحزاني نت :

في الايام القليلة الماضية تظاهرة الايزيديون في سنجار احتجاجاً على اعادة الادارة القديمة الى مزاولة عملها مجدداً في قضاء سنجار والنواحي التابعة لها وذلك بالاتفاق مع الحكومة المحلية في نينوى والمحافظ , وسبب هذا الرفض من قبل الاهالي هو ان هذه الادارة تخلت عنهم في 3-8-2014 ومهدت لدخول داعش الى سنجار واحداث الإبادة الجماعية ضد الايزيديين  على يد تنظيم داعش الارهابي , بالاضافة الى تخليها عنهم مرة اخرى في اكتبور 2017 بسبب الاستفتاء الذي اجراه الاقليم , ما ادى الى دخول الحشد الشعبي والجيش العراقي الى اغلبية المناطق المتنازع عليها وتم تعين قائممقام لسنجار بالوكالة لادارة امورهم ومدراء نواحي . الادارة السابقة تريد الان ان ترجع الى المدينة كونها ادارة شرعية وتريد ان تقوم باعمار المدينة وتوفير الخدمات اللازمة لاهلها لكي يسهل عودة النازحين الى منازلهم …. في هذه الصدد تحدث بحزاني نت مع العديد من المثقفين والمهتمين في الشأن الايزيدي لبيان رأيهم وقرائتهم للموضوع ومستقبل المنطقة والبحث عن الحل الانسب والامثل للخروج منها تفادياً لخسائر أكثر , مع الاسف هناك العديد منهم لم يرد على بحزاني نت , اي بمعنى اهمل الموضوع من اساسه . وهناك ردوا على الموضوع مشكوراً . حيث اكد الاستاذ والكاتب علي سيدو , لماذا التمسك بهذه الادارة التي في عهدها مورس كل ما يهين كرامة الايزيديين واستباحة ارضهم وعرضهم وضياع مستقبلهم وما تعرضوا له من الابادة والتهجير والتشريد والقتل والتدمير. اليس من بين الايزيديين سوى هذه الاشخاص ليتم فرضهم على الاهالي؟ ثم هل أن ادارة محافظة نينوى بقت كما هي ليتم التحكم بادارة سنجار السابقة لتأتي وتعمر؟ وأضاف الاستاذ علي اليسوا هم من حكموا المنطقة على مدى 14 سنة وبالتالي وعلى ايديهم حصلت الكارثة؟ عليه أرى بان عودة هذه الادارة هو لإعادة اعتبار الحزب الديمقراطي الكردستاني وكأن شيئا لم يحصل سوى ان الايزيديين في ازدهار وينتظرون المنقذ لحياتهم من البؤس الذي يعيشونه. في رايي المتواضع فإن هذه المساومات تجري بين حكومة بغداد والاقليم لفرض ارادة الاقليم على الايزيديين من جديد وبالتالي اذا رفض الايزيديين هذا الامر بأن بقاءهم في المخيمات سيطول الى جل غير مسمى حالهم حال الفلسطينيين.اما الناشط والكاتب حسن قوال رشيد قال , في البداية يجب ان نفرق بين الادارة الشرعية والادارة الغير شرعية , الادارة السابقة تم انتخابها من قبل اهالي سنجار اما الادارة الحالية فرضتها الاحتلال العربي الشيعي للمنطقة وهي لا تمثل ارادة اهالي سنجار ويجب ان يعلم الناس ان نسبة ٨٠% من اهالي سنجار والذين يعيشون في مخيمات كوردستان للنازحين مع عودة الادارة القديمة الى القضاء وهناك اجندات خارجية وراء تلك المظاهرات وفي ظل الحكومة الجديدة استطاع المتهمين العرب الذين كانوا مع داعش ان يمرحوا وينتقلوا براحتهم وتم تحويل مدينة سنجار الايزيدية الى مدينة شيعية وفيها يتم كافة الشعائر الحسينية مع احترامي للاخوة الشيعة حيث كانت نسبتهم لاتجاوز ال ١% والان اصبحوا الاكثرية ويتعاونون مع اعداء الايزيدية ولم يتم محاكمة احد من المتهمين وتم انضمامهم الى الحشد الشعبي. وأخيراً دعا قوال رشيد الى اعادة الادارة القديمة الى القضاء واعادة قوات البيشمركه ايضا اليها لان الوضع في المنطقة يتجه نحو المجهول خاصة بعد دخول داعش الى المناطق الحدودية مع سوريا ونتمنى من الادارة القديمة العمل على تقديم الخدمات للاهالي وتوفير الامن وتعمير الدور المدمرة حتى يتسنى للاهالي بالعودة الى سنجار والعيش فيها بحرية وامان واستقرار . من جهته قال الدكتور الكاتب والباحث خليل جندي ان دعوة ومحاولة عودة الإدارة القديمة برزت بعد منح البنت الايزيدية نادية مراد جائزة نوبل للسلام ، ومنح الجائزة بحد ذاتها هو اعتراف بالإبادة وسوف يترتب عليها إنشاء صندوق نادية لتنمية وإعمار سنجار المنكوبة ، وتتبرع الدول والمنظمات العالمية بملايين الدولارات لذلك، عليه فان الإدارة القديمة التابعة لحكومة اقليم كردستان بقيادة (حدك) تريد الاستحواذ على مكاسب جائزة نوبل للسلام الممنوحة لنادية مراد ، وان تحصر وتستفيد من ملايين الدولارات والمنح العينية التي تتبرع بها الجهات المانحة ، وان تعود تلك الإدارة القديمة للسيطرة على سنجار تحت يافطة الإعمار والتنمية وتقديم الخدمات، وبالتالي محاولة تبيض وجهها غير المشرف في الغدر بايزيدية سنجار وخيانتهم عندما سحبوا قواتهم من سنجار بدون سابق إنذار وتركوا الأهالي الأبرياء بين انياب تنظيم داعش الإرهابي!!. وان لم تنح محاولتهم في العودة والاستحواذ على برامج ومشاريع التي سوف تطلقها نادية مراد، فان تلك الإدارة وقيادتها يحاولون بكل الوسائل افشال تلك الخطط بحجة ان الجماعات الموالية الى (ب ك ك) وقوات الحشد الشعبي لا يريدون الخير الايزيدية في إعمار سنجار وعودة النازحين!!. ورأى الدكتور خليل أن سنجار ما بعد الإبادة لن تعود أبداً الى سنجار ما قبل الإبادة (٣/ ٨/ ٢٠١٤)، ولن يثق الايزيديون (ماعدا أولئك الذين غلبوا مصلحتهم ومصلحة حزبهم على دماء آلاف الشهداء الأبرياء ، وأحزان مئات آلاف الضحايا، وشرف وكرامة النساء الايزيديات..) بعودة الإدارة القديمة التي سحبت قواتها دون سابق إنذار، ولَم تطلق رصاصة واحدة بوجه العدو الداعشي، ولَم تكشف لحد الان اسم، او اسماء، الذين اصدروا امر الانسحاب للقوات المتواجدة في سنجار! ولَم تحاسب الى يومنا هذا أياً من مسؤولي (حدك) في سنجار الذين تركوا الأهالي بين انياب داعش وسببوا في تلك الإبادة !!!
أضاف الدكتور خليل ان محاولة عودة ادارة ما قبل داعش الى سنجار تعود باعتقادي الى الأسباب التالية:
– افشال النتائج والمشاريع التي سوف تقوم بها نادية مراد بعد منحها جائزة نوبل للسلام، او محاولة الاستحواذ على تلك المشاريع والاستفادة منها .
– انها بدفع من دول إقليمية بحجة ضرب تواجد أنصار حزب العمال الكردستاني.
– الخوف من التحقيقات التي يقوم بها القاضي الدولي المكلف من الامم المتحدة بشأن جمع الأدلة عن جرائم داعش.
– اعادة هيبة قيادة وسلطة اقليم كردستان التي فقدتها جراء نتائج الاستفتاء وفقدان سيطرتها على أغلبية المناطق المتنازع عليها مثل كركوك وسنجار ومخمور وغيرها.
وأردف  الدكتور خليل ان الجهة التي لم تتمكن من حماية أيزيدية سنجار وتركتهم لقمة بين انياب داعش في وضح النهار، خانتهم وسببت في ابادتهم ، حتماً لن تكون مرحباً بها من قبل أهالي سنجار!!.
أخيراً الحل الأمثل في وجهة نظر الدكتور خليل هو ترك الايزيديين المتواجدين على الارض من ادارة أنفسهم كما فعل أهالي بعشيقة وبحزاني، وتشكيل لجنة أيزيدية كفؤة ونزيهة لمساعدة نادية وترجمة نتائج منحها جائزة نوبل للسلام ، هذه اول وآخر فرصة عالمية للايزيديين. اضافة الى تشكيل لجان شعبية خدماتية وأمنية وعسكرية وعلاقات ثنائية على طول قضاء سنجار.

ومن جانبه في البدء شكر  الدكتور سعيد سيدو نائي رئيس المجلس المركزي الايزيدي في المانيا موقع بحزاني نت لريادتها و لاهتمامها بالقضايا التي تهم الشارع الايزيدي , كما اكد أن ماقام به اهالي شنگال من مظاهرات رافضة لعودة هذه الادارة شي صحيح و حق مشروع  و نشجعه جداً  ، اي انسان ايزيدي ذو ضمير حي يرفض رجوع من كان السبب في حصول كارثة الثالث من اب ٢٠١٤، تلك الادارة كانت السلطة الشرعية  في المدينة , وأضاف الدكتور سعيد سيدو , كان من واجب الادارة السابقة أن تقوم مباشرة بعد الابادة بتشكيل لجان تحقيقية لمعرفة الاسباب الحقيقية التي ادت التي تسليم المدنين لتنظيم داعش بهذا الشكل ومحاسبة المتخاذلين مهما كانت مراتبهم  و مناصبهم ، لكنها لم تفعل ، لانها  بكل بساطة ادارة بائسة ، مشلولة ، مسلوبة الارادة ، فرضت من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني على الاهالي و لم يتم انتخابها بشكل نزيه و مباشر من الجماهير .اذا هذه الادارة فقدت مصداقيتها في اول يوم بعد الابادة و كان احرى بالمسوولين فيها تقديم استقالاتهم حفظاً لماء الوجه …
وأردف الدكتور سعيد ان مدينة شنگال الان بحاجة الى هيئة ادارية مؤقتة جديدة من الاكفاء و النزيهين، يتم تزكيتها من الاهالي لحين اجراء انتخابات نزيهة و اختيار هيئة ادارية حسب الضوابط القانونية .
وكما أكد ان شنگال ما بعد الثالث من آب يجب ان لا تعود كما كانت، بعد كل هذه التضحيات البشرية و المادية، شنگال يجب ان تكون للشنگالين و ليس للاحزاب الكوردية المتصارعة فيما بينها على الغنائم و المكاسب السياسية و المادية ..

أخيراً قال الدكتور سعيد , اذا فرضت الادارة القديمة على الاهالي من خلال صفقة سياسية مابين بغداد و اربيل فعلى الاهالي الاستمرار بالمظاهرات كما فعل اهالي البصرة، بوجود ادارة حزبية فاشلة و فاسدة و مسلوبة الارادة ، لم يتكمن الايزيدين من اعادة اعمار شنگال و لن يرجع اليها الاهالي …
كما يقال : ما ضاع حقٌ ورائه مطالب.

تقرير طارق رشو سيتو

تعليق واحد

  1. قبل رفض أية إدارة على الئيزديين ضمان إدارة أُخرى تؤيدهم ، فإذا كان المركز قد وافق ومحافظة نينوى قد وافقتن فلا يجوز أن يتركو مصيرهم عالقاً تتقاذفه التيارات من كل جانب ـ، في جميع الأحوال يجب أن نكون واقعيين ، علينا أن نعمل بالممكن وليس بالذي نريد لأن الذي نلايد لن يتحقق ، عسى أن تتحرّك النخوة في القديم الجديد فيحققوا لنا شيئاً …… إني أرى المنطقة في خطر وأردوكان لا يردعه رادع , فعلى الئيزديين الإلتفاف على قيادةٍ واحدة مهما كانت , فليس بيدنا أن نختار علينا أن نقبل , إذاً فلنكن متحدين و شكراً

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*