عادات وتقاليد إيزيدية لابد منها : فرماز غريبو  

 

لكل مجتمع عاداته ,ولكل دينه أعرافه ,كيفما كانت تلك العادات والأعراف , وقد تطور بعض تلك العادات والأعراف لتصبح فرضا ,والفرض يكون بمثابة القانون ,لذا يجب على كل فرد في ذلك المجتمع الإلتزام بذلك وإن خالف شخص ذلك يكون قد خالف أمرا قد يؤخذ عليه أو أنه حتى إيمانه بذلك الدين يصبح في محل شك.

ونجد عند الإيزيديين وفي مجتمعهم وتعاليم دينهم ما يشبه ذلك وسأذكر بعض تلك العادات وهكذا :

1-الزواج والمهر :عند الإيزيديين الزواج فرض ,ويرد ذلك في قول مرسوم جبير (يجب أن يكون لكل شخص جبيبة )بمعنى زوجة (فرا مروف يارك هبي) ,لكن عند الزواج هناك أمر يجب  تنفيذه وهو المهر ,ومعنى المهر هنا هو تحليل الذكر والأنثى لبعضهما من قبل رجل مختص بذلك وهو البيشيمام ,وليس المقصود بالمهر هنا النقد أو المال الذي يجب دفعه مقابل الزواج ,هنا يجب تحليل الطرفين لبعضهما كما قلت وأن لم يحدث ذلك فإن أي اتصال جنسي بين الذكر والأنثى يعتبر زنا ,والزنا من الفواحش ومرفوض تماما في الدين الإيزيدي ويرد ذكر ذلك ورفضه باستمرار في الأقوال المقدسة الإيزيدية .

2-التعميد :والتعميد يعني التطهير بالماء ولكن ليس بكل ماء , وإنما يكون بماء كانيا سبي ,ذلك النبع الطاهر والموجود في لالش النوراني المقدس عند الإيزيديين والذي يعتبر خميرة الأرض ,وكل شخص ايزيدي يجب  تطهيره بماء هذا النبع مهما كان عمره ,ومجيور نبع كانيا سبي هو بير بوال ,فقد يكون الشخص ذكرا أو انثى لافرق ,قد يكون الشخص كبير العمر أو صغيرا لافرق أيضا , ولكن المهم هو أن يتم تعميد الشخص الإيزيدي في حياته ,كأن يذهب الشخص إلى لالش النوراني وهناك يتم تعميده (حلال كرن),وكان في بعض الظروف والأوقات يقوم القوالون وهم بمثابة الرسل في الدين الإيزيدي ,يقومون  بجلب ماء كانيا سبي معهم اثناء تجوال الطاووس بين الإيزيديين ويعطون ذلك الماء للأيزيديين لأجل التعميد ,والآن صارت الأمور أسهل ومن يقدر زيارة لالش النوراني يمكنه التعميد على يد المجيور .

3-الختان :والختان فرض عين على كل انسان إيزيدي ذكر فقط, لأن النساء في المجتمع الإيزيدي لايتم ختانهن وهو حرام  ,لأن ذلك يحدث عند بعض الأديان ولكن عند الإيزيديين ممنوع ,ومعنى الختان هو قطع قطعة من ذكر الذكر بحيث يصبح بدون غلاف ,وكما هو معروف في الطب ,فإن ذلك صحي لأنه بدون ختان يصاب الذكر كثيرا بكثير من الأمراض مثل التحسس والإلتهابات ,وفي الدين الإيزيدي وكما قلت فرض عين وواجب ,ويجب على كل ذكر في الدين الإيزيدين تطهير نفسه ,ولو مات الذكر الإيزيدي وهو غير مطهر ,يجب تطهيره عند الموت ولا يجوز دفنه قبل أن يتم تطهيره ,والشخص الذي يطهره يصبح كريفه بالدم بعد تطهيره ,وعادة يتم التطهير وفق حفل وابتهاج وفرح ,ويتم التطهير عادة بحضن شخص يسمى الكريف أو كريف الدم ,ويجب أن نعرف بأن الكريف يمكن أن يكون إيزيديا أو غير ايزيدي ,ويستحسن أن لايكون الكريف من الذين يمكن حدوث الزواج فيما بينهم ,لأن الكريفانية تحرم الزواج بين الكرفاء لمدة زمنية تقدر ب 7 آباء أي بما يقدر بحوالي 500 سنة لو قدرنا بأن عمر كل أب يكون0 8 سنة (560)سنة على أقل تقدير , لذلك يصبح الإيزيدي كريفا لشخص غير ايزيدي ,لأن الزواج بين الإيزيدي وغير الإيزيدي ممنوع سلفا ,وقد يصبح الإيزيدي كريفا لشخص إيزيدي عادي ولكن من الأفضل أن يصبح الإيزيدي كريفا لشخص إيزيدي ممنوع حدوث الزواج بينهما ,كإن يصبح الإيزيدي المريد كريفا لشخص من البير أو الشيخ وهكذا ,لأن الزواج فيما بينهم ممنوع أيضا ,يذكر بأن التطهير كان موجودا قبل ابراهيم الخليل الذي كان بزمنه إيزيديا  وفقيرا ولابسا للخرقة المقدسة  ,ويثبت ذلك القول المقدس المتعلق بذلك عندما زار ابراهيم الخليل ابنه اسماعيل (قول ابراهيم خليل وقول اسماعيل) وتم تطهيره بحضن الملك سالم وهو سر من اسرار طاووسي ملك ,وقد قابل ابراهيم الخليل في طريقه من أورفا إلى فلسطين حوالي 1800ق م ,وبعد ذلك صار ابراهيم الخليل مريدا للملك سالم .

4-البسك :البسك يعني خصلة أو خصلة من الشعر ,كما يسمى الزوالف أيضا  ,وعند الإيزيديين هناك طقس لقص شعر الطفل الذكر فقط دون الأنثى ,لأنه ممنوع قص شعر الأنثى عند الإيزيديين بنتا أو امرأة ,لذلك فإنه هنا المقصود بالبسك وقصه الذكور فقط ,ولقص شعر الطفل أو بسكه طقوس وقدسية ,إذ أن لكل ايزيدي شيخ يسمى شيخ البسك , وهو الذي يقص شعر الطفل ,والقص يكون في أي وقت يحضر فيه الشيخ وعادة يتم قص البسك بعد مرور 40 يوما ولكن قد تطول المدة وتمضي سنة على ولادة الطفل أو أكثر , عندما تكون هناك عقبات أمام شيخ البسك ,من الممكن أن يفوض شيخ البسك شيخا آخر لقص بسك مريده لحين زوال العقبات ,وبعد ذلك يكون بإمكان شيخ البسك الحضور ,عندئذ يقوم شيخ البسك بقص البسك من جديد ولقص البسك هدية تعطى لشيخ البسك عند قص البسك(خصلة الشعر) من شعر الطفل ,ومن الممكن لوالد الطفل الذكر قص بسكه نيابة عن شيخ البسك لحين حضور شيخ البسك ’وما أن يحضر شيخ البسك يقوم الشيخ بقص البسك من جديد ,الجدير بالذكر هو أنه يوجد دعاء يسمى دعاء البسك يتلوه شيخ البسك عند قص البسك (بسكا بسكانا        بسكا شيخالي شمسانا  )  وهكذا للأخير ,وعند قص البسك تقام حفلة وتقام قرابين وتتم دعوة الناس للحضور لتناول الطعام ,كما تقدم هدايا للطفل الذي سيتم قص بسكه .

5-الموت وطقوسه :للموت عند الإيزيديين طقوس ,فما أن يموت الشخص حتى يحضر الشيخ والبير ,بعد ذلك يتم غسل الميت ووضع البرات في يده ومن ثم تكفينه ,بعد ذلك يتم وضع الميت في مكان نظيف ويجتمع حوله الناس للوداع ,عندئذ يقوم أحد الناس بقراءة قول (سرى مركي)أو قول الميت أي على روح الميت وكذلك (قول تلقين وناسين),بعد ذلك يتم أخذ الميت للمدفنة وعند القبر يتم رفع الميت 3 مرات وينزل ومن ثم يوضع في القبر , بحيث يكون رأس الميت في الغرب ورجلاه في الشرق ووجهه للأعلى أي بإتجاه الشمس ,لأن الشمس عند الإيزيديين قبلتهم ومقدس ,لايجوز دفن الإيزيديين بمقابر الغير أيزيديين ولا يجوز دفن غير الإيزيديين بمقابر الإيزيديين ,لايجوز دفن الإيزيدي بدون غسل أبدا ولو كان شهيدا.

6-فروض الحقيقة:لكل شخص إيزيدي فروض تسمى فروض الحقيقة وهي :الشيخ والبير والمربي والهوستا ويار وبراي آخرتي).كل هذه يجب أن تكون موجودة قبل موت الإيزيدي ,لكل شخص رجلا كان أو امرأة كل هؤلاء وبدون وجود هؤلاء يكون هناك نقص في أمور الإيزيدي ,ولكل من هؤلاء وظيفة دينية يقوم بها .

7-زيارة لالش النوراني :في الدين الإيزيدي يجب على كل شخص إيزيدي رجلا كان أو امراة  أن يزور لالش النوراني مرة في حياته ,وهذه الزيارة تكون عادة في المدة مابين 6 و13 من تشرين الأول بالتقويم الغربي المقابل ل 23 حتى 30 ايلول بالتقويم الشرقي الإيزيدي .وهو فرض عين إن استطاع الشخص على فعل ذلك .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*