تحت وطأة التعذيب.. إجهاض سيدة “إيزيدية” بسجن في عفرين

امرأة إيزيدية.. أرشيفية
امرأة إيزيدية.. أرشيفية

أجهضت سيدة من الطائفة “الإيزيدية” داخل سجن معراتة بريف عفرين شمالي حلب، نتيجة التعذيب الجسدي والنفسي، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين.

وأورد المرصد، نقلا عن مصادره، أن ما تسمى بالشرطة العسكرية، التابعة للفصائل المسلحة الموالية لتركيا، سلمت ذوي المواطنة (آ. م)، جثة الجنين بعد 6 أشهر من حملها، ليتم دفن الجثة في مقبرة قرية كيمار.

واعتقلت السيدة في 12 سبتمبر الماضي، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”.

يشار إلى أن المواطنة تم إطلاق سراحها في وقت سابق، بعد دفع ذويها فدية مالية، قبل أن تعتقل في المرة ثانية بذات التهمة، فيما لاتزال حاليا معتقلة داخل سجن معراته “السيء الصيت”، وفق تعبير المرصد، بالرغم من إسقاط جنينها، بعد تعرضها للتعذيب النفسي والجسدي.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، الأحد، اعتقال دورية تابعة للشرطة العسكرية التابعة للفصائل المسلحة، لمواطن من أهالي قرية حجيكو بناحية راجو في ريف عفرين، بتهمة الخروج في نوبات الحراسة أبان سيطرة الإدارة الذاتية على مدينة عفرين.

كما أقدم فصيل من “جيش الإسلام” على اعتقال مواطن خارج نطاق القانون من أهالي مدينة عفرين، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة وتحصيل فدية مالية لقاء الإفراج عنه.

ونشر المرصد السوري، أن فصيل الجبهة الشامية أفرج عن مواطن من أهالي قرية ترندة بريف عفرين يوم الجمعة الفائت، وذلك لقاء فدية مالية وقدرها 3 آلاف دولار أميريكي، حيث كان المواطن قد اعتقل بتاريخ 30 ديسمبر الفائت، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة، كما استولى الفصيل على هاتفه المحمول آنذاك بالإضافة إلى ألف دولار كانت بحوزته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*