المملكة الآدانية في الايزيدية..كتاب جديد : فواز فرحان

المملكة الآدانية في الايزيدية .. كتاب جديد

فواز فرحان

صدر حديثاً الجزء التاسع من سلسلة الايزيدية والتي تناولت فيها مجموعة من المواضيع الشيّقة التي تصّب في تناول جوهر مهم للتقاليد الايزيدية وعلومها النوعية عبر العصور ..

في الفصل الأول تناولت شرح جزئية مهمة ورمزية كبيرة في الايزيدية وهي التعميد في العين البيضاء ، ومن خلال النصوص المقدسة في الايزيدية وقول الخليقة نعلم أن لالش هي أول مكان ظهر في عالمنا ، ومن خلال تدفق المياه من العين السحرية ( العين البيضاء ) أصبحت الحياة تتدفق الى الطبيعة من خلال الأقوال والسبقات وبالتالي لا يوجد شيء سبق ظهور الايزيدية سواء أكانوا أقوام أم أديان هذا على الأقل من زاوية يقيننا المطلق بنصوصنا المقدسة لهذا يُعمّد الايزيديون أطفالهم في العين البيضاء وفي لالش بالتحديد ..

فـ لالش هي رمزية عظيمة في عالمنا توجد في أرض المركَة ( المقدّسة ) وتعكس رمزية العين البيضاء في الأعلى كما جاء في نصوصنا ..

 

Laliş zîyarate

Kanya spî qûblete

Qûbleta dinê û axrete

 

Laliş sikane

Kanya spî ser nîşane

Nişana erd û ezmane

 

(Qewlê Şîxadi şêxê şara)

 

الترجمة

لالش مزار

العين البيضاء القبلة

قبلة الدنيا و الاخرة

لالش مسكن (موطن)

العين البيضاء اعلى نيشان

نيشان في الارض و السماوات

 

إذاً هي موجودة في السماوات قبل أن تكون على الأرض كرمزية مقدسة للايزيديين ، ومن الصعب جداً شرح الكثير من الجزئيات التي تتناول الأسماء والإستعارات الرمزية في الايزيدية لأنها تنتمي الى علمنا الباطن أو العلوم النوعية ..

وتناول تعاليم ونصوص البداية مهم للغاية في تاريحنا الايزيدي لا سيما وان هناك محاولات مستميتة من جهات مختلفة لتحريف وتشويه الايزيدية من خلال القول بانها هندو ـ ايرانية او من خلال القول بأنهم مجوس ايرانيون وهذا الطرح طرحه شخصية ساذجة لا علاقة لها بالتاريخ في الشرق الأوسط ودراسته سوى بسطحية بعيضة ، هذا الباحث المشبوه الذي أطلق على الايزيدية بأنهم اقوام اسلامية عدوية صوفية وتارة بأنهم اقوام فارسية مجوسية قدمت الى لالش من مناطق القوقاز تارة ومن مناطق التتر تارة اخرى كلها مجموعة من الاكاذيب سطرها كاتب يُدعى كراينبروك ، لهذا تتطلب الأمر تعريف دقيق لكلمة آري التي لا علاقة لها بالأقوام الفارسية سوى في أجندة غيترود بيل السياسية وتشوييهها لتعاليم البداية في الشرقين الأوسط والأقصى ..

ومن المضحك فعلاً أن يتهمنا البعض بأننا في هذه المؤلفات نشجع العدوية والصوفية في شرحنا لمنطق العلوم الايزيدية عبر التاريخ في الوقت الذي نحارب فيه هذا النوع من الاسقاطات التاريخية التي تم فرضها على الايزيدية من قبل احزاب وأقوام تريد تدمير الايزيدية .. كلا .. الايزيدية لا علاقة لها بالأقوام الأموية والعدوية لا من قريب ولا من بعيد الا في مؤلف كرانبروك ومن استندوا اليه ولا علاقة لها بالصوفية والطرق النقشبندية إلا في خيال من يريد تحقير وتشويه الايزيدية ، فالايزيدية وعلمها كانت عقيدة وديانة سومر وبابل وآشور ومناطق المركَة كانت حصراً على القوم الايزيدي فقط قبل ظهور الأقوام الأخرى في الشرق الأوسط ..

ففي المخطوطات السومرية بنيت عيلام ويزد واولى المدن الحضرية في ايران على يد مساجين الدولة السومرية والذين كان يتم نفيهم الى هناك كعقوبة وبرزت هناك مدن حضارية كاملة من مساجين سومر وبابل وآشور وحتى أغلب أنبياءهم تم ارسالهم من سومر الى يزد وعيلام لإصلاح الأقوام المتمردة عن قوانين سومر هناك ومنهم زارادشت وماني وغيرهم ، لذلك لا يمكن خلط وتشويه وتحقير الحقائق وقلبها دون إلمام كامل بجذور نشأة الأقوام في الشرق الأوسط ..

لذلك العودة الى نصوصنا والتعمق في فهمها يضع حد للأكاذيب التي تتدعي بأن الايزيديين فرس ومجوس وهندو اوربيين أو هندو ايرانيون  ، فنصوصنا واضحة لا لبس فيها ومن يحاول تناول العلوم الايزيدية من خلال منطق مادي ويدخل اسقاطات تاريخية عليها عليه التمعن في شيء مهم وهو أن الايزيدية عبر تاريخها الطويل مرّ عليها الكثير من الذين حاولوا طمس معالمها وتاريخها الأصيل في المنطقة وكان مصيرهم الفشل ،  والايزيديون يشكلون جذر الأقوام والأديان في المنطقة وليس العكس ، فكان من الواجب في تعاليم ونصوص البداية تناول تلك الأفكار والطروحات الساذجة بشيء من التعريف ..

وسيضاف الى هذه السلسلة أجزاء الموسوعة الايزيدية الأربعين والتي طبعت الأجزاء الثلاث الأولى في العراق بعد رحلة شاقة ومحاولات لمنع نشرها وطبعها في العراق مع العلم أنها لا تتناول أي موضوع تاريخي ففي الأجزاء الثلاثة مواضيع تخص العادات والتقاليد الايزيدية فقط ، وهذه الاجزاء هي ..

ـــ العين البيضاء ..

ــ بري شباكي ..

ــ الشمس والقمر في المعرفة الايزيدية ..

أما ما تناوله كراينبروك وغيره من تشويه للإيزيدية فسيخضع لدراسة دقيقة باللغتين الألمانية والإنكليزية على يد كتاب ايزيديون متخصصون  كرد على تخرساته وأكاذيبه التي تسببت لنا بكارثة الفرمان  الأخير ، فأغلب الفتاوي التي صدرت بحقنا في مصر وقطر والسعودية وايران إستندت الى كتاباته والمصادر التي إعتمد عليها والتي كانت أغلبها داعشية ومحرضة على قتلنا وتشويه تاريخنا ..

هذا نموذج لفتوى صدرت بحق الايزيدية في عام 2006 من وزارة الأوقاف القطرية وتبعتها فتاوي في ايران ومصر وتركيا والسعودية واستندت الى نفس المصادر القطرية التي اعتمدت على مؤلف مشبوه ومصادر مشبوهة لكراينبروك ..

حدود المعاملة المباحة مع اليزيديين – إسلام ويب – مركز الفتوى (archive.org)

صدرت هذه الفتوى بتاريخ

23.04.2006

 

وتبعتها فتاوي في مصر والسعودية وايران وتركيا تستند الى نفس المصادر القطرية التي جاءت في كتاب كراينبروك ..

ونحن بصدد التواصل مع هذه الجهات لمعرفة كل مصدر ومن زوّد كراينبروك به لنشر الأسماء كاملة لتتحمل المسؤولية على طروحات تسببت في قتل وتهجير الآلاف في سنجار وبعشيقة وبحزاني ..

لذلك آن الأوان للعمل على وضع حد لمن يحاول إفراغ الايزيدية من تاريخها ، فحرب يوغسلافيا استندت الحكومة الصربية فيها  الى أكاذيب لكاتبين كوسوفيين  إدعيا أن الكوسوفيين أقوام هندو اوربية وتترية وكلفهم الأمر حرب شعواء لطردهم من مكان اقامتهم التاريخي انتهت بموت الآلاف  لكن العقلاء دفعوا المجتمع الدولي للعودة الى المصادر الدقيقة في المتحف البريطاني والتي أثبتت أن الكوسوفيين هم جذر العرق السلافي ولا علاقة لهم بالأقوام التترية أو الهندو ايرانية أو الهندو اوربية وحصلوا على حقوقهم كاملة في بلد مستقل  ..

هكذا يصب البعض الزيت على النار في طروحات اقل ما يقال عنها انها غير مسؤولة وغير مدروسة وتنم عن جهل أو عن تعمد خدمة لطرف سياسي يموّل عملية تشويه وتحقير التاريخ الايزيدي فّاذا كنت عزيزي الباحث لا تؤمن بنصوص الايزيدية ولا بعلمها ولا بتاريخها ما الذي يدفعك إذاً للبحث في شيء لا تؤمن بهِ ؟  ..

في المملكة الآدانية حاولت المرور بشيء من التوضيح على هذا الجانب على أن يتبعه تعريف مفصّل وواسع في سلسلة (تعاليم سومر السرّية ) التي تتحدث عن الايزيديون وعلمهم في الحضارة السومرية وجذور الحكمة فيها والتي زودتنا بمصادرها مشكورة أكثر من جامعة ألمانية وبريطانية سنذكرهم بجزيل الشكر أثناء نشر سلسلة التعاليم الايزيدية في سومر وكذلك الرسومات الهندسية التي شكلت بالفعل المصادر الدقيقة والحصينة التي ستجعل أمثال كراينبروك يصمتون الى الأبد أمام عظمة التاريخ الايزيدي في بلاد الرافدين ..

ملاحظة ..

يمكن تحميل الكتاب من مكتبة بحزاني نت أو من مكتبة النور

وسأقوم بإرساله الى آمازون لمن يرغب في اقتناء نسخة ورقية منه ..

المملكة الآدانية

المحتويات ..

المقدمة ………………………………………… 5

الإعتماد في العين البيضاء ………………………….9

تعاليم ونصوص البداية …………………………44

الحكمة الروحية والعالم الآداني ……………………..71

الطبقات الدينية والحدّ والسدّ ……………………..111

لماذا وضع الايزيديون التقسم الطبقي ؟ ……………..189

ملك المعرفة ـ ملكي زان ………………………… 207

البصيرة الروحية المُتفتحة …………………………271

الهندسة الإلهية ……………………………….. 285

خاتمة الأجزاء التسعة …………………………. 292

المصادر ……………………………………..295

لقراءة الكتاب انقر على

المملكة الآدانية(2)

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*