الجمعة, يناير 27, 2023
Homeاراءعيد رأس السنة الإيزيدية /الأربعاء الأول من نيسان : صبحي نبو

عيد رأس السنة الإيزيدية /الأربعاء الأول من نيسان : صبحي نبو

يحتفل الإيزيديون بأول أربعاء في السنة باعتباره عيد رأس السنة الإيزيدية ويسمونه “جرشما سري نيسانى ” يوم تكوين الخليقة ، في هذا العام سوف يصادف يوم الأربعاء20 نيسان 2022 أول يوم من شهر نيسان الشرقي الذي يتأخر عن نيسان الغربي ثلاثة عشر يوماً .

لكل قوم مــن أقوام العالم خصوصيته التي تميزه عن غيره، ويتجلى ذلك في الطقوس والأعياد الدينية والقومية.

الجدير بالذكر أن ديانة الإيزيديين ديانة قائمة بذاتها، ولم تستمد اهميتها من اية ديانه اخرى ، حيث نشأت منذ القدم فى العراق وهي تدعو من خلال نصوصها الدينية وشعائرها إلى المحبة والسلام وإحترام باقي الأديان والمعتقدات .
تعد ديانة الإيزيديين وريثة الديانات السومرية والبابلية ، هذا ما يلتمسه كل متطلع على نصوصها الدينية و الأعياد و الطقوس التي تغور جذورها في عمق التاريخ، وعيد رأس السنة الإيزيدية خير مثال على ذلك , حيث يحظى شهر نيسان بقدسية خاصة لدى الإيزيديين حيث لا يحرثون الأرض ولا يقطعون الأشجار وكذلك لا يجوز أن يتزوج الإيزيديين في نيسان. ولكل تلك المحرمات تفسيرها الخاص في الميثولوجيا الإيزيدية .

تبدأ العوائل الإيزيدية بالتحضير لعيد رأس السنة، أعتباراً من مساء الثلاثاء حيث تُحضر عجينة خاصة تدهن قبل أن تخبز وتوزع على الجيران وعلى قبور الموتى وتسمى “ساوك” كذلك تقوم كل عائلة نهار الثلاثاء بقطف باقة من وردة نيسان (قريبة من شقائق النعمان الحمراء )، لتعليقها صبيحة الأربعاء مع القشور الملونة للبيض المسلوق في أعلى عتبة البيوت كدليل لقدوم الربيع وعيد رأس السنة الإيزيدية . ومن مراسيم هذا العيد هي زيارة المقابر صبيحة الأربعاء و تزور العوائل بعضها البعض للتهنئة.

فتائل معبد لالش بعدد أيام السنة :
في يوم الثلاثاء مساءً يجتمع المجلس الروحاني و المرجع الأعلى سماحة بابا شيخ و خلمتكارين (خادمين معبد لالش) مع غروب الشمس يطلب بابا شيخ من بابا جاويش بإضاءة القناديل(فتيل) في ساحة” سوق المعرفة” بعدد أيام السنة(366 قنديلاً ) إيذاناً ببدء السنة الجديدة .
Surek jê Sûrê batine 366 Alim tê dikin xwendinê.. Lê ser sekinîye Siltan Ezi :
Nûra Baqî yekê bi tenê…
الترجمة : سر من أسرار الباطنية حوله ٣٦٦ عالم يقرأون على رأسهم سلتان إيزي نور الخالق وأحد الأحد .

ما هي التسمية الصحيحة لهذا العيد؟

أن تسمية رأس السنة الإيزيدية بالأربعاء الأحمر أو محاولة البعض الخلط بين الإيزيدية والزرادشتية له دوافع وخلفية سياسية تؤسس لها أحزاب غايتها التأثير على المجتمع الإيزيدي ودفعه بإتجاهات تخدم مصالح سياسية معينة .(الأربعاء الأحمر كانت ذكرى لأبادة الإيزيديين ابيحت فيها دماء حتى الرضيع من قبل أعداء الإيزيديين مستغلين احترام الإيزيدية لقدسية الأربعاء) والتي كانوا لا يرفعون سيفاً ولا يقاتلوا في هذا اليوم لأنه يوم رحمة مقدس مخصص لعبادة الخالق . (الباحث : سالم الرشيداني.)

الأربعاء في الديانه الإيزيدية هو يوم مقدس مثل الأحد عند المسيحيين والجمعة عند المسلمين والسبت عند اليهود إلخ

يحاول بعض الباحثين تفسير النصوص الإيزيدية حسب أفكارهم دون الرجوع إلى علماء الدين الإيزيدي فيدعون بأنه
في الأربعاء ضخت أول قطرة دم أحمر في جسم أول كائن حي ألا وهو آدم ؟ و تارةً يقولون بأن في هذا اليوم
ضخت أول قطرة دم ( أحمر ) في جسم أول كائن حي ألا وهي ( البيضة ) علماً بأن رمزية البيضة يعود إلى الكرة الأرضية وقبلها إلى” الدرة ” التي أنفجرت وشكلت منها هذا الكون الكبير ، إستناداً على النصوص الدينية الإيزيدية فإن في بداية الخليقة و تحديداً في يوم الأربعاء الأول من نيسان أخصرت الأرض بالنباتات بعد ذلك قامت الملائكة بصنع البشرية و آدم أي أن النباتات سبقت الحيوانات على الأرض.

البعض من الإيزيديين يحاولون أخذ جملة (سبقة) وأحدة فقط من قول جارشمئ،(الأربعاء) والتي تقول ( هات جارشمه صوره نيسان خملي بخوره) أي بمعنى : جاء الأربعاء الأحمر وزين شهر نيسان، لكن في السبقة التي تليها تقول:( هات جارشمه سور و زره بهار خملاند بو ژ كه سك وسور وسبي وزره – مه ب خملاند بو سه ر ده ره) بمعنى : حلت الأربعاء الحمراء و الأصفر / وتزين الربيع بالأخضر والأحمر والأبيض والأصفر ، لو اعتمدنا على هذا النص نستطيع أن نقول أربعاء الأصغر أو الأخضر أو الأبيض أيضاً ؟ علماً بأن قول الأربعاء غير متفق عليه، ثم ان الذي يعتمد على هذا القول بتسمية رأس السنة الإيزيدية بالأربعاء الأحمر عليه أن يعتمد على نفس القول و يعترف بأن ديانة الإيزيديين هي شرفدين!
جاء في قول الأشهر :

نيسان وا تيت ؤ دكه ت، قه رقه شه.
هه كه،ئه ز، ڨه كه م، ده رى قوماشه
هه ر ،يانزده ،مه ها، دى، ده مه، باشه.
بمعنى :جاءت نيسان وصاحت قائلاً : أذا افرش الأرض أضع أحد عشر شهر جانباً.
نيسان وا، د ده ت، خه به ره
هه كه، ئه ز، بهارا خوخملينم، ز، كه سك ؤ سور ؤ سبى ؤ زه
رى ،ز، حه دى، يازده، مه ها ،ل ،كه ل، من، بده ن، خه به ره.

بمعنى : قالت نيسان : أذا أزين الربيع بالأخضر والأحمر والأبيض و الأصفر، سوف يتحدثون عني طول 11 شهراً ،
Hat çarşeme serê Nîsanê, hat tamsuka Îmanê.
لا أحد يستطيعون إنكار التسمية الصحيحة لهذا العيد والتي هي *جارشما سري نيسانئ * لأنها موجودة في علم الصدر ، لكن البعض يدعي بأن لم ترد كلمة ( سري صالى ،رأس السنة ) في نصونا الدينيه مطلقاً ؟ علماً بأن حتى عام 1582 كان الأول من شهر نيسان أي جرشما سري نيسانة هو رأس السنة عند أغلب شعوب العالم، لايزال جميع شعوب العالم تتذكر هذه المناسبة بطريقة غير مباشرة وهي( كذبة نيسان ) ففي هذا الشهر يتذكرون بأنهم كذبوا على أنفسهم عندما جُعلت الأول من يناير رأس السنة الميلادية.

كذبة نيسان والتقويم الغربي والقويم الشرقي ؟

لعل أغلب الناس الذين يكذبون في أول شهر من نيسان لا يعلمون لماذا يكذبون في هذا اليوم فلا توجد حقيقة مؤكدة لأصل هذه العادة، رجحت بعض الأراء أن أصل هذا اليوم هو أن الكثير من مدن أوروبا ظلت تحتفل بمطلع العام في الأول من أبريل، حيث بدأت هذه العادة في فرنسا بعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564م وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ في يوم 21 مارس وينتهي في الأول من أبريل بعد أن يتبادل الناس ‏هدايا عيد رأس السنة الجديدة، لكن الحقيقة التي لا يعرفها الكثيرون هي : قديماً كان أغلب شعوب الحضارات و الإمبراطويات القديمة تحتفل في الأول من شهر نيسان أو تستمر حتى الأول من نيسان و عُرفت بتسميات عديدة مثل عيد: دوموزي و أكيتو ,زاكموك ,جرشما سري نيسانة عند السومرين والبابلين والآشورين الإيزيديين ،
يؤكد الكثير من المؤرخين بأن هذا العيد أنتشر بأسمه الفارسي (نيروز) بعد إحتلال العراق من قبل الاخمينين الفرس سنة 539ق.م.
يقول المؤرخ الدكتور : عامر حنا فتوحي في كتابه ” الكلدان منذ بدء الزمان”: أن أول تقويم بشري على أرض وادي الرافدين وضعه الكلدانيين أو الفراتيين الأوائل بدأ في
(وأحد 1 نيسان عام 5300ق.م ) ، والذي أرّخ لبداية تأسيس أول دولة في العالم هي مملكة أريدو.

ثم جاء البابا غريغوري الثالث عشر بنهاية القرن السادس عشر وعدلَ التقويم ليبدأ العام في 1 يناير ، وتبدأ احتفالات الأعياد من 25 ديسمبر، وأطلق الناس على من ظلوا يحتفلون حسب التقويم القديم تعليقات ساخرة لأنهم يصدقون (كذبة أبريل)، لكن “قصص كانتربري” للكاتب جيفري شوسر انقضت هذه النظرية وقالت أن حكايات “كذبة أبريل” تعود للقرن الرابع عشر وقبل قدوم البابا غريغوري الثالث عشر؟ .
يعود تاريخ التقويم الروماني منذ تأسيسها في عام 735ق م.
حتى سنة 304 ق م كانت السنة الرومانية تقسم إلى عشرة أشهر، أولها مارس أو آذار، وآخرها ديسمبر، ثم أضافوا شهرين قبل مارس وهما يناير أو كانون الثاني، فبراير أو شباط. وبهذا، فان الشهر الأخير أي ديسمبر (العاشر) أصبح الشهر “الثاني عشر” وكذلك نوفمبر ( التاسع ) أصبح “الحادي عشر” واكتوبر (الثامن) أصبح “العاشر”. وفي عام 46 ق .م. صحّح يوليوس قيصر التقويم معتبراً السنة 365 يوماً وست ساعات. وبقي بعد هذا الاصلاح خطأ ، لأن السنة تتكون من 365 يوماً وخمس ساعات و48 دقيقة و51 ثانية. وهذه الفرقية الطفيفة أي 11 دقيقة و51 ثانية تشكل يوماً كاملاً كل 129 سنة . هذا هو التقويم اليولي والمعروف باسم التقويم “الشرقي “جاء الإصلاح الغريغوري عام 1582، وسمي نسبة الى البابا غريغوريوس الذي أمر بالعمل به عام 1582، كان الفرق بين التقويم اليولي وحقيقة دورة الشمس السنوية عشرة أيام. فكان أعتدال الربيع يقع في 11 أذار بدلاً من 21 آذار. ولهذا تقرّر حذف عشرة أيام واعتبروا أن ثاني يوم بعد 4/10 (كانون الاول يكون 15كانون. ثم زادت الفرقية بين الحسابين الغريغوري واليولي بمقدار يوم واحد كل 129 سنة. ولهذا فالفرق اليوم بين التقويمين هو 13 يوماً.

متى يبدأ رأس السنة الإيزيدية ؟

حسب النصوص الدينية والميثولوجيا الإيزيدية فإن عمر الكرة الأرضية يعود إلى مليارات السنين والأرض لم تكن مستقرة حتى نزلت عليها لالش النوراني لذلك نقول بأن لالش هي خميرة الأرض فتجمدت الأرض ويعرف علماً بالعصر الجليدي بعد إستقرار الأرض أخصرت الأرض وتزينت بالألوان و بدأت الحياة. تقول السبقة الدينية :
جاء الأربعاء الأول وتوهجت الدرة التي شكلت منها الكون وأكتمل تكوين الكون :هات جارشما عه ولي ؤ ده ر برنكا خملي : هه ف، ده نيا، به كملي.
جاء في قول الخليقة و التكوين “قه ولئ، زه بونى مه كسور”
به عدى چل سالى ب هزماره، عرض ب خورا، نه، كرت بوو حشاه، هه تا، لالش ؤ موحبه ت، ناف دا، دا نه دهاته، خواره, :لالش كو دهاته، لعرض شين دبور، نه باته،بى زه ينى چيقاس كنياته..

حسب النصوص الإيزيدية فأن اليوم الذي نزل فيه لالش من السماء كان أول أربعاء من شهر نيسان = نيشان (رمز)أو(الولادة الجديدة ) لذلك يحتفل الإيزيديين في كل عام منذو آلاف السنين بهذه المناسبة المقدسة ويعتبرونها “رأس السنة الإيزيدية” لأن في هذا اليوم بدأت الحياة على كوكب الأرض ويسبق هذه المناسبة أربعائتان :الأولى الأربعاء الذي يصادف الأربعاء الذي يلي 21 من شهر آذار والتي تسمه (قرا جارشم) لأن بهذا الوقت يتساوى الليل والنهار من أهم طقوسها صنع كعكة رأس السنة (كولاج) و الأربعاء الذي يليه وتسمه( آخر جارشم) تقتصر طقوس هذا الأربعاء بزيارة المقابر وتبادل الخيرات والزيارات
ويكون أول أربعاء من شهر نيسان عيد (الأربعاء الأول من نيسان) ويكون آخر أربعاء يحتفل بها الإيزيدية برأس السنة ويكون أول أربعاء من السنة الإيزيدية الجديدة (اوغر جارشم) أربعاء الوداع .
عيد اعتدال الربيعي :
كما وضحنا بأن مراسيم عيد رأس السنة الإيزيدية تستمر ثلاث أسابيع في أيام الأربعاء بدءاً من الأربعاء الأول بعد 21 آذار، ويسبق هذا العيد عيد ملكزان الذي يبدأ في 18آذار حتى 24 آذار، يقول النص الديني الإيزيدي :
18آذارئ ملكزان تيتا خورئ، خملي سه رئ دارئ هه تئ 24 آذارئ. الترجمة : في ١٨ آذار هبط “ملك زان” من السماء تزينت الأشجار حتى ٢٤ آذار.

لماذا يصادف الأربعاء الأول من نيسان في منتصف شهر نيسان ؟
الإجابة بكل بساطة لأننا نحنُ الإيزيديين نعتمد حالياً على التقويم الشرقي الذي يتقدم التقويم الغربي أو الميلادي بثلاثة عشر يوماً بالمقابل يوجد حساب (تقويم) يعتمد عليها عشائر الفقراء (فقير : مرتبة دينية كذلك يوجد عشائر من المريدين بهذه التسمية ) لمعرفة الحساب الدقيق يمكننا المقارنة بين التقويم الشرقي الذي يعتمد عليه أغلب الإيزيديين و بين التقويم الحساس للفقراء الذي يسبق تقويم لالش بأسبوع.
و أخيراً : لقد عُرفَ هذا العيد تحت مسميات مختلفة وتم إستغلال هذهِ المناسبة المقدسة لأهداف مختلفة لكننا أستطعنا بفضل الخالق (طاووسي ملك) الحفاظ على هذهِ المناسبة و على ديانتنا رغم مئات من الإبادات الجماعية التي مازلنا نتعرض لها ليس لشيء فقط لأننا نعتنق ديانة مسالمة وتاريخ عريق نفتخر به .
أخوكم الشيخ :صبحي نبو ، ناشط وباحث في الشأن الإيزيدي.
كل عام وانتم بخير أتمنى السلام و المحبة للإيزيديين و للبشرية جمعاء.

Yazidi الايزيدية on Twitter: "عيد رأس السنة الإيزيدية من الأعياد المقدسة عند #الايزيديين. حيث لا بد لكل بيت #ايزيدي من أن يقوم بذبح خروف في ليلة العيد، يطبخ قسماً منه ويوزع قسماً

RELATED ARTICLES

3 COMMENTS

  1. أكاذيب الئيزديين لا تنتهي عند حد ولا تزال البدع والإبتداع سيد الأقلام الئيزدية,
    أولاً عيد رأس السنة قديمٌ جداً سبق تنظيم تقاويم العالم كلها , لم تكن هناك أعداد الأيام في الشهر لا اليوم الأولا ولا الثاني ولا غيره, والتقويم الحالي هو تقويم مسيحي روماني تحدد في 753 قبل الميلاد وأعيد تعديله وتنظيمه عشرات المرات قبل أن يستقر على الوضع الحالي الغربي قبل خمسة قرون فقط,
    ثانياً تحديد المناسبات كان مناخياً ( أربعاء منتصف الربيع, جمعة بداية الشتاء ….) ولم يكن التحديد بأيام الشهر كما هو واضح حتى اليوم يتأرجح ضمن أسبوع
    ثالثاً الأربعاء الأحمر (سور) هو تمني الصحة والعافية من ولي السنة الجديدة وتوديع الولي السابق أن يأخذ معه الأمراض, وهذا تقليد حي معمول به حتى اليوم بين بعض الأقوام الزرادشية النائية ففي عيد الأربعاء الأخير من العام الكوردي الذي يسبق نوروز يشعلون نار البيلندة ويقفزون عليها متمنين التخلص من الأمراض الصفراء ومنح الصحة الحمراء الوردية فيقولون ( زردي من براي تو , سورخي تو براي من) لك أصفري وهبني حمرك يا صاحب السنة ( صاحب الزمان/ حالياً) ولا علاقة للدماء بالمعنى الأحمر لكن الئيزديين يخجلون من الأعتراف بالجهل ولا يريدون التطرق إلى إسم زرادشت فيختلقون الأشكال والألأوان من البدع والإجتهادات ,

    ,

  2. وهذا ما نقوله يا حجي علو، بإستثناء ما يسمى ب الأربعاء الأحمر (الفارسي الكردي) لكن يبدو أنك لم تشاهد الفيديو ولم تقرأ البحث ،أحترم رأي غيرك يا أخي اذا كنتَ كردياً هذا لا يعني أن تجعل كل الإيزيديين أكراد أو عرب.

  3. كل الئيزديين أكراد لا يوجد بينهم فرد واحد من عنصر آخر ,سكان بعشيقة وبحزاني هم أكراد الموصل الداسنيين إستعربوا علي يد هارون الرشيد, التارسخ هو الذي يخلط بين الكورد والفرس ولا فرق بينهما لا في الدين ولا اللغة ولا التعامل في الغزوات العربية بموجب العهدة العمرية , الكل يُعفى من القتل ما عدا الساسان المجوس/ الزرادشتيين(الكورد والفرس) حتى قضوا عليهم وأسلم جميعهم كما ترى الآن إلا مجموعاتٌ أسرية هربت ونجت بجلدها ودينها بفضل الجبال وعورتها وشكراً شيخي العزيز أنا أحترم جميع الآراء لكن الباطل يستفزني فيصلف تعبيري

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular