بابا شيخ يناشد أربيل وبغداد بإيجاد حل «جذري» لشنگال وتوفير ملاذ آمن للإيزيديين

.

وجه الشيخ علي شيخ الياس، بابا شيخ الطائفة الإيزدية، الاثنين، نداء حول التوترات بين مقاتلي حزب العمال الكردستاني والقوات الأمنية الاتحادية ضمن حدود قضاء سنجار، داعيا إلى حماية أرواح المدنيين.

وقال بابا شيخ في بيان، اطلع عليه “ناس”، (2 أيار 2022)، “نطلب من الحكومة العراقية والأطراف الأخرى حماية أرواح المدنيين والأبرياء في قضاء سنجار مراعاة للقانون الدولي الإنساني وإبعاد النزاعات المسلحة من وسط المدينة والأماكن التي يعيش فيها الناس وخاصة الكثير منهم لقد عادوا مؤخرا إلى مدينتهم”.

وأكد بابا شيخ أنه “في الوقت نفسه، ندعو كل من حكومة إقليم كردستان و الاتحادية في العراق إلى إيجاد حل جذري لقضية سنجار التي لا تزال تعاني من تأثير هجمات داعش”.

وبحسب البيان، طلب بابا شيخ من الأطراف ذات العلاقة في حكومة إقليم كردستان “توفير مكان آمن للعائلات التي نزحت إلى مدن إقليم كردستان مرة أخرى ومن جديد جراء التوترات الأمنية الأخيرة بين القوات العراقية الاتحادية وعناصر مسلحة موالية لحزب العمال الكردستاني”.

وتصاعدت الاشتباكات المتقطعة بين عناصر موالية لحزب العمال الكردستاني والقوات العراقية خلال الأسبوعين الماضيين، ومنذ الليلة الماضية، اشتدت حدة التوترات، ما أدت إلى نزوح عدد من العائلات من منازلها في المنطقة منذ الليلة الماضية.


وأعلنت خلية الإعلام الأمني، الاثنين، اشتباك القوات الأمنية والعسكرية مع مجموعة “من ما يسمى عناصر تنظيم اليبشه” على خلفية قطعها عددا من الطرق في قضاء سنجار.

وقالت الخلية في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، (2 أيار 2022)، إنه “شهدت ناحية سنوني في قضاء سنجار أحداث أمنية خلال الليلة الماضية وصباح هذا اليوم، ولابد ان يطلع الرأي العام على تفاصيل تلك الأحداث”.

وأوضحت، “إذ قامت مجموعة من ما يسمى عناصر تنظيم اليبشه بقطع عدد من الطرق التي تربط ناحية سنوني وخانصور مع المجمعات والقرى المجاورة ونصب حواجز على هذه الطرق ومنعت حركة المواطنين بين هذه المناطق”.

وأضافت أنه “مع الضياء الأول لهذا اليوم شرعت القطعات العسكرية في قيادة عمليات غرب نينوى والوحدات المتجحفلة معها بفتح الطرق، الا انها تعرضت الى رمي كثيف مع انتشار للقناصين على اسطح عدد من البنايات وزرع الطرق بالعبوات الناسفة”.

وبيّنت، أنه “تعاملت قطعاتنا مع تلك العناصر المغرر بها وفق قواعد الاشتباك لفرض سلطة القانون والنظام وردت على مصادر هذه النيران بدقة وقامت بفتح الطرق أمام حركة المواطنين”.

وتابعت، “وهنا لابد من الإشارة إلى التعاون الكبير من المواطنين ومساعدة القوات الأمنية والعسكرية في اعادة الامور الى وضعها الطبيعي ورفض كل التصرفات الخارجة عن القانون”.

وأكملت، “بدورها اصدرت قيادة العمليات المشتركة اوامرها بشكل واضح للتعامل بحزم ووفق قواعد الاشتباك ضد اي تصرف او ممارسة من شانها زعزعة الامن والنظام وحماية المواطنين هناك”.

فيما أعربت بعثة الأمم المتحدة في العراق، (يونامي)، الاثنين، عن قلقها من الأوضاع في سنجار.

وذكرت البعثة في بيان تلقى “ناس” نسخة منه (2 أيار 2022): “نشعر بقلقٍ بالغٍ إزاء الاشتباكات في سنجار وما لها من عواقب وخيمة على المدنيين”.

وأضافت، “ينبغي أن تكون سلامة وأمن أهالي سنجار في صُلب وصدارة الاهتمام، لقد عانوا كثيراً في الماضي وهُم يستحقون السلام تحت سلطة الدولة”.

واختتمت بالقول: “لا مكان للمفسدين الداخليين والخارجيين في سنجار”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*